الدولة والمجتمع.. والحاجة لمزيد من الانفتاح - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
الإثنين 29 نوفمبر 2021 12:44 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

الدولة والمجتمع.. والحاجة لمزيد من الانفتاح

نشر فى : الإثنين 14 ديسمبر 2020 - 9:15 م | آخر تحديث : الإثنين 14 ديسمبر 2020 - 9:15 م

منذ ٢٥ يناير ٢٠١١ وحتى هذه اللحظة ومعظم المجتمع يعيش فى حالة قلق وتوتر وعدم استقرار، فمتى تتغير هذه الحالة، ويستطيع المجتمع أن «يشم نفسه»؟!
الذى لفت نظرى لهذه الحالة صديق عزيز قابلته صدفة مساء الخميس الماضى فى حفل ختام مهرجان القاهرة السينمائى الدولى بدار الأوبرا.
الصديق سألنى السؤال التقليدى عن حالى وأحوالى، فقلت له مشغول جدا ومش عارف أشم نفسى، فالأحداث متلاحقة طوال الوقت، فقال لى إن هذا حال غالبية الناس، حيث يشعرون بأنهم فى سباق لا يتوقف مع الزمن والدنيا والأحداث المتلاحقة.
هذا الصديق متابع جيد لأحوال المجتمع منذ سنوات، ورأيه أنه حان الوقت لكى تهدأ الأمور، وتستقر وأن يبدأ الناس فى الشعور بالراحة وعدم القلق، لأن ذلك هو الطريق الأساسى للتقدم والإنجاز، بل ومواجهة التحديات الحقيقية.
رأيى الواضح أن هناك حالة أمن واستقرار كبرى مقارنة بالفترة من يناير ٢٠١١ وحتى عام ٢٠١٥، حينما كانت العمليات الإرهابية متواصلة، والعديد من القوى الإقليمية والدولية تتربص بالبلاد.
الآن صارت مصر واحة للاستقرار فى منطقة شبه مضطربة.
علاقاتها جيدة بمعظم قوى المنطقة والإقليم والعالم، خصوصا القوى الكبرى، بل إن الدول الأوروبية، وآخرها فرنسا صارت تنظر لمصر باعتبارها قوة الاستقرار فى المنطقة بأكملها.
صحيح أن هناك تهديدات متعددة تحيط بمصر، لكنها صارت أقل مقارنة بسبع سنوات مضت أو حتى عامين مضيا، وأفضل دليل على ذلك أنها حينما حددت مصر خطها الأحمر فى ليبيا هدأت الأمور، وتوقفت لغة الاستعلاء التركية، وبدأ الجميع يتحدث عن التسوية السياسية.
الإرهابيون كانوا يمثلون قوة تهديد حقيقية، لكن جهود القوات المسلحة والشرطة ومعهم تأييد الشعب، قلص كثيرا من قوتهم. صحيح أنهم لم ينتهوا تماما، لكن المراقب المنصف يدرك أن العمود الفقرى للتنظيمات الإرهابية قد انكسر.
حاولت هذه التنظيمات بكل الطرق تأليب الناس عن طريق الشائعات والأكاذيب لكنها ورغم الإمكانيات المهولة التى حصلت عليها من الممولين الإقليميين والدوليين، لم تحقق شيئا فى النهاية، وصار «الرعاة» يتحدثون علنا عن فشلهم وإخفاقهم، وضرورة إعادة النظر فى مجمل عملية تشغيلهم، بل هناك احتمال أن يتم «حرق أوراقهم» إذا تمت عملية المصالحة الكاملة أو الجزئية بين قطر والرباعى العربى.
إذا التهديدات الدولية قلت وتراجعت ربما باستثناء التهديد الإثيوبى الرافض حتى الآن لكل عادل وملزم لأزمة سد النهضة.
ما يزال هناك عدو واضح وهو القوى والتنظيمات الإرهابية، والطبيعى أن أجهزة الأمن مستمرة فى مواجهتهم بأقصى ما يتيحه لها القانون.
نعلم أن التهديدات والتحديات لم تتوقف أمس ولن تتوقف اليوم أو غدا.
هذا قدر مصر منذ عقود وربما قرون، لكن هناك حالة استقرار نسبى حقيقية بدأت تشهدها البلاد فى السنوات الماضية.
وبفضل برنامج الإصلاح الاقتصادى بدأت المؤشرات الكلية تشهد تحسنا مستمرا. وكان يفترض أن يبدأ الناس فى جنى ثمار عملية الإصلاح، لولا تداعيات فيروس كورونا الذى ضرب العالم أجمع، وتأثر به الكثيرون بدرجة أو بأخرى.
التهديدات سوف تستمر بدرجة أو بأخرى، والدولة القوية كفيلة بالتصدى لها.
وبالتالى على الدولة التهدئة وأن تسعى للانفتاح أكثر على بقية قطاعات وفئات المجتمع، بمن فيهم المختلفون معها سياسيا، لكن فى إطار سلمى.
حدوث هذا سوف يحل العديد من المشكلات، لأنه سيجعل المجتمع بأكمله يتكتل مع الدولة ضد قوى العنف والإرهاب، وسيبعث برسالة قوية للخارج بوجود توافق وطنى حقيقى فى الداخل.
مرة أخرى علينا أن نواجه المتطرفين والإرهابيين بأشد قوة ممكنة فى إطار القانون، لكن على الدولة أن تقترب أكثر وأكثر من بقية قوى المجتمع، خصوصا الشباب. حدوث ذلك سيزيد من قوة المجتمع والدولة والحكومة والنظام، وسيمثل أقوى رصاصة فى صدر قوى التطرف والإرهاب فى الداخل ومن يشغلونهم ويمولونهم ويخططون لهم فى الخارج.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي