الثلاثاء 19 مارس 2019 10:00 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في التصميم الجديد لقميص المنتخب المصري لكرة القدم؟

بالصور.. «الشروق» فى أكبر محطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية بمصر

كتب ــ محمد صلاح:
نشر فى : الإثنين 25 ديسمبر 2017 - 7:22 م | آخر تحديث : الإثنين 25 ديسمبر 2017 - 7:22 م

• عمارة: المشروع يستهدف إنتاج طاقة كهربائية نظيفة تصل لـ1.8 جيجاوات بما يعادل ثلثى الكهرباء المولدة من السد العالى
• المحطة توفر الكهرباء لـ60 ألف وحدة منزلية وتضىء لـ300 ألف نسمة.. بدأنا بـ60 عاملًا زادت مع البدء فى تركيب اللوحات إلى 650 يوميًا
• وصفى: هدفنا الرئيسى الحفاظ على صحة العاملين وسلامتهم.. و«تمكنا من تغيير ثقافة العمال من ارتداء الجلابية لـ«الأفارول»
على بعد 35 كيلومترا شمال أسوان، وفى مركز دراو تقع منطقة «بنبان» التى تحولت إلى قبلة للمستثمرين لضمها أكبر تجمع لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية تستفيد منها الشبكة القومية الموحدة للكهرباء.

وكشفت «الشروق» خلال جولتها داخل «محطات بنبان» للطاقة الشمسية التى تعد سدا عاليا ثانيا لإنتاج الكهرباء، عن مساهمة المحطات فى إنتاج ما يوازى 90% من طاقة السد العالى «نحو 200 ميجاوات» من الكهرباء.

وعلى مقربة من مجمع المحطات الشمسية فى «بنبان»، توجد 4 محطات محولات عملاقة لتخريج محطات الطاقة الشمسية جهد 220 كيلو فولت 22/ 22، لنقلها عبر الشبكة القومية الموحدة لمصر، بما يعد أكبر نقلة نوعية وحضارية فى مجال التنمية الشاملة والاستثمار على أرض أسوان، وبخاصة لما ستحققه من عوائد سواء للشركات الاستثمارية المشاركة فى المشروع أو للشباب فى أسوان.

ورصدت «الشروق» فى جولتها اللمسات الأخيرة لبدء إنتاج أول محطة تابعة لشركة «إنفنتى سولار» لإنتاج 50 ميجاوات من الكهرباء وربطها على الشبكة القومية بعد انتهاء اختبارات التشغيل التجريبى للمحطة، والتى تعد أول محطة يتم الإنتهاء من تنفيذها وربطها على محطة محولات بنبان من إجمالى 34 محطة أخرى جار العمل على الانتهاء منها.

وقال الشريك المؤسس والعضو المنتدب لشركة «إنفنتى سولار» ناير فؤاد، إن هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة طرحت 39 قطعة أرض لإقامة محطات إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بمنطقة بنبان فى أسوان بمشاركة 39 مستثمرا، لافتا إلى ضم المرحلة الأولى من المشروع لمحطة واحدة، فيما تشتمل المرحلة الثانية على 3 محطات، موضحا أن الشريك الأجنبى فى المشروع من دولة «ألمانيا».

وأوضح أن الشركة انتهت من تركيب 198 ألف لوح لإنتاج 64 ميجاوات، حيث تم تركيب كل لوح على ترابيزة، بحيث يجمع إنتاج كل 20 تربيزة إنتاجهم وتحويلهم إلى كهرباء، وتقام المحطة بتكلفة إجمالية بنحو 152 مليون دولار، من إجمالى 3.4 مليار «التكلفة الإجمالية لمشروع محطات إنتاج الكهرباء من الشمس فى بنبان».

وأشار إلى مساهمة الشركة من خلال المشاريع الـ4 المقرر أن تشارك بها الشركة فى مشروعات بنبان فى إنتاج 230 ميجاوات، موضحا أن تلك المشاريع ستساهم فى إنتاج 10% من إجمالى القدرة الإجمالية للمشروع، لافتا إلى أن عدد العمالة وصل إلى 600 عامل بالمشروع الأول «المحطة الأولى»، ومن المتوقع ارتفاع عدد العمالة فى المرحلة الثانية إلى ما بين 15 إلى 20 ألف عامل، على أن يتم الإستعانة بـ30 عاملا فى كل محطة من المحطات الـ4 التى سيتم إنشاؤها، مشيرا إلى أنه سيتم تعيين ألف عامل بشكل دائم فى المشروعات الخاصة بالشركة.

واعتبر، أن مشروع إنشاء محطات لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية بأسوان يعد بمثابة تسويق للصعيد، قائلا: «أهالى أسوان وقراها كانوا مهملين خلال الفترة الماضية، وهناك اتجاه لتدعيم أهالى بنبان»، لافتا إلى تعاقد الشركة أخيرا مع محافظة أسوان على إنشاء محطة جديدة بمنطقة بنبنان لإنتاج 4 ميجاوات.

ومن ناحيته، أوضح مدير المشروعات بشركة «إنفنتى» المنفذة لمشروع إنتاج الكهرباء من محطات الطاقة الشمسية فى بنبان محمد عمارة، أن بداية المشروع جاءت عقب توقيع الشركة عقدا مع الحكومة لإنشاء أول محطة طاقة شمية تنتج الكهرباء فى منطقة بنبان فى أسوان، لافتا إلى أن الشركة بدأت عقب تسلم الأرض فى إجراء الاختبارات الجيولوجية وتحليل التربة واختبارات معرفة مدى جاهزيتها.

وأضاف «عمارة»، أن الشركة بدأت فى إجراءات ربط نظام التشغيل «السيستم» على الأرض فى أغسطس من عام 2016، حيث بدأ التنفيذ الفعلى على أرض الواقع مع بداية فبراير من العام الحالى، موضحا: «بدأنا بأعمال التسوية وإنشاء الطرق الرئيسية للمشروع، ووضع علامات مميزة، أعقبتها مرحلة تسوية الأرض بدرجة معينة، نظرا لعدم قابلية «السيستم» المستخدم لوجود أى أخطاء لاستخدامه تكنولوجيا حديثة ليتمكن من إخراج أكبر قدرة من الطاقة الشمسية لاستخدامها فى إنتاج الكهرباء ومن ثم ربطها على الشبكة القومية.

وأشار إلى أن مساحة المشروع الكلية تقدر بنحو 250 فدانا ــ وهو ما يعادل مليون متر مربع ــ لافتا إلى أن إجمالى قدرة المشروع المستهدفة 50 ميجاوات، فيما تم تركيب خلايا لإنتاج 64 ميجاوات.

وأوضح، أن المستهدف من المشروع إنتاج طاقة كهربائية نظيفة، حيث يبلغ إجمالى إنتاج المشروع 1.8 جيجاوات، بما يعادل ثلثى الكهرباء المولدة من السد العالى، مشيرا إلى أن دعم الحكومة المصرية للمشروع والمستثمرين لم يتوقف، حيث اتخذت الحكومة عدة إجراءات من بينها تيسير عملية مد الكابلات والأبراج التى تم الانتهاء منها فى وقت قياسى، والانتهاء منها خلال شهر فقط.

ولفت إلى انتهاء الشركة المصرية لنقل الكهرباء من إنشاء 42 برج كهرباء والكابلات والوصلات الرابطة بينهم فى وقت قياسى، لتبدأ المحطة بإنتاج الكهرباء وربطها بمحطة بنبان «1» تمهيدا لضخها على الشبكة القومية الموحدة للكهرباء.

وأضاف أن العمالة كانت 60 فردا فقط فى بداية المشروع، إلا أنها زادت فى وقت الذروة والبدء فى تركيب اللوحات إلى 650 عامل فى اليوم، مقسمة على ورديتين، لافتا إلى أن قدرة المشروع تتمكن من توفير الكهرباء لـ60 ألف وحدة منزلية وتضىء لنحو 300 ألف نسمة.

ومن جهته، أوضح على وصفى مهندس السلامة بشركة «كونيكون» المسئولة عن السلامة والصحة المهنية للعاملين بالمشروع ــ أن الهدف الرئيسى للمشروع الحفاظ على صحة العاملين وسلامتهم وتقليل نسبة الحوادث، مشيرا إلى بدء تنظيم محاضرات للعاملين فى مجالات السلامة المهنية ودورات تدريبية آخرى فى مجال الحرائق ومواجهتها قائلا: «تمكنا من تغيير ثقافة العمال من ارتداء الجلابية لـ«الأفارول».

وكشف عن أن المشروع يعد الأول للشركة فى مصر، وبالأخص فى أسوان، مرجعا اختيار أسوان لإقامة المشروع إلى عدة أسباب من أهمها تميز الموقع بسطوع الشمس، موضحا أن شركتى «إنفنتى» و«آى بى فوجت» هما الشركتان المالكتان للمشروع.

ولفت إلى أنه تم الاستعانة بشركة «كونيكون» لتنفيذ المشروع لاعتبارها أكبر الشركات العالمية فى تنفيذ مشروعات الطاقة الشمسية، مشيرا إلى الاستعانة بمهندسين أجانب فى تنفيذ المشروع، كما تم تدريب عدد من المهندسين المصريين على العمل للمشاركة فى المشروعات الجديدة المقبلة بالإضافة إلى تدريب 22 عامل من الحاصلين على مؤهلات عليا على مهارات التركيب، مؤكدا البدء الفعلى فى تركيب الخلايا الشمسية بأول مناطق الموقع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك