وزير التعليم العالي يؤكد قوة العلاقات بين مصر وكندا في مجال التعليم - بوابة الشروق
السبت 27 نوفمبر 2021 4:40 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

وزير التعليم العالي يؤكد قوة العلاقات بين مصر وكندا في مجال التعليم

خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي
خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي
عمر فارس
نشر في: الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 3:58 م | آخر تحديث: الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 - 3:58 م

أكد الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، قوة العلاقات التي تربط بين مصر وكندا، خاصة في المجالات التعليمية والبحثية والثقافية، مشيرًا إلى أن كندا تأتي في مقدمة الدول التي تم الاتفاق معها على إنشاء مجمع لعدد من أهم فروع الجامعات الكندية بالعاصمة الإدارية الجديدة.

جاء ذلك خلال لقاء وزير التعليم العالي والبحث العلمي ووفد جامعة رايرسون الكندية برئاسة الدكتور محمد لاشمي رئيس الجامعة، وبحضور الدكتور مجدي القاضي رئيس مؤسسة الجامعات الكندية في مصر ورئيس مجلس الأمناء، وذلك بمقر مبنى التعليم الخاص بالتجمع الخامس.

وقال عبدالغفار، إن إنشاء أفرع لجامعات أجنبية على أرض مصر يسهم في تحقيق التنافس بين المؤسسات التعليمية، وتقديم خدمة تعليمية متميزة تليق بالمصريين، فضلاً عن جذب أكبر عدد من الطلاب الوافدين، مضيفًا أن إنشاء فرع لجامعة رايرسون بمصر يساعد على توفير فرص للدراسة بنظم تعليمية عالمية للطلاب، والحصول على شهادة معتمدة من الجامعة الأم.

من جانبه، أوضح رئيس جامعة رايرسون أن فرع الجامعة بالقاهرة سيقدم برامج مميزة وجديدة من خلال كلية الاتصالات والتصميم (FCAD) والتي تضم برامج الإنتاج الإعلامي والإعلام الرياضي والأزياء، وكلية الهندسة والعلوم المعمارية (FEAS) والتي تضم برامج الهندسة المدنية والهندسة الكهربائية والهندسة الميكانيكية، كما ستقدم الجامعة نماذج أكاديمية وتعليمية جديدة يتم إتاحتها للطلاب من خلال أحدث قاعات ومعامل الدراسة، فضلاً عن ربط البرامج الدراسية باحتياجات أسواق العمل العالمية.

بدوره، أكد الدكتور مجدي القاضي أن إنشاء فرع جامعة رايرسون بالعاصمة الإدارية سيتيح الفرصة للطلاب في مصر ومختلف دول المنطقة للاستفادة من تجربة الدراسة الكندية، لافتًا أن جامعة رايرسون ستشرف على البرامج الأكاديمية وجودتها ومتطلبات القبول، وتقديم تلك البرامج بنفس النهج الذي يقدم للطلاب في كندا، مع الاستعانة بأعضاء هيئة تدريس وموظفين كنديين تحت إشراف جامعة رايرسون.

حضر الاجتماع من الجانب المصري الدكتور محمد الشناوي مستشار الوزير للعلاقات والاتفاقيات الدولية، ومن الجانب الكندي البروفيسور تشارلز فالزون عميد كلية الاتصالات والتصميم، والبروفيسور توماس دوفير عميد كلية الهندسة والعلوم المعمارية بالجامعة.

يذكر أن جامعة رايرسون هي إحدى الجامعات الرائدة في كندا في مجال التعليم المبتكر والتعليم المهني والمتنوع ثقافيًا، ويصل عدد الطلاب بها نحو 46 ألف طالب، و3 آلاف و800 عضو هيئة تدريس، وأكثر من 200 ألف خريج في جميع أنحاء العالم، وتعد الجامعة مقرًا لأكبر كلية إدارة أعمال في كندا من خلال مدرسة تيد روجرز للإدارة، كما تضم ثالث أكبر كلية للهندسة والعلوم المعمارية، وكلية الآداب والعلوم، وكلية الاتصالات والتصميم، كذلك تضم الجامعة مراكز بحثية واستشارية للتعليم المستمر وريادة الأعمال.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك