لماذا لم ترد الزعامات اليهودية الأمريكية على انتقادات البيت الأبيض لإسرائيل؟ - من الصحافة الإسرائيلية - بوابة الشروق
الجمعة 28 يناير 2022 11:33 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


لماذا لم ترد الزعامات اليهودية الأمريكية على انتقادات البيت الأبيض لإسرائيل؟

نشر فى : الجمعة 22 أغسطس 2014 - 7:55 ص | آخر تحديث : الجمعة 22 أغسطس 2014 - 7:55 ص

فى الأشهر الأخيرة تعرضت إسرائيل للتأنيب من الرئيس أوباما والمتحدثين باسمه بسبب إفشالها مساعى التقدم نحو تسوية مع الفلسطينيين، وفى الفترة الأخيرة بسبب سلوكها خلال حرب الجرف الصامد.

إن الولايات المتحدة هى الحليف الأساسى لإسرائيل، والجمهور الأمريكى والحزبان فى الكونغرس (الديمقراطى والجمهوري) من الموالين عموما لإسرائيل. لذا تتجنب إسرائيل الدخول فى مواجهة مع التصريحات الهجومية الصادرة عن البيت الأبيض، وتبذل كل ما فى وسعها من أجل تقليص الخلافات فى الرأي. وكان من المنتظر من الزعامة اليهودية الأمريكية أن تعبر بصورة فاعلة عن رأيها، لكنها على ما يبدو فضلت التزام الصمت.

حتى مجيء إدارة ريغن، وباستثناء ولاية كارتر، أثبت الرؤساء الديمقراطيون أنهم أكثر تأييدا لإسرائيل من الرؤساء الجمهوريين. وقد أرضى هذا التوجه أغلبية اليهود الذين تحول دعمهم للحزب الديمقراطى إلى جزء من هويتهم. لكن الوضع اليوم تغير بصورة جذرية فى ظل تراجع التأييد لإسرائيل فى صفوف الحزب الديمقراطي.

فقد فاجأ وزير الخارجية الأمريكى الإسرائيليين عندما طالب باستبدال الوساطة المصرية بوساطة قطر وتركيا اللتين تدعمان «حماس». ومثل هذه الخطوة لو لم تحبط، لكانت نتائجها مدمرة على إسرائيل. لقد نددت وزارة الخارجية الأميركية بإسرائيل بسبب سقوط ضحايا مدنيين، لكن الرئيس أوباما اعتبر آلاف الصواريخ التى أطلقتها «حماس» على إسرائيل عملا «غير مسئول» وطالب إسرائيل برفع الحصار عن غزة من دون التطرق إلى المطالب الأمنية. وللأسف الشديد، فإن تنديد أوباما شجع العالم على شيطنة إسرائيل وشجع «حماس» على اعتقاد أن استمرار الحرب وسقوط المدنيين سيؤديان فى النهاية إلى تدخل دولى يجبر إسرائيل على الموافقة على مطالبها.

فى هذه الأثناء، لم نسمع أى انتقاد لسياسة الإدارة الأمريكية من جانب ADL الإيباك، ومؤتمر الرؤساء، واللجنة اليهودية – الأمريكية، ومن جانب «اللجنة اليهودية ضد التشهير». ومما لا شك فيه أن الزعامات اليهودية – الأمريكية ليست لامبالية حيال الأحداث، لكنها على ما يبدو رأت أن المواجهة مع الرئيس ستزيد حدة الاستقطاب، إلى جانب تخوفها من أن تؤدى الانتقادات للبيت الأبيض إلى تخلى بعض المشرعين الديمقراطيين عنها لصالح رئيسهم.

هناك من يتخوف من أن يشعر أوباما بعد انتخابات الكونغرس فى نوفمبر بأنه قادر على التصرف بحرية وأن يفعل ما يشاء حتى نهاية ولايته. لذا تقرر أنه من الأسلم التركيز على الديبلوماسية الهادئة وتعزيز العلاقات مع الكونغرس. ويجب الاعتراف بأن الحدود بين الديبلوماسية الهادئة والعمل العام معقدة.

لقد فشلت الزعامات اليهودية- الأميركية فى القيام بمهمتها، فغياب رد على تصريحات البيت الأبيض الاستفزازية يبعث رسالة ضعف، ويمكن أن يؤدى إلى تأكل كبير فى النفوذ السياسى اليهودى فى الولايات المتحدة.

محلل سياسى - يسرائيل هيوم

نشرة مؤسسة الدراسات الفلسطينية

التعليقات