الشفاء إرادة - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 1:47 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

الشفاء إرادة

نشر فى : الإثنين 27 أبريل 2009 - 9:42 ص | آخر تحديث : الإثنين 27 أبريل 2009 - 9:42 ص

 درج الباحثون فى مجال الأدوية والعقاقير الطبية للتحقق من كفاءة الأدوية المستحدثة على اختبارها على فريقين من المرضى، الفريق الأول يعطونه الدواء الحقيقى بانتظام ويتابعون كل التطورات التى تحدث له ويسجلونها، أما الفريق الثانى فيعطونه دواء عديم النفع له كأقراص النشا مثلا أو بعضا من الفيتامينات ويسجلون نفس الملاحظات التى يحرصون عليها فى الفريقين. الطريقة معروفة لكل الباحثين وتسمى البلاسيبو «Placebo» وفيها تتم مقارنة النتائج التى يرصدها الباحثون للفريقين فهل يمكن بالفعل أن يستجيب الإنسان للوهم فيشفى بقوة الاعتقاد فى الشفاء؟

دراسة حديثة لنتائج استطلاع قامت بها المجلة الطبية البريطانية كانت مثار دهشة الكثيرين: بين 679 طبيا ممارسا عاما وطبيب عائلة أقر نصفهم بأنهم يصفون للمرضى علاجات منها المقويات العامة والفيتامينات على أنها علاجات فعالة للألم خصوصا آلام الظهر والمفاصل دون تقديم تفسير لهم مقتنعين تماما بأنه ليس فى هذا ما يستدعى المراجعة إذ إن الكثير من المرضى يستجيبون لفكرة العلاج وفسر بعضهم الأمر بأن تحسنا حقيقيا فى الصحة بدافع التوقع النفسى للشفاء وليس الأثر الفسيولوجى للعلاج نفسه!.

ورأى 60٪ من الأطباء الذين شملهم الاستطلاع أن وصف علاج لا يضر ويستجيب له المريض بالإيحاء النفسى أمر مشروع وجائز أخلاقيا ومهنيا.

استوقفنى الاستطلاع فكرته ونتائجه، هل الأمل فى الشفاء دافع له؟ حالات عديدة خطيرة تم شفاؤها رصدتها دوائر علمية وأعلنت عنها كشفاء بعض حالات سرطانات الدم إثر الالتزام ببرنامج تأهيلى نفسى وغذائى تتم مناقشته وصياغته مع المريض بنفسه فهل ينسحب هذا التصور على السرطان؟

بالطبع لا، لكن فى الأمر نسبة كبيرة من الصدق تستدعى أن نعاود دراستها بشكل يتيح تفسير تلك الظاهرة. علاقة الشفاء بعوامل أخرى غير الدواء ومهارة الطبيب لكنها تحتاج حكيما عليما بالنفس البشرية يمكن أن يساعدها على اكتشاف مواطن القوة فيها.

التعليقات