للأكشاك قصة ترويها - داليا شمس - بوابة الشروق
الأربعاء 27 أكتوبر 2021 6:12 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما تقييمك لانطلاقة الأندية المصرية في بطولتي دوري أبطال إفريقيا والكونفدرالية؟


للأكشاك قصة ترويها

نشر فى : السبت 14 أغسطس 2021 - 8:40 م | آخر تحديث : السبت 14 أغسطس 2021 - 8:40 م

نشر بعض المتخصصين على حساباتهم الشخصية فى وسائل التواصل الاجتماعى صورا للساحة الكبيرة أمام المتحف الحربى للقلعة الذى تم إعادة تأهيله خلال هذا العام وقد انتشرت مجموعة من المكعبات غالبا ستكون أكشاك واعتبروها تعديات صارخة على الفضاء العمرانى والواجهات التراثية للمبانى. وهى ليست المرة الأولى من نوعها، فقد سبق وأن حدث تقريبا الشيء نفسه فى حديقتى قصر البارون وميدان عابدين بهدف تقديم الخدمات للزائرين من خلال أكشاك سهلة الفك والتركيب صممت بنظام الهياكل الخفيفة كما أفاد المسئولون. وأثار ذلك هباء جدلا واسعا حول احترام الأثر والإصرار على عدم ترك الفضاء العمرانى بدون كراكيب وتعديات.
وفى مناطق أخرى مختلفة من المدينة انتشرت الأكشاك كالفطر خاصة تحت الكبارى الجديدة، وطرحت العام الماضى هيئة الطرق والكبارى على سبيل المثال لا الحصر مساحة 140 ألف متر مربع، معظمها تقع تحت الكبارى التابعة للهيئة، مع السماح بتقسيط مقابل تلك الأراضى على ثلاث سنوات، لتوفير فرص عمل للشباب ومساعدة الحكومة فى تحقيق معدلات التنمية المرجوة ومكافحة البطالة، وفقا للتصريحات الرسمية. تختفى أكشاك عرفها أهالى الأحياء لسنوات طوال، وصارت علامات مميزة لناصية هذا الشارع أو ذاك بسبب «التطوير»، فى حين تظهر أخرى تبيع أيضا البسكويت والسجائر ومقرمشات الذرة والبطاطس والشيكولاتة، وتتكاثر غيرها لتوزيع سلع مخفضة السعر وأخرى لبيع المشروبات الساخنة كالشاى والقهوة ذات المسميات الخواجاتى مثل الكابتشينو واللاتيه التى تجذب السائقين وعابرى السبيل فيجتمعون أمامها بسياراتهم معطلين حركة السير.
تمثل الأكشاك مصدر رزق للمواطنين ولمحافظة القاهرة، إذ رفعت هذه الأخيرة خلال العام الماضى قيمة تراخيص الأكشاك لتصل إلى عشرة آلاف جنيه سنويا، مع دفع قيمة تراخيص الإعلانات الموجودة عليها، فمن المعروف أن مصادر الدخل الذاتى للعاصمة تتوزع ما بين حصيلة تراخيص الإعلانات وساحات الانتظار والأكشاك ومنافذ السلع الغذائية، بجانب الميزانية المخصصة لها من وزارة المالية. وهو ما يجعل صاحب الكشك الذى يطل علينا من فتحته المضاءة ضمن معالم المدينة التى زينتها أكشاك الموسيقى فى مراحل سابقة من تاريخها، وكأن هذه الأكشاك متعددة الأشكال والأغراض تروى أجزاءً متناثرة من قصتها.
•••
حكايات متناثرة فى هذا الركن من حديقة الأزبكية مثلا التى أنشأها الخديوى إسماعيل فى نهاية القرن التاسع عشر على مساحة 18 فدانا، وكان كشك الموسيقى فيها يقدم ثلاث حفلات أسبوعية بنجاح كبير، خاصة بعد أن حلت محل فرقة الموسيقى العسكرية أوركسترا يضم حوالى عشرين عازفا من جنسيات مختلفة. أتوقف مليًا أمام شكل الكشك وطبيعته الهندسية وتطوره، فتركيبته الأولى توحى بالكثير من الرومانسية. كشك كثيرا ما يكون خشبيا يشيع البهجة داخل حديقة عامة، فكل الأكشاك كانت فى بدايتها للموسيقى، ولم يكن لها أغراض تجارية. مكان قد يلتقى فيه الأحبة، فيترك أحدهم للآخر خطابا غراميا أو يختلس النظر إليه، ثم تأتى الموسيقى ليعم الفرح والسرور. تنبعث الأنغام من الكشك المفتوح على الخارج، هذا البناء الذى ليس ببناء، لذا ارتبط بشيء من الحرية. وهو فى الأساس مكان يوفر الظل، كما يشير أحد معانى اسمه الذى اشتق من الفارسية «كوشك»، ومعناه أيضا القصر أو القاعة العليا أو الصالون، انتقل اللفظ والمعنى إلى الدولة العثمانية فى العصور الوسطى، ولا يزال موجودا فى التركية الحديثة «kiosk»، وعلى ما يبدو أن تقليد أكشاك الموسيقى انتقل إلى أوروبا من خلال الإمبراطورية العثمانية ودول حوض المتوسط، أى أنه انتقل من الشرق إلى الغرب فى غضون القرن السابع عشر، فصارت هناك أكشاك للموسيقى فى سائر أنحاء العالم، بدايةً فى الحدائق العامة والقصور، ثم بعد ذلك فى الميادين. وفى رواية أخرى أقل انتشارا استلهمت فكرة كشك الموسيقى من الحدائق الصينية، وأخذها منهم الإنجليز فى القرن الثامن عشر، لكن الثابت أن تطورها وانتشارها فى القرن التاسع عشر ارتبط بالثورة الفرنسية وتطور العمران، انطلاقا من مبدأ «دمقرطة الموسيقى» فهى حق للجميع، بل هى تساعد على الارتقاء بالمستوى الفكرى للأمة، وبالتالى فلا يجب أن تظل تعزف فى الصالات المغلقة. وعلى هذا النحو خرجت الموسيقى أكثر وأكثر إلى الحدائق والميادين، وصارت تعزف فى الأكشاك التى تحمل أيضا بعدا مسرحيا فى تركيبتها الهندسية، فهى تسمح للجمهور أن يتابع ما يحدث لأنها مفتوحة وينظر لها على أنها رمز لعهد جديد من الشفافية، مع توفير شيء من الخصوصية للفنانين الذين يقفون فى مكان مرتفع ومحدد يميزهم عن الآخرين.
سمحت وزارة الداخلية الفرنسية بإقامة التجمعات والحفلات العامة فى الهواء الطلق لأول مرة رسميا سنة 1848، وشهدت البلاد ما بين عامى 1850 و1914 بناء حوالى أربعة آلاف كشك، كما شهد منتصف القرن التاسع عشر تحول الأكشاك الموجودة فى الشوارع الكبرى والميادين العامة لبيع الجرائد، وخُصِص الكثير منها لأرامل الجنود والعسكريين ليكسبوا قوتهم. وصارت تدريجيا تبيع أشياءً أخرى وتعددت أغراضها الاقتصادية والتجارية انطلاقا من ألمانيا، وارتبطت أكثر فأكثر بالأرصفة ومحطات القطارات والحافلات.
•••
اختيار أماكن هذه الأكشاك لم يأت أبدا اعتباطا، ولم يكن بالأمر الهين، بل كان وراءه دائما أسباب مدروسة بعناية ودلالات خاصة. حتى حين أراد بعض المسئولين بباريس مثلا قبل عدة سنوات تغيير شكلها التقليدى ثمانى الأضلاع، اعترض الناس واعتبروا أن فى ذلك مساسا بالطابع المميز لمدينتهم، فهى جزء من تاريخها وتطورها. ونحن فى القاهرة أيضا يمكننا أن نروى قصة العاصمة من خلال أكشاكها، وسنجد بالقطع الكثير لنقوله عن مراحلها المختلفة اجتماعيا وسياسيا، وكيفية توظيفها عبر العصور، فحاليا تنطلق أيضا الموسيقى من الأكشاك لكنها موسيقى مختلفة، حتى تلاوات القرآن التى تنبعث منها اختلفت.

التعليقات