5 نصائح تجعلك تشعر بذنب أقل لعدم إنتاجيتك خلال الحجر الصحي - بوابة الشروق
الثلاثاء 26 مايو 2020 6:33 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

5 نصائح تجعلك تشعر بذنب أقل لعدم إنتاجيتك خلال الحجر الصحي

سمر سمير
نشر فى : الجمعة 22 مايو 2020 - 9:27 م | آخر تحديث : الجمعة 22 مايو 2020 - 10:54 م

في ضوء انتشار وباء كورونا الذي اجتاح العالم، والأضرار التي تسبب فيها، تم عزل غالبية البشر في المنازل لأكثر من شهرين حتى الآن، وبدأ الأغلب يبذل قصارى جهده لإبقاء أنفسهم مشغولين ومنتجين، بعد تجربة كل شيء بدءًا من تحديات التمرين وحتى رقصات تطبيق «تيك توك»، وهناك من اكتشف موهبته في الطهي، والفن والتمثيل.

ولكن هناك الكثير لم يفعل أو يكتشف أي شئ خلال فترة الإغلاق، ما أدي إلي سوء حالتهم النفسية، والشعور بالذنب تجاه المجتمع وتجاه أنفسهم، ولكن هذا لا يشجعهم على المتابعة بلا هدف فقط، لذلك نشر موقع"تايمز أوف إنديا" نصائح تجعلك تشعر بأقل من الذنب لعدم إنتاجيتك في وقت الإغلاق.

* توقف عن مقارنة نفسك بالآخرين:

أول شيء عليك التوقف عنه هو مقارنة نفسك بالآخرين، لأن ليس معني أن صديقك أو شخص ما على مواقع التواصل الاجتماعي يفعل شيئًا منتجًا أنك تحتاج إلى النزول إلى ساحة المعركة أيضًا، لذلك سواء كنت في الحجر الصحي أم لا، لا يجب أن تقارن نفسك أبدًا بالآخرين ، لسبب بسيط هو أن الجميع ينعم بقدراته وإمكاناته الخاصة، ومن خلال مقارنة نفسك فإنك إما ستصاب بالإحباط أو تشعر بالسوء تجاه نفسك.

* ابعد نفسك عن مواقع التواصل الاجتماعي:

في حين أن وسائل التواصل الاجتماعي هي واحدة من الأشياء العديدة التي ساعدتنا خلال هذا الوقت العصيب، إلا أنها أيضًا أحد أسباب شعورك بالذنب لعدم إنتاجيتك أي شئ مختلف، لأنها المصدر الذي يخبرك عن الأشياء الإنتاجية التي يقوم بها الناس، مما يجعلك تشعر بعدم الفائدة وعدم الكفاءة، لذلك نصح الأطباء النفسيون أنك بحاجة إلى الحفاظ على بعض المسافة مع وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك والتركيز أكثر على الأشياء التي تمنحك الإيجابية.

* لا تتعجل:

خلق كل شخص لشيء مميز في الحياة، حيث لا يعمل الجميع بنفس الوتيرة أو لديهم نفس العاطفة، لذا بدلًا من الاندفاع من شيء إلى آخر، حاول اكتشاف شخصيتك والتكيف معها.

*اعرف معنى كلمة الإنتاجية بالنسبة لك:

قد تعني "الإنتاجية" اختلافًا، قد لا تكون فكرة إنتاجية شخص آخر مماثلة لفكرتك، لذا من الأفضل معرفة مكان إنتاجيتك، حيث يمكن أن تكون شيئًا بسيطًا مثل مشاهدة فيلم أو الاستماع إلى أغنية، لا يمكن أن تقتصر الإنتاجية على شيء ضخم، ولكنها يمكن أن تكون أبسط الأشياء التي تمنحك أعظم الابتسامات.

* حافظ على الإيجابية بدلاً من الإنتاجية:

من أهم الأشياء أن تظل إيجابيًا في جميع الأوقات، لأن ما نحتاج إلى فهمه هو أننا جميعًا في حالة أزمة، والإيجابية هي شيء يخرجنا من هذه الرقعة القاسية في حياتنا، ثم تتبع الإنتاجية بعد ذلك.
إذا كنت ما زلت تشعر بالذنب لعدم إنتاجيتك خلال فترة الحجر الصحي، عليك أن تنظر إلى الجانب المشرق، حيث لا يزال لديك الكثير من الوقت، لأن لم تكتشف الأجهزة والمراكز الطبية أي علاج للتغلب علي المرض، وهذا بالتأكيد يمنحك المزيد من الوقت للتفكير ومعرفة ما تريد القيام به.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك