وزيرة البيئة تتابع بدء المرحلة الثانية لتطوير محمية أبو جالوم - بوابة الشروق
الأربعاء 15 يوليه 2020 12:46 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

وزيرة البيئة تتابع بدء المرحلة الثانية لتطوير محمية أبو جالوم

إسلام عبدالمعبود:
نشر في: السبت 22 فبراير 2020 - 2:29 م | آخر تحديث: السبت 22 فبراير 2020 - 2:29 م

• فؤاد: حريصون على تطوير وإدارة ثروة مصر الطبيعية وفق النظم العالمية

قالت ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، إن محمية أبو جالوم تعد من أهم وأشهر المحميات الطبيعية بجنوب سيناء ومصر؛ لما تتميز به المحمية من وجود وفرة كبيرة في التنوع البيولوجي البحري من بيئات الشعاب المرجانية والأسماك ومواقع الغوص الفريدة على سواحل المحمية، إضافة إلى التكوينات الجيولوجية الفريدة والكهوف تحت الماء والتي يتميز بها موقع البلوهول، أحد أشهر مواقع الغوص بالمحمية وعلى المستوى العالمي.

وأضافت الوزيرة، خلال الجولة التي قامت بها لمتابعة بدء المرحلة الثانية لتطوير محمية أبو جالوم والترويج للسياحة البيئية بالمحميات الطبيعية، أن المسوحات البحرية التي قامت بها الوزارة خلال الفترة الماضية أظهرت تسجيل 177 نوعا من الشعاب المرجانية الصلبة، والتي تمثل حوالي 70% من عدد الشعاب المرجانية المسجلة في نطاق شمال البحر الأحمر، بالإضافة إلى الشعاب المرجانية اللينة، والتي تعتبر مصدر الجذب السياحي لهواة الغوص والسنوركل، بجانب ما تذخر به المحمية أيضا من بيئات برية وأودية لمحبي السفاري والمناظر الطبيعية والجمالية الفريدة.

وأكدت فؤاد، أن كل أعمال التطوير التي تقوم بها الوزارة يراعى فيها التخطيط للتطوير بهدف توزيع أنشطة الاستخدامات البشرية على كل من منطقة البلوهول، الدحيله، العميد، وبلو لاجون، بحيث لا يتم الضغط على الموارد الطبيعية مع إتاحة الفرصة للتمتع بها.

وتضمت الجولة تفقد استعدادات محميات جنوب سيناء لموسم هجرة عودة الطيور المهاجرة إلى مواطنها خلال فصل الربيع، حيث تم زيارة بحيرات الأكسدة بشرم الشيخ كأحد المواقع الهامة التي تحط عليها الطيور خلال موسم الهجرة للتزود بالماء والاستراحة، بالإضافة إلى برج المراقبة البيئي والذي يطل على هذه البحيرات ويتم من خلاله مراقبة ومشاهدة الطيور المهاجرة في رحلتها بمصر؛ كأحد أهم أنشطة السياحة البيئية لمحبي الطيور.

كما ناقشت فؤاد -خلال الجولة- خطة محميات جنوب سيناء لرصد ومراقبة الطيور المهاجرة وتسجيل الأنواع، بالإضافة إلى توفير الرعاية البيطرية لها في حالات إعياء الطيور أو تعرضها لأي مخاطر في رحلتها بالمنطقة.

ومن ناحية أخرى، تشهد محمية وادي الريان بمحافظة الفيوم، أعمال ختام فعاليات المهرجان الترويجي السابع، وبطولة الفيوم المفتوحة الأولى للملاحة الرياضية بمشاركة أكثر من 600 مشارك ومشاركة من مختلف المراحل العمرية بمحافظات مصر، وذلك تحت رعاية الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، والدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، بحضور لفيف من القيادات السياسية والشعبية والرياضية؛ لربط ودمج الشباب والمجتمع بالمحميات وأنشطتها.

وتضمن المهرجان الترويجي السابع ندوة تعريفية عن محمية (وادي الريان)، والتعريف عن الملاحة الرياضية، ثم تطبيقات عملية وتعليم بيئي بنظام المجموعات، وختام مهرجان تنافسي يستكشف فيه المشاركون أرجاء المحمية ويستمتعون بجمالها بواسطة الملاحة الرياضية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك