بالفواكه الاستوائية الناضجة.. مدينة تايلاندية تطلق حملة لاعتقال القرود البرية - بوابة الشروق
الإثنين 17 يونيو 2024 1:50 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

بالفواكه الاستوائية الناضجة.. مدينة تايلاندية تطلق حملة لاعتقال القرود البرية

عبدالله قدري
نشر في: السبت 25 مايو 2024 - 10:55 ص | آخر تحديث: السبت 25 مايو 2024 - 10:55 ص

أطلقت مدينة تايلاندية حملة لمواجهة أعداد القرود البرية المتزايدة التي تجوب شوارعها، وذلك باستخدام الحيلة والفواكه الاستوائية الناضجة.

ودفعت عدة حالات بارزة من الصراع بين القرود والبشر في مدينة لوبوري وسط تايلاند السلطات إلى اتخاذ قرار بتقليل أعداد هذه الحيوانات، وفقًا لوكالة أسوشيتد برس.

إذا سارت الأمور على ما يرام، سينتهي الأمر بمعظم القرود في الأقفاص، قبل أن تبدأ حياة جديدة في مكان آخر.

وبدأت المرحلة الأولى من الخطة أمس الجمعة، حيث تم وضع أطعمة مفضلة للقرود في الأقفاص، بانتظار أن يدفعها الجوع لتتخلي عن حذرها الطبيعي.

وكانت هناك نجاحات مبكرة لصائدي القرود في أحد الشوارع، حيث تم القبض على 3 من قرود المكاك بعدما جذبتها فاكهة الرامبوتان، حيث وُضعت الأقفاص في الشوارع في وقت سابق من الأسبوع لكي تعتاد القرود عليها ولا تجدها مهددة.

ويُعتقد أن هناك مجموعة من حوالي 2500 قرد تجوب المدينة، تم تقليص هذا العدد قليلاً بعد القبض على 3 قرود وحوالي 30 آخرين في أجزاء أخرى من المدينة.

وستستمر الجهود لمدة 5 أيام هذا الشهر، ومن المحتمل أن تتكرر وسيتم ترك بعض القرود حرة للحفاظ على صورة لوبوري كمدينة القرود في تايلاند.

وقال باتارابول مانيورن من قسم الحدائق الوطنية والحياة البرية وحفظ النباتات في تايلاند: "بسبب ذكاء القرود، إذا دخل بعضها إلى القفص وتم القبض عليها، فلن تدخل البقية للحصول على الطعام لأنها ستتعلم ما حدث لأصدقائها".

لطالما كانت القرود التي تجوب المدينة رمزاً للمدينة التي تبعد 140 كيلومتراً "90 ميلاً" شمال بانكوك، وهي عامل جذب سياحي رئيسي، ولكنها أصبحت أكثر عدوانية بشكل متزايد، حيث تم مشاركة العديد من مقاطع الفيديو التي تظهرها وهي تخطف الطعام من السكان وتسبب إصابات على نطاق واسع عبر الإنترنت.

وقالت سوبابون تانتيونج صاحب متجر لوكالة أسوشيتدبر، "عندما يكون هناك الكثير من القرود حول المتجر، يخاف الزبائن من شراء البضائع، فقط زبائننا الدائمون لا يخافون."

ويتفق رئيس البلدية، تشمرون سالاتشيب، على أن القرود رغم جلبها للزوار، أصبحت سيئة للتجارة، حيث شهدت المتاجر والمراكز التجارية انخفاضًا في الإيرادات، بل وتضررت منازل الناس، وقال تشمرون إن لوبوري أصبحت تقريبًا "مدينة مهجورة".

وتابع تشمرون، "بعد انتهاء عمليتنا، سأقوم بعملية تنظيف كبيرة في جميع أنحاء المدينة وأقوم بطلاء جميع المباني لاستعادة ثقة الناس".

قد تبدو هذه الأوقات صعبة بالنسبة للقرود في لوبوري، ولكن هناك خطة لمنحهم بداية جديدة.

وبدأت السلطات، أمس الجمعة، بتخدير القرود لإجراء فحوصات صحية قبل تنظيفها وتعقيمها ووضع وشوم عليها ليتم التعرف عليها وتسجيلها بدقة.

بعد ذلك، سيتم نقلها إلى مجموعة من الأقفاص الكبيرة خارج مركز المدينة، بينما يتم البحث عن منزل دائم لها.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك