محافظة القاهرة: عودة أهالي مثلث ماسبيرو للمنطقة نهاية العام الجاري - بوابة الشروق
السبت 6 مارس 2021 6:49 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد سن قانون يلزم بتحديد النسل لحل مشكلة الزيادة السكانية؟

محافظة القاهرة: عودة أهالي مثلث ماسبيرو للمنطقة نهاية العام الجاري

شريف حربي
نشر في: الإثنين 25 يناير 2021 - 6:55 م | آخر تحديث: الإثنين 25 يناير 2021 - 6:55 م

مصدر لـ«الشروق»: مخطط التطوير سُيعيد القاهرة إلى رونقها الخديوي مرة أخرى

قال مصدر مسئول بمحافظة القاهرة، إن أهالى منطقة مثلث ماسبيرو الذين قبلوا خيار العودة للمنطقة مرة أخرى بعد تطويرها؛ سيعودون إلى وحداتهم السكنية الجديدة بنهاية العام الحالى، فور الانتهاء من «السكن البديل» المتمثل فى البرجين السكنيين المخصصين لهم.

وأضاف المصدر لـ«الشروق»، أن عدد الأسر المقرر عودتها للمنطقة يبلغ نحو 718 أسرة، يمثلون 30% من إجمالى السكان قبل إزالة المنطقة، فى مقابل 70% حصلوا على تعويضات مالية أو حدات سكنية فى المجمعات السكنية الحديثة، موضحا أن إجمالى عدد الوحدات السكنية بالبرجين يبلغ 1000 وحدة سكنية، على أن يتم توزيع فارق الوحدات للمواطنين الذين تقدموا بتظلمات للمحافظة، وجار الانتهاء من إثبات ملكيتهم لوحدات سكنية بالمنطقة من عدمه.

وأشار إلى أن الأجهزة المعنية القائمة على تنفيذ أعمال البرجين السكنيين، ستنتهى من الهيكل الخرسانى للبرجين يونيو المقبل، وعقب الانتهاء من الهيكل الخرسانى سيتم البدء فى تنفيذ جميع التشطيبات الداخلية للوحدات السكنية، لافتا إلى أن مخطط تطوير المنطقة بالكامل سيعيد القاهرة إلى رونقها الخديوى مرة آخرى، بعد أن عانت لسنوات طويلة من الإهمال.

من جانبه، قال خبير الإدارة المحلية حمدى عرفة، إن ما يحدث من مخطط تطوير بمنطقة مثلث ماسبيرو، بعد أن كانت منطقة عشوائية آمنة؛ بمثابة إنجاز يحسب للقيادة الحالية، مشيرا إلى أن نحو 6 رؤساء للجمهورية مروا على تلك المنقطة العشوائية دون النظر إليها وإعادة تطويرها، لقربها من مناطق حيوية للغاية، مثل اتحاد الإذاعة والتليفزيون، ومبنى الخارجية المصرية، وميدان التحرير.

وأضاف عرفة لـ«الشروق»، أن تطوير المنطقة نموذج ناجح للحكومة المصرية، على غرار ما حدث بدولة الهند والمكسيك والبرازيل فى تطوير المناطق العشوائية وعودة قاطنيها مرة أخرى بعد عملية التطوير، موضحا أن عودة أهالى ماسبيرو الذين قبلوا خيار العودة مرة أخرى للمنطقة شىء فى غاية الأهمية للحفاظ على حقوق المواطنين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك