تطورات التكنولوجيا في 2024 - محمد زهران - بوابة الشروق
الجمعة 12 أبريل 2024 5:40 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

تطورات التكنولوجيا في 2024

نشر فى : الجمعة 19 يناير 2024 - 7:15 م | آخر تحديث : الجمعة 19 يناير 2024 - 7:15 م
الإنسان مولع بمحاولة التنبؤ بما هو قادم، لهذا نجد أنه فى مطلع كل سنة تنتشر قراءة الطالع والأبراج فى البرامج الحوارية على مختلف القنوات التليفزيونية، والعجيب أنه فى مدينة مثل نيويورك تجد أن من أكثر المحال انتشارا هى محال قراءة الطالع من أوراق التاروت أو الكرة البلورية. فى هذا المقال سنحاول التنبؤ بالمستقبل لكن مستقبل التكنولوجيا فى سنة 2024. هذا قد يكون مسليا فى حد ذاته لكنه مفيد أيضا من عدة أوجه:
• التنبؤ بالتطور التكنولوجى مفيد للشركات حتى تكون مستعدة لما هو قادم وكيفية تأثيره على نشاطها وكيفية استغلاله لتنمية نشاط الشركة.
• التكنولوجيا لها تأثير كبير على حياة الناس وبالتالى من المهم للحكومات معرفة ما هو قادم حتى تستعد له.
• من الناحية العسكرية الجيوش تعتمد على التكنولوجيا وبالتالى معرفة آخر التطورات وما هو قادم مهم بالنسبة للجيوش لتنمية قدراتها ومعرفة قدرات الخصوم.
طبعا كلما كان التنبؤ أكثر دقة كلما كانت لك اليد العليا على الخصوم سواء فى مجال الأعمال أو الحكومات أو الجيوش.
هناك نوعان من التنبؤات فيما يتعلق بالتكنولوجيا: التطورى (evolutionary) والثورى (revolutionary). النوع الأول يأخذ تكنولوجيا موجودة بالفعل ويتنبأ بكيفية تطورها فى المستقبل، من أمثلة ذلك مدى السرعة التى ستصل إليها أجهزة الكمبيوتر أو مدة التحسن فى دقة إجابة البرمجيات الحوارية التى تعتمد على الذكاء الاصطناعى مثل الـ chatGPT. أما النوع الثانى وهو الأصعب هو التنبؤ بظهور تكنولوجيا جديدة تماما، مثلا التنبؤ بوجود برامج مثل الـ chatGPT منذ ثلاث سنوات أو أكثر يمكن أن يعد تنبؤا ثوريا، أما الآن فهو تطورى. بناء جهاز كمبيوتر لا يعتمد على الإلكترونيات فى تصميمه مثل (DNA computing) يعتبر ثوريا حتى الآن.
هناك عدة مراكز ومؤسسات تقوم بعملية التنبؤ التكنولوجى هذه فى نهاية كل سنة منها مثلا (IEEE) و(Future Today Institute) وغيرها الكثير. عادة تقوم تلك المؤسسات بتجميع فريق من المتخصصين فى مختلف المجالات التكنولوجية وتسأل كل واحد منهم أن يدلى بدلوه فيما ستكون عليه التكنولوجيا التى تقع فى مجال تخصصه، ثم تسأل كل متخصص أن يقيِّم آراء الآخرين، بعد ذلك يتم إدماج بعض التنبؤات القريبة من بعضها ثم التخلى عن التنبؤات ذات التقييم القليل. التقييم عادة يكون من عدة نواحٍ: احتمال نجاح استخدام تلك التكنولوجيا على نطاق واسع فى 2024 ومدى تأثيرها على حياة الناس، بالإضافة إلى بعض الحسابات الإحصائية حتى يتم تجميع الآراء المختلفة لكننا لن ندخل فى هذا الطريق فى مقالنا اليوم.
سنستعرض الآن بعد التكنولوجيات التى ترى النبوءات أنه سيكون لها تأثير كبير فى 2024.
...
طبعا ليس من الصعب على القارئ الكريم استنتاج التكنولوجيا الأولى وهى برمجيات المحادثة المعتمدة على الذكاء الاصطناعى مثل (chatGPT) و(Bard) و(Bing). من المتوقع أن تزداد تلك البرمجيات كفاءة ودقة فى الرد على الأسئلة التى تطرح عليها وأن يكون لها تأثير كبير على المدى القصير فى التعليم وريادة الأعمال. هذا التأثير من المتوقع أن يكون مفيدا فى بعض جوانبه وضارا فى جوانب أخرى مما يستوجب الإسراع فى تقنين استخدام تلك التكنولوجيا وأخلاقيات تلك الاستخدامات.
...
التنبؤ الثانى متعلق أيضا بالذكاء الاصطناعى لكنه عن الجيل القادم منه. كل برمجيات الذكاء الاصطناعى الحالى متخصصة، أى أن هناك برمجيات للكشف عن أمراض الصدر وأخرى عن أمراض الدم وثالثة فى الاقتصاد... إلخ. لكن لا يوجد برنامج ذكاء اصطناعى «عام» أى يستخدم خبرات من عدة مجالات ويبرع فى عدة مجالات وهو ما يطلق عليه الذكاء الاصطناعى العام (Artificial General Intelligence). الأبحاث العلمية للوصول إلى تلك التكنولوجيا لم تعطِ أُكُلها بعد لأنها أكثر تعقيدا وتحتاج تضافر عدة مجالات بحثية من علوم الحاسبات وهندسة الحاسبات والرياضيات والفلسفة، بل ومجالات المخ والأعصاب. قد لا نرى الذكاء الاصطناعى العام فى 2024 ولكن قد نرى بعض الخطوات فى هذا الاتجاه.
...
التكنولوجيا التى ستأخذ حيزا كبيرا من الأبحاث وتطوير الأمن السيبرانى (cybersecurity) وهذه ليست مفاجأة. الحرب العالمية الأولى كانت حربا متعلقة بالكيمياء كما رأينا فى القنابل والصواريخ. الحرب العالمية الثانية هى حرب فيزياء كما رأينا فى القنبلتين الذريتين اللتين تم إلقاؤهما على هيروشيما وناجا زاكى باليابان. الحرب العالمية الثالثة ستكون حربا سيبرانية. سيكون بمقدور دولة تدمير البنية التحتية من كهرباء واتصالات ومياه... إلخ، لدولة أخرى عن طريق هجوم سيبرانى. سنرى الدول الكبرى تبنى أجهزة كمبيوتر فائقة السرعة للمساعدة فى كسر تشفير الأعداء وتأمين أنفسهم من الهجوم السيبرانى، وسيلعب الذكاء الاصطناعى دورا مع أجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة فى كشف الهجوم والتصدى له.
...
من المتوقع أيضا التوسع فى الخدمات الصحية عن بُعد، أى أن الطبيب يكون فى مكان بعيد عن المريض. أصبح بالإمكان القيام بذلك نتيجة التطور فى وسائل الاتصالات وأيضا التوسع فى استخدام إنترنت الأشياء حيث تأخذ هنا شكل مجسات صغيرة يستعملها المريض لقياس الضغط والحرارة وأشياء أخرى ويتم إرسال المعلومات فى نفس اللحظة إلى الطبيب المعالج الذى قد يستخدم أجهزة كمبيوتر فائقة السرعة لتحليلها ثم يعطى رأيه فى طريقة العلاج للمريض، والصيدلية ترسل الدواء الذى طلبه الطبيب إلى منزل المريض. هل تتقدم تلك التكنولوجيا بحيث يتمكن المريض من عمل أشعة وهو فى منزله؟ سنرى.
...
من الأشياء التى يتم تطويرها هى الأنظمة ذاتية الاستجابة، مثلا شبكة كهرباء تتنبأ بالأعطال وتصلحها أو تتجنبها ذاتيا أو أجهزة طبية تصلح نفسها وتزيد من كفاءتها ذاتيا. مع التقدم فى الذكاء الاصطناعى وإنترنت الأشياء وأجهزة الكمبيوتر فائقة السرعة أصبحت تلك التكنولوجيا ممكنة.
...
أما وقد تحدثنا عن أهمية التنبؤ بالتطور التكنولوجى فأتمنى أن نعيد إحياء فكرة إنشاء مؤسسة لعلم المستقبليات فى مصر. أعتقد أنه كانت هناك إرهاصات لهذا المشروع فى مكتبة الإسكندرية من أكثر من عقد من الزمان لكنه توقف. دراسة التكنولوجيا وتطورها يجعلنا أكثر استعدادا لمواجهة المستقبل.
محمد زهران عضو هيئة التدريس بجامعة نيويورك فى تخصص هندسة وعلوم الحاسبات، حاصل على الدكتوراه فى نفس التخصص من جامعة ميريلاند الأمريكية، له العديد من الأبحاث العلمية المنشورة فى الدوريات والمؤتمرات الدولية، بالإضافة إلى الأبحاث والتدريس.. له اهتمامات عديدة بتاريخ وفلسفة العلوم ويرى أنها من دعائم البحث العلمى، يستمتع جداً بوجوده وسط طلابه فى قاعات المحاضرات ومعامل الأبحاث والمؤتمرات، أمله أن يرى الثقافة والمعرفة من أساسيات الحياة فى مصر.
التعليقات