سيد ضيف الله يكتب عن ذاكرة المرأة العراقية وبنية المشاعر فى قصص ميسون ملك - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 مايو 2020 5:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

سيد ضيف الله يكتب عن ذاكرة المرأة العراقية وبنية المشاعر فى قصص ميسون ملك

سيد ضيف الله
سيد ضيف الله

نشر فى : الجمعة 22 مايو 2020 - 8:35 م | آخر تحديث : الجمعة 22 مايو 2020 - 8:35 م

«الصندوق وقصص أخرى» هى المجموعة القصصية الأولى للعراقية ميسون ملك، ولم يسبق هذه المجموعة سوى قصص مفرقة على مجلات وجرائد عربية، الأمر الذى يدهش القارئ فور الانتهاء من قراءة كتاب ميسون الأول، فليس فى الكتاب أى علامة من علامات الإصدار الأول، بل فيه من شاعرية اللغة وسلاسة الحكى وعمق المعرفة بالعالم وتراكم الخبرات الحياتية ورهافة الحس بمشاعر البشر ما يجعل القارئ يجزم بأن بهذا الكتاب سردا معتّقًا، فيه لذة وفيه ألم يليقان بتجربة استكشاف ذاكرة امرأة عراقية تشبه مدينتها بغداد. فهى ذاكرة الجدة التى تحكى لحفيدتها (فرح) عن الهجرة والنزع من الأوطان وفى الوقت نفسه ترسم لها وجوها كثيرة للمحبة؛ لأن ذاكرة المهاجرين ليست كأية ذاكرة، فـ «ذاكرة المهاجرين قوية يا فرح» (الحكاية الثانية، ص161). إن قوة الذاكرة ليست مجرد علامة على صحة البدن، بل إنها العلامة على صحة الروح وقوة اليقين بالذات.

وهنا نجد ثمة تداخلا بين أنسجة الذات بين الراوية وشخوصها النسائية فى المجموعة القصصية، ونلحظ أيضًا أن قوة الذاكرة وصحة الروح وامتلاك اليقين بالذات قواسم إنسانية وثقافية مشتركة تنبنى منها بنية المشاعر فى كل قصة من قصص هذا الكتاب. كما نلحظ أن هذه القواسم هى نفسها ما يميز منظور الراوية المفارق للمنظور السائد فى ثقافتنا العربية للمرأة. ففى قصة (هى رباب) ثمة إزاحة واعية لصورة الرجل الصابر على الألم المقدّر عليه فى الكتب الدينية المختلفة (أيوب)، وفى الوقت نفسه ثمة إحلال لصورة أيوب العراقى فى القرن العشرين لكنه فى هذه المرة ليس الرجل، وإنما المرأة /رباب التى تبكى الوطن بحرقة وهى فيه زائرة بعد سنوات النزع منه، لكنها المرأة التى تمتلك القدرة على التمرد الثقافى فتكون هى صاحبة المبادرة لبناء علاقة حب مع رجل إيرانى تولّدت فى نفسها مشاعر حب نحوه بعد لقائهما مصادفة فى شوارع بغداد». قطفت رباب زهرة فُل دمشقى من شجيرة على يمينها وقدّمتها له، وعندما تناولها أحسّ بقلبه مثل جرّة هشة الجدران يتدفق فيها الماء بعنف حتى لتكاد تنكسر. التفت لرباب قائلا: لم أحلم بأمسية كهذه.. كنت مترددًا فى زيارة بغداد. خفت أن تجعل ذكريات الحرب التى نشبت بين بلدينا الناس هنا عدائيين نحوى». (هى رباب، ص23).

إن إزاحة أيوب الرجل وإحلال أيوب المرأة محله يتم بوعى شديد بضرورة الوصل بين الشخصى والعام، بين الذات الأنثوية والذات القومية، بحيث لا تكون الأنثى ضحية الخطاب الذكورى المتشدق بمحبة الذات الوطنية أو القومية. فلابد من التئام مشاعر رباب الأنثى وبث الحياة فيها لتنبعث مشاعرها تجاه الوطن حيّة بعد اغتسال صدأ اللوعة بصحبة الحبيب/الآخر الإيرانى فى الزورق. هل تفهمنى لو أخبرتك أننى وأنا فى الزورق أمس شعرت أننى أغتسل من صدأ اللوعة فى السنوات العشر الماضيات؟ (هى رباب، ص38).

إن عملية إزاحة أيوب الرجل وإحلال أيوب المرأة كانت ضرورة من منظور راوية جسدته رباب التى كانت حكايتها حكاية كل العراقيين، كما جسدته الجدة فى قصة الصندوق. من هذا المنظور تتفجر المفارقة بين واقع مرير تعيشه المرأة فى سياقات متشابهة فى العراق وفلسطين وأفغانستان والهند.. إلخ، وبين خطاب حقوقى مطلوب من تلك المرأة العراقية الموظفة فى الأمم المتحدة أن تتبناه وتسوق له بحكم موقعها الوظيفي!

ومن هذا المنظور تفجّر الراوية تساؤلات عن الوطن الذى صار إله الشر على أيدى الحكام المستبدين والرجال المتحولين عن مبادئهم. «هل أصبح الوطن آلهة الشر التى تلتهم أولادها ليرحل بموتهم المستقبل ولا يبقى فيه إلا نساء وأطفال وشيوخ ينوحون حول قبور خالية من الجثامين؟»( الصندوق، ص82).

إن صبر أيوب الرجل ليس كصبر أيوب المرأة، ذلك أن وعى الراوية بأسباب تحول الأوطان إلى آلهة للشر يجعل من الأنثى فى هذه المجموعة القصصية نبية سلام ومحبة ومقاومة تحمل على ظهرها الخطاب المضاد للاستعمار والاستبداد فى آن، ولا فارق هنا فى القدرة على حمل هذا الخطاب بين أنثى فى مرحلة الشباب وأنثى فى مرحلة الشيخوخة، فهو حمل لا يحتاج سوى لبويضات الأنثى الحالمة كى يظهر للوجود عالم أفضل. ففى قصة «جيفارا وموزارت والزلزال» نجد الأنثى الشابة «سها» هى القادرة على مناجاة موزارت فى وسط الزحام وهى القادرة على الغضب، ومن ثم هى القادرة على أن تجسد الخطاب المضاد للاستعمار «قل لى، فأنا لا أجد غيرك أحدثه، كيف لا أغضب من هذا الرجل الذى ذاق شهد المقاومة وعرف جلالها، ثم تحوّل فجأة إلى انفتاحى يسخر بغلاظة من جيفارا؟»(جيفارا وموزارت والزلزال، ص60).

وفى القصة نفسها نجد (أم سها) وقد تخلصت من غضب الشباب لتمتلك يقينا بالذات يجعل منها جيفارا حيًا وسط أسرتها تجمع أحفادها حولها وتحكى لهم بينما يهرول الناس فى القاهرة للشوارع فزعا من زلزال زلزل الأبنية ولم يزلزل روح المرأة العراقية الواثقة فى ذاكرتها المتيقنة من سلامة روحها.

إن أيوب القرن العشرين/ المرأة العراقية حاملة الخطاب المضاد للاستعمار والاستبداد ترفض استعارة المرأة /الوطن وتأبى إلا أن تكون امرأة وحسب، وهو ما تصرخ به الجدة فى دفترها الخاص فى قصة الصندوق «أنا لست العراق. أنا لا أحمل مثله على ظهرى آلاف السنين»(الصندوق، ص87)، وربما لذلك استطاعت الكتابة أن تعين الجدة على التخلص من المشاعر المكتومة والتى تسمم الحياة، لتكتب رافضة استعارة (المرأة/الوطن) وتقدم تأويلا مختلفًا لقصيدة المتنبى التى كتبها فى صباه عن العشق:
أرقٌ على أرقٍ ومثلى يأرقُ وجَوى يزيدُ وعبرةٌ تترقرقُ
أبنى أبينا نحن أهلُ منازل أبدا غرابُ البين فيها ينعقُ

هذا النص الشعرى مألوف على منابر المساجد للعظة من الموت، لكن من منظور المرأة العراقية أيوب القرن العشرين يمكّن الجدة من تقديم تأويل يجعل من القصيدة خطابًا مضادًا للاستبداد الذى حوّل الأوطان لآلهة للشر. «هذا البلد شهد منذ فجلا الزمان قادة صنعوا نصرهم على أكباد الأمهات ويتم الأطفال، أين هم الآن؟ صاروا ترابا يضمه لحدٌ ضيقٌ كما بلّغت يا سيد الشعراء؟» (الصندوق، ص87).

إن الصوت النسوى القادر على تأويل التراث لنقد الاستبداد، والقادر على مخالفة أعراف ثقافية سائدة والمبادرة رجل ومد جسور المحبة معه رغم أنه مصنف سياسيًا وثقافيًا على أنه عدو، هو صوت قادر على الإحساس بآلام الإنسان سواء كان امرأة هندية/جدة الراوية انتزعت من أهلها فى الهند لتتزوج ببغداد فى سن الخامسة عشرة فى قصة «أطفال أفغانستان ذوو اللون الأزرق»، أو كان هذا الإنسان أطفالا يقاومون الجوع بتناول شوربة الأشواك نتيجة بيروقراطية الأمم المتحدة. لكن الصوت الأنثوى لا يكتفى بالتعاطف والإحساس بالألم والصبر على المكاره ونقد الخطابات الاستعمارية والاستبدادية وإنما هو صوت لذات قادرة على الفعل حيث تحمع التبرعات خروجا على اللوائح من زملائها موظفى الأمم المتحدة لتوفر طعامًا للأطفال بدلا من شوربة الأشواك، وتنشر بشفافية عن واقع الأفغان مما يزيح ورقة التوت عن عورة المجتمع الدولى.

إن الرواية ــ الصادرة عن دار الشروق وقد قدم كاتب السطور مناقشة لها فى مكتبة ديوان الزمالك ــ تبنى من ذاكرة المرأة العراقية مشاعر إنسانية وليس مجرد مشاعر نوعية متعصبة نوعيًا، ومن ثم نجد خطابها الإنسانى يطول الطبيعة ويتجاوز النوع الإنسانى نفسه فضلا عن النوع الاجتماعى (رجل وامرأة). ففى قصة «مشهدان من علاقة خطرة» نرى علاقة تداخل بين الرجل والمرأة بل علاقة توحد بينهما وبين الطبيعة فى نص فانتازى جميل يجعل من نتاج هذا التوحد الروحى صبّارة تحيط بها الأشواك.

«يرى غريب سكينة تخرج من جذع زيتونة، وتخلع عنها جلد أفعى. تشهد سكينة غريب يدخل صدرها ويصبح واحدًا مع الرجل الثانى هناك، ثم يرع كل منهما، فى اللحظة ذاتها، الآخر وهو يتحول إلى صبارة هائلة الحجم، ترتفع من قلبها زهرة وحشية الجمال، عميقة كسرِّ قديم، تحيطها مئات الأشواك» (مشهدان من علاقة خطرة، ص55).

إن بنية المشاعر فى هذه المجموعة القصصية ــ حسب موقع الكتابةــ استندت لذاكرة المرأة العراقية بوصفها صبّارة بشرية ليس أمام الرجل سوى التوحد بها ليصل إلى الإنسان بداخله، مما يعنى من وجهة نظرى أن إزاحة أيوب الرجل وإحلال أيوب المرأة ليست سوى رمز لضرورة إزاحة الخطاب الذكورى وإحلال الخطاب النسوى للوصول من خلاله إلى الإنسان فى كل من الرجل والمرأة، وهو ما يعنى أن الخطاب المضاد للاستعمار لابد وأن يكون بالضرورة مضادًا للاستبداد وللخطاب الذكورى فى آن.

ــ الكتاب متاح للشراء فى فروع مكتبات الشروق وعبر موقعها الإليكتروني
=
رابط الشراء



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك