محمود محيي الدين: توصيات قمم المناخ السابقة لم يطبق منها شيء على أرض الواقع - بوابة الشروق
الجمعة 1 يوليه 2022 1:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد عودة كيروش مديرا فنيا لمنتخب مصر؟

محمود محيي الدين: توصيات قمم المناخ السابقة لم يطبق منها شيء على أرض الواقع

عمر فارس:
نشر في: الخميس 26 مايو 2022 - 2:37 م | آخر تحديث: الخميس 26 مايو 2022 - 2:47 م

• وزير التعليم العالي: لجنة تنسيق بين الجامعات لإعداد ورقة عمل وطرحها خلال القمة
أكد الدكتور محمود محيي الدين، رائد مصر في مؤتمر المناخ مُتعدد الأطراف، وجود إجماع عالمي للتصدي للتغيرات المُناخية والحد من انتشار الانبعاثات الكربونية، مشيرًا إلى أن القمة القادمة في شرم الشيخ تأتي وسط حالة من الحزن العالمي بسبب جائحة كورونا والحرب الأوكرانية الروسية.

وقال، خلال فعاليات المؤتمر الأول "آثار تغير المناخ على الاستدامة: الطريق إلى Cop27"، المنعقد أمس، بمجمع الجامعات الأوربية بالعاصمة الإدارية تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء، إن قمم المناخ السابقة خرجت بتوصيات وقرارات قوية وقادرة على الحد من التغيرات المناخية والحد من آثار الانبعاثات الكربونية، ولكن لم يتم تطبيق تلك التوصيات على أرض الواقع.

وحث وشجع علماء وأساتذة الجامعات على المشاركة في مجموعة العمل التي شكلت من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، والتقديم في مشروعات بحثية لتقديم حلول علمية وبحثية لمواجهة التغيرات المناخية، مضيفًا أنه يقع على عاتق علماء الجامعات مجهود كبير لمتابعة مشكلة التغيرات المناخية التي تشغل بال دول العالم حاليا.

من جهته، قال وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبدالغفار، إن التغيرات المناخية قضية هامة وتضعها مصر في أولويات اهتمامها واستعدت لقمة نوفمبر المقبلة، بالاشتراك بين كل مؤسسات الدولة.

وأعلن إنشاء لجنة تنسيق بين الجامعات بعضوية أساتذة من مختلف التخصصات، على رأسهم الدكتور محمود محيي الدين، للإعداد والمساهمة في القمة عبر توصيات سيتم لورقة عمل وطرحها، مشيرًا إلى أن الجامعات تولي اهتماما كبيرا الفترة المقبلة للمشاركة في قمة التغيرات المناخية من خلال طرح الرؤى والافكار التي تسهم في مواجهة التغيرات المناخية.

فيما قال رئيس مجلس أمناء الجامعات الأوربية، الدكتور محمود هاشم، إن المؤتمر هدف للوصول لخطة طريق واضحة تحافظ على الاستدامة لحياة أفضل للأجيال القادمة، من خلال التفاعل والمشاركة الدولية من قبل الباحثين الدوليين المتخصصين في هذا المجال سواء من المؤسسات البحثية أو الجامعات الدولية وكذلك رجال الصناعة والتفاعل مع بعضهم مع متخذي القرارات السياسية والاستراتيجية.

وأضاف أن المؤتمر ناقش عددا من الموضوعات البحثية والاستراتيجيات الدولية التي تنتج من آثار تغير المناخ وتأثيره على الاستدامة العمل على تقليل الآثار الضارة لتغير المناخ وكذلك أساليب وطرق التعامل مع هذه المتغيرات؛ حيث تضم جلسات المؤتمر حلقات نقاشية في موضوعات مختلفة منها الرؤية والأولويات لمؤتمر Cop27.

ولفت إلى أن جلسات المؤتمر استهدف أيضا مناقشة تطبيقات تحويلات الطاقة الشمسية المباشرة لإنتاج غاز الهيدروجين، وكذلك مكافحة انتشار الملاريا عالميًا، بجانب مناقشة مجالات الاستدامة الزراعية وتغير المناخ، والصحة وتغير المناخ، وتمويل الإجراءات المناخية، والتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه، والاستراتيجيات والتحول الأخضر، والسياسات المناخية العالمية، واستنفاد طبقة الأوزون وتأثير الملوثات، والطاقة المتجددة وتغير المناخ.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك