بعد استقالته لدواعي صحية... تعرف على المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية هورست كوهلر - بوابة الشروق
الأربعاء 23 أكتوبر 2019 8:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في منع القانون المصري إعدام القاتل الأصغر من 18 عاما؟


بعد استقالته لدواعي صحية... تعرف على المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية هورست كوهلر

سمر سمير
نشر فى : الخميس 23 مايو 2019 - 11:36 م | آخر تحديث : الخميس 23 مايو 2019 - 11:36 م

أعلنت الأمم المتحدة أمس الأربعاء، أن مبعوثها إلى الصحراء الغربية الرئيس الألماني الأسبق "هورست كوهلر" تقدم باستقالة من منصبه لدواعي صحية، بينما أعلن الأمين العام أسفه الشديد لتلك الاستقالة لكنه قال إنه يتفهمها تمامًا، وقد أعرب عن أطيب أمنياته للمبعوث الأممي، وأشادت المملكة المغربية بجهود "هورست كوهلر"، منذ توليه منصبه في أداء عمله.

وفي هذة السطور تستعرض «الشروق» أبرز المعلومات حول المبعوث الأممي "هورست كوهلر".

النشأة:
من مواليد 22 فبراير 1943، في مدينة "سكيربيزو"، وهو الطفل السابع لإليزابيث وإدوارد كوهلر، عاش مع أسرته في مخيمات اللاجئين حتى عام 1957، حتى أن استقروا في "لودفيغسبورغ" حيث قضى هورست كولر معظم سنواته الأربعة عشر الأولى كلاجئ.

الدراسات والخدمة العسكرية:
عندما كان لأجئَا عمل في إحدى الصالات الرياضية، وذلك بعد أن أوصى له أحد المعلمين، في عام 1963، بعد عامين من الخدمة العسكرية في كتيبة بانزرجرنادير في إيلوانجن، غادر البوندزوير.

وحصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد والعلوم السياسية من جامعة "Eberhard Karls" في توبنغن، حيث كان مساعدًا للبحث العلمي في معهد "فور أنجواند فيرتشافتسفورشونج" من عام 1969 إلى عام 1976.

الخدمة المدنية:
التحق كولر بالخدمة المدنية عام 1976 ، عندما كان يعمل في وزارة الاقتصاد الفيدرالية، وفي عام 1981 ، كان يعمل في مستشارية حكومة الولاية في "شليسفيغ هولشتاين" برئاسة رئيس الوزراء "جيرهارد ستولتنبرغ"، وفي العام التالي ، أصبح كولر رئيسًا لمكتب الوزراء في وزارة المالية الفيدرالية، ثم أرتقى إلى المدير العام للسياسة المالية والمصالح الصناعية الفيدرالية في عام 1987، وفي عام 1989 أصبح المدير العام للعملة والائتمان.

وزير الدولة في وزارة المالية:
كان عضوًا في الاتحاد الديمقراطي المسيحي منذ عام 1981، وكان وزير الدولة في وزارة المالية الاتحادية في الفترة من 1990 إلى 1993، وكان أيضا الرئيس الإداري للوزارة ونائب وزير المالية الاتحادي "ثيودور وايجل"، وشغل منصب "شيربا" أي ممثل شخصي للمستشارة هيلموت كول، حيث قام بإعداد مؤتمرات قمة مجموعة السبع وغيرها من المؤتمرات الإقتصادية الدولية.

وزيرًا للخارجية:
تفاوض كولر مع الاتحاد النقدي الألماني للانسحاب النهائي للقوات السوفيتية من جمهورية ألمانيا الديمقراطية في عام 1994، وكان كبير المفاوضين في معاهدة "ماستريخت" بشأن الإتحاد النقدي الأوروبي، والتي أدت إلى إنشاء اليورو كعملة موحدة للاتحاد، كما لعب "كولر" دورا رئيسيا في تنظيم الخصخصة الباهظة التكلفة للشركات الحكومية في ألمانيا الشرقية، وقام بتنظيم شركة Treuhand.

مجال البنوك بين عامي 1993-2000:
بين عامي شغل منصب رئيس جمعية مصارف الادخار في ألمانيا منذ 1993 وحتى 1998 ، وفي عام 1998 تم تعيين كولر رئيسًا للبنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، واستقر في لندن ، حيث يقع المقر الرئيسي للبنك، وفي البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، تولى منصبه في سبتمبر 1998، عندما كان البنك يواجه خسائر سنوية قدرها 305 ملايين دولار ، وبدأ في إعادة تركيز سياسات البنك الاستثماري .

نائب الرئيس الأمريكي:
أشتهر على نطاق واسع بالاشتباك مع نائب الرئيس الأمريكي "تشارلز فرانك" وغيره من مسؤولي البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير الذين اشتكوا من أسلوبه في الإدارة.

رئيس صندوق النقد الدولي:
تم تعيين كولر مديرًا إداريًا ورئيسًا للمجلس التنفيذي لصندوق النقد الدولي "IMF" في عام 2000، ورشحته حكومة "غيرهارد شرودر"، والتحق "كولر" بمستشار الخزانة البريطاني جوردون براون في استضافة تجمع لنشطاء مكافحة الفقر لمناقشة حملة دولية لشطب مليارات الدولارات من الديون المستحقة للدول النامية على صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ودائنين حكوميين آخرين.

إنجازاته:
أشرف على أزمات الديون في البرازيل وتركيا وتوسيع نطاق تخفيف عبء الديون على أفقر بلدان العالم، وكان لديه نجاح أقل في حل مشاكل الديون المستمرة في الأرجنتين، حيث عاش في واشنطن العاصمة، من 2000 إلى 2004.

الرئيس التاسع لألمانيا:
في 4 مارس 2004، استقال كولر من منصبه لدى صندوق النقد الدولي بعد أن رشحته أحزاب المعارضة المحافظة والليبرالية في ألمانيا كمرشح للرئاسة، حيث خلف كولر الرئيس الأسبق يوهانس راو كرئيس في 1 يوليو 2004 ، لمدة خمس سنوات.

أشهر عباراته:
"يجب أن تصبح ألمانيا أرضًا للأفكار" ، وشدد على أهمية العولمة ، وأنه يتعين على ألمانيا التنافس على مكانتها في القرن الحادي والعشرين. على الصعيد المحلي، أصبح الرئيس كولر مهتمًا بمسألة كيفية الحفاظ على الوظائف وخلقها في بيئة تنافسية دوليا.

عمل كولر لوضع إفريقيا على رأس جدول الأعمال السياسي لألمانيا، حيث كانت أحد مشاريع العلامات التجارية الخاصة به هو مبادرة الشراكة مع أفريقيا، التي جمعت رؤساء الدول ورجال الأعمال والمفكرين والطلاب من أفريقيا وأوروبا لإنشاء "حوار على قدم المساواة"، من خلال الانتقادات اللاذعة لكل من إهمال أوروبا للقارة الأفريقية والقضايا الحساسة في السياسة الأفريقية، بما في ذلك الفساد، اكتسب كولر شعبية واسعة في جميع أنحاء أفريقيا.

رئيسا لولاية ثانية:
في 22 مايو 2008، أعلن كولر ترشيحه لولاية ثانية كرئيس، وفي 23 مايو 2009، أعيد انتخابه من قبل الجمعية الفيدرالية، وأدى اليمين الدستورية لولاية ثانية في 1 يوليو 2009.

الاستقالة:
في 31 مايو 2010، أعلن كولر استقالته كرئيس لألمانيا، حيث جاء ذلك بعد أن انتقد الساسة الألمان تعليقات أدلى بها كولر فيما يتعلق بالانتشار العسكري في الخارج.

بعد الاستقالة:
منذ مغادرته منصبه، واصل كولر التعبير عن رأيه في بعض الأمور المتعلقة بالسياسة الخارجية والداخلية، وعلى الأخص العلاقات الأوروبية - الأفريقية ، والحرب العالمية ضد الفقر وتغير المناخ، وكذلك على الحاجة إلى روح جديدة من الشراكة العالمية.

بين عامي 2010 و 2011 ، عمل كولر كعضو في مبادرة القصر الملكي، ومن عام 2012 إلى عام 2013 ، عمل كولر في الفريق الرفيع المستوى التابع للأمم المتحدة والمعني بخطة التنمية لما بعد عام 2015.

وفي عدة مناسبات، مثل كولر ألمانيا رسمياً كرئيس سابق، وشارك في إحتفالات يوم الاستقلال الخامس والعشرين لناميبيا ومثل ألمانيا في حفل تنصيب الرئيس إبراهيم بوبكر كيتا في مالي في العام نفسه.

وفي عام 2017، تم تعيين كولر من قبل أنطونيو غوتيريش كمبعوثه الخاص الجديد للصحراء الغربية ، المسؤول عن استئناف المحادثات بين المغرب وحركة الاستقلال البوليساريو على الأرض المتنازع عليها.

ودعا كولر وزراء خارجية المغرب والجزائر وموريتانيا وكذلك الأمين العام لجبهة البوليساريو في أواخر عام 2018 لحضور اجتماع في جنيف للتوسط في تسوية على الإقليم.

ويعمل كولر أيضا مع العديد من المؤسسات الخيرية والمنظمات غير الهادفة للربح ، ولا يزال يشغل منصب أستاذ فخري في جامعة توبنجن.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك