وزير التعليم: فتح باب التقدم لطلاب المدارس اليابانية منتصف يونيو - بوابة الشروق
السبت 20 أبريل 2024 3:04 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

وزير التعليم: فتح باب التقدم لطلاب المدارس اليابانية منتصف يونيو

كتب ــ أحمد كساب:
نشر في: الثلاثاء 29 مايو 2018 - 8:33 م | آخر تحديث: الثلاثاء 29 مايو 2018 - 8:48 م

شوقى خلال توقيع أول فهرس دولى لتوفير المحتوى العلمى باللغة العربية: نستهدف اختراق العالم


قال وزير التربية والتعليم طارق شوقى: إن المدارس المصرية اليابانية سوف تدرس باقة المناهج المتعددة التخصصات فى المرحلة الابتدائية باللغة العربية، مثل المدارس الحكومية، وتعقد الوزارة لقاء لاختيار 1500 معلم فى المدارس المصرية اليابانية 4 يونيو المقبل، كدفعة أولى لتدريبهم، وسيتم فتح باب التقدم للطلاب بعد أسبوع من هذا التاريخ.

وأضاف الوزير، فى تصريحات صحفية خلال مؤتمر صحفى عقده مساء أمس، أن طلاب المدارس التجريبية سيدرسون باقة مناهج النظام الجديد فى المرحلة الابتدائية باللغة التى تدرس بها المدرسة للطلاب دون تغيير، مشيرا إلى أن نظام التعليم الجديد سوف يطبق فى جميع المدارس المصرية من سبتمبر المقبل، كل مدرسة بلغة الدراسة المفعلة بها.

وخلال المؤتمر، وقع الوزير بروتوكول أول فهرس عربى دولى، ممثلا عن بنك المعرفة المصرى، مع شركة «كلاريفيت أناليتيكس»، كواجهة لشبكة العلوم باللغة العربية، ما يوفر الوصول للمعلومات من الدوريات المنشورة بالعربية، وبالتالى سيجعل الوصول إلى المحتوى العلمى باللغة العربية أكثر سهولة ويربطه بأكثر من 1.4 مليار من الاستشهادات المرجعية على مستوى العالم.

وأوضح أن تطور وسائل التواصل والطفرة التكنولوجية خلال السنوات الماضية قللا من هذا التأثير، وهو ما دعا إلى ضرورة وجود فهرس عربى دولى لإعادة منظومة البحث الفكرى والعلمى فى وضعها السليم، مشيرا إلى أن العرب يواجهون مشكلة خلال العقود الماضية بسبب انتشار الأبحاث حول العالم باللغة الإنجليزية، مستطردا: «إطلاق الفهرس يأتى حرصا على المصلحة

الوطنية ومظهر مصر الحضارى، ولتعزيز الوجود العربى على الخريطة البحثية العالمية».
وأكد أن هذا الفهرس يعد المدخل الحقيقى للاستثمار فى البحث العلمى وتصدير المعرفة للعالم، وسوف يتحقق ذلك من خلال إنشاء مجلس من المتخصصين لوضع معايير الأبحاث والدوريات لاختيار وتقييم وفهرسة الدوريات العلمية المنشورة باللغة العربية، مشيرا إلى أن البحث العلمى هو السبيل لإعادة الدور الريادى لمصر فى جميع المجالات، وجعلها شريك أساسى مع باقى دول العالم فى صناعة المعلومة وبثها، قائلا: «على مدى سنوات كنا نشترى الأفكار من الدول الأخرى ونتداولها فى بنك المعرفة، وجاء الوقت لأن نكون مثلهم، وهذه رؤية مصر 2030».

وشدد الوزير على أن الرؤية والخطة التى تتبناها مصر لن تتحقق إلا بإحداث تغيير جزرى فى نظام التعليم، والعمل على إخراج جيل مؤمن بالبحث العلمى والتفكير الابتكارى، لافتا إلى أن الفهرس سيساعد فى توفير الدوريات والأبحاث باللغة العربية للاستشهادات المرجعية.

وتابع أن الطالب بدلا من أن يذاكر من كتاب واحد سيذاكر من 20 كتابا عن طريق الأبحاث، وسيتم وضع أسلوب لإدارة نظام التعليم الجديد لاختراق العالم، موضحا أن الوزارة تعاقدت مع أكبر أماكن فى العالم لشراء محتويات لإتاحتها للطلاب منذ الصف الأول الابتدائى، بالإضافة إلى شراء أفلام ثلاثية وثنائية الأبعاد يتم وضعها على التابلت للصف الأول الثانوى، كما تم وضع كتاب الأضواء وغيره من المناهج والمحتويات العلمية لتوفيرها لدى الطلاب فى سبتمبر المقبل.

وأوضح أن المحتويات تتضمن «هارد ديسك» دون حاجة إلى الإنترنت، ويتم تشغيل المحتوى داخل المدرسة دون تكلفة على الطالب، فضلا عن إجراء امتحان عشوائى كل أسبوع بدرجات إضافية، لحث الطالب على الحضور للمدرسة، كما سيتم توفير أفلام باللغة العربية والإنجليزية سيتم وضعها على المناهج، وواصل: «اشترينا 5 آلاف و700 فيديو، والامتحان يتم إعداده بالعربية والإنجليزية».

وأكد أن المناهج سيتم توفيرها فى مراكز الشباب وقصور الثقافة وغيرها، مستكملا: «النظام الجديد أفضل بكثير من النظام القائم وهناك 2500 مدرسة جار تجهيزها بالإنترنت بنحو 100 ميجابايت فى كل مدرسة، والامتحانات ستكون فى الفصل وجهاز الكمبيوتر والكتاب القديم موجود إذا احتاجه الطالب».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك