حكاية ياسمين سعد وبايدن - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الأحد 16 يناير 2022 11:45 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


حكاية ياسمين سعد وبايدن

نشر فى : الأربعاء 8 ديسمبر 2021 - 8:55 م | آخر تحديث : الخميس 9 ديسمبر 2021 - 12:30 م
صباح الجمعة الماضية اتصل بى الزميل محمد بصل مدير تحرير بوابة الشروق ليبلغنى أن الرئيس الأمريكى جو بايدن أرسل ردا شخصيا موقعا باسمه على أسئلة صحفية كانت زميلتنا ياسمين سعد قد أرسلتها إليه قبل أسابيع قليلة تتعلق أساسا بالانسحاب الأمريكى من أفغانستان.
أعلم أن العديد من الزملاء يحاولون طوال الوقت التواصل مع العديد من المصادر المهمة جدا، حتى من باب المحاولة، ومعظمهم لا يتوقع بالمرة أن يرد عليه المصدر. لذلك كان طبيعيا أن أسأل محمد بصل العديد من الأسئلة وأعيد تكرارها حتى أتأكد أن بايدن هو من قام بالرد على الأسئلة وليس مجرد شخص مسئول فى إدارة الإعلام والصحافة بالبيت الأبيض. بل خشيت للحظات أن يكون الأمر مجرد مزحة أو مقلب.
ونفس الأمر فعلته مع الزميل أحمد عبدالحليم رئيس قسم المحتوى ببوابة الشروق، وأخيرا مع الزميل خالد سيد أحمد مدير تحرير الشروق الذى كان يتولى يوم الجمعة الإشراف على إصدار عدد الشروق الورقى الصادر صباح السبت.
تفاصيل الحوار أن الزميلة ياسمين وهى لاتزال صغيرة سنا، وحينما تابعت دراما الانسحاب الأمريكى من أفغانستان أواخر الصيف الماضى، تشاورت مع رؤسائها فى الشروق وأرسلت العديد من الأسئلة للرئيس الأمريكى جو بايدن، تتعلق بالعديد من المحاور خصوصا عشوائية الانسحاب والمخاطر التى قد تتعرض لها المرأة الأفغانية وزيادة التطرف، وهل كان قرار الانسحاب صائبا أم لا؟
ما يهمنا فى الأمر أن بايدن قرأ الأسئلة، أو أن إدارة الإعلام فى البيت الأبيض فعلت ذلك، وقرروا أن يجيبوا عن هذه الأسئلة.
فى هذه القصة هناك جانبان مهمان:
الأول يتلعق بالزميلة ياسمين سعد وهو أن ما فعلته هو درس يجب أن يتعلم منه أى صحفى سواء كان مبتدئا أو محترفا، وهو أن على ‍الصحفى أن يبذل كل جهده فى أداء عمله، وألا يتقاعس، بحجة أن هذا المصدر أو ذاك لن يرد على أسئلته.
ياسمين أدت ما عليها، تابعت تطورات ملف الانسحاب الأمريكى من أفغانستان وأرسلت الأسئلة على الإيميل المتاح للجميع والموجود على موقع البيت الأبيض، لم تقل لنفسها أن بايدن مشغول ولن يرد على أسئلتها.
النقطة الثانية والمهمة هى أن الرد على أسئلة الشروق هو تقدير أيضا للصحافة المصرية.
صحيح أن بايدن يتحدث لمراسلى البيت الأبيض كثيرا خلال المؤتمرات الصحفية، لكنه لا يرد على أسئلة الصحافة الأجنبية كثيرا، وبالتالى فهو حينما يفعل ذلك، فإنه تقدير للصحافة المصرية العريقة والرائدة فى المنطقة العربية والإفريقية منذ عقود طويلة.
لكن الدرس الأهم فى كل الأحوال هو أن الاجتهاد لا يذهب هدرا بالمرة. ياسمين سعد ذاكرت واجتهدت وفعلت ما يجب عليها أن تفعله. وهو درس للزملاء خصوصا صغار السن، البادئين فى مهمة الصحافة.
الاستسهال والروتينية والنمطية لن تخلق بالمرة أى صحفى متميز، بل مجرد صحفى موظف سوف يكتفى بالحصول على البيان الرسمى الصادر من الوزارة أوالهيئة أو المؤسسة أو أى جهة حكومية أو خاصة.
فى مصر أكثر من 13 ألف صحفى مسجل فى نقابة الصحفيين، وربما مثلهم لم ينضموا للنقابة بعد. والسؤال كم عدد المتميزين فى كل هؤلاء؟! أظن أن الإجابة قد لا تزيد على مائة أو مائتين وبالتالى فإن على أى صحفى يريد أن يكون متميزا أن يجتهد ويحفر فى الصخر، عليه أن يقرأ كثيرا وأن يعرف كل ما يحيط بعمله وتخصصه ومصادره، وألا ييئس مهما كانت الظروف وأن يكون لديه الشغف بالمهنة والغيرة الحميدة من المتميزين.
إذا فعل ذلك، وحتى إذا واجهته كل المشكلات والعقبات والتحديات، فسوف يأتى وقت يحقق ما كان يسعى إليه. هذا قانون ثابت ينطبق على كل المهن والتخصصات فى كل زمان ومكان، وعنوانه الرئيسى «من جد وجد».
وهناك تحية واجبة لكل الأصدقاء والزملاء من الإعلاميين المصريين الذين احتفوا بهذا الانفراد الصحفى المتميز فى برامجهم التلفزيونية ومنهم إبراهيم عيسى وخيرى رمضان ونشأت الديهى وأحمد موسى وهشام عاصى وحسام الدين حسين وكل من كتب مهئنا.
ما فعلته ياسمين سعد نموذج مضىء يقول لنا إن النجاح ممكن مادام هناك جهد وإرادة وصدق وموضوعية ومهنية، وأن الفهلوة قد تنجح مؤقتا لكنها لا يمكن لها أن تستمر.
تحية كبيرة لياسمين سعد ولجميع الزملاء فى الشروق سواء فى بوابتها الإلكترونية أو نسختها الورقية، والتحية واجبة لإدارة المؤسسة برئاسة المهندس إبراهيم المعلم على الدعم المستمر.
عماد الدين حسين  كاتب صحفي