هل ده يرضي ربنا؟ - بلال فضل - بوابة الشروق
الأربعاء 8 يوليه 2020 11:45 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

هل ده يرضي ربنا؟

نشر فى : الإثنين 29 يوليه 2013 - 8:00 ص | آخر تحديث : الإثنين 29 يوليه 2013 - 11:55 ص

 

قبل أيام أرسل الصديق محمود عبد العزيز على حسابي في (تويتر) استغاثة لأسرة سورية تعيش في حي العصافرة بالاسكندرية، أنشأت مشروعا لعمل الأطباق السورية حصلت له على ترخيص بإسم (مشروع لسنا لاجئات بل منتجات) وتم عمل صفحة للمشروع على الفيس بوك بنفس الإسم وصل عدد المعجبين بها إلى 48 ألف شخص، وبدا للأسرة أن كل شيئ سيسير على ما يرام حتى عودتها إلى وطنها بعد أن تنزاح غمته، لكن كل شيئ تغير بعد أن علت موجة التحريض الإعلامي ضد الإخوة السوريين المقيمين في مصر، وهي الموجة الكريهة التي لم تقدم معلومات محددة عن سوريين بعينهم خالفوا القانون، بل قدمت خطاب كراهية أخذ في طريقه للأسف كل السوريين المقيمين في مصر، لمجرد أن عددا قليلا منهم قرر النزول إلى إشارة رابعة العدوية لمساندة محمد مرسي ظنا منهم أنه نصير الثورة السورية مع أنه لم يقدم لها كغيره إلا طق الحنك.

بعد موجة التحريض الإعلامي بدأت الأسرة التي كانت تلقى كل الترحاب من جيرانها في التعرض لمضايقات شديدة من بعض سكان المنطقة، أرسلت الأسرة شكوى على الصفحة الرسمية للشرطة المصرية على الفيس بوك فلم يسأل فيها أحد، لم تكن الأسرة تعلم أن الشرطة قامت بعمليات اعتقال عشوائي لعدد من السوريين لم يتم فيها مراعاة أبسط معايير حقوق الإنسان كما كشفت التقارير الحقوقية، ولا أن كثيرا من اخوتنا السوريين الذين كانوا يترددون على مصر تم منعهم من دخولها فجأة مع أن من بينهم طلبة في جامعاتنا مستقبلهم معرض للضياع ولا يجدون من يقدمون له شكواهم لحل أزمتهم. عندما اشتدت المضايقات بدأت الأسرة في البحث عن سكة سفر لتركيا، وبعد أن نشرت الاستغاثة تدخل عدد من جدعان اسكندرية لحل الأزمة بالبحث للأسرة عن سكن بديل وبدا أن الأزمة ستنتهي تماما.

الجمعة الماضية أرسل لي الصديق مجددا يقول أن طفلة من الأسرة اسمها تقى تعرضت لاعتداء من أطفال المنطقة بالحجارة فأصيبت في عينها، وأرسل لي رابطا لصفحة المشروع الذي نشرت فيه الأسرة صورة الطفلة بعد الاعتداء عليها مع سطور تقول «ياجماعة ويا مسلمين هاي الطفلة من أسبوع حابسينها بالبيت حتى ما تنزل الشارع على دورة تحفيظ القرآن واليوم قبل المغرب غلطنا وبعتناها مع أختها تجيب ملح من البقالة وأول ما شافوها أولاد الجيران ضربوهم بالحجارة الكبيرة هربت وصرخت لتقى لتهرب ولكن تقى لم تسمعها لأنها معاقة بأذنها ولا تسمع بشكل جيد فأصيبت بعينها، رجاء لا أحد يتأسف لنا نحن نتأسف لكم لقدومنا على مصر والتسبب بمشاكل لكم، وكنا عارضين حد يشتري الحاجات تبع المشروع وما حدا اتصل بس اتحملونا كم يوم وتاركين الحاجات بالشقة وزعوهم لله تعالى المهم بس كم يوم وندبر أمورنا ونسافر.. بس الرجاء ممن حرض على ضرب السوريين بالشارع على الفضائيات يمهلنا كام يوم حتى نسافر ولا تقولوا شغلة عيال وصدفة لإن اللي خرب فيسبا المشروع موظف حكومي مش بلطجي».

سألني صديقي النصيحة، قلت له: انصحهم بالسفر إلى تركيا فورا دون تردد وهناك كثيرون مستعدون لمساعدتهم، قال لي بخيبة أمل: معقولة يبقى دي الحل، قلت: إذا كنا احنا مش عارفين نعيش مع بعض هيعرفوا الغرباء يعيشوا معانا.

لحسن الحظ وجدت الأسرة من يساعدها من ولاد الحلال ويوفر لها سكنا بديلا لتصرف النظر عن السفر وتبقى معززة مكرمة في مصر، لكن تبقى أسئلة أطرحها على كل من لا زال لديه بقايا إنسانية وعقل وضمير وسط مناخ الجنون الوحشي الذي يعصف بنا: كم أسرة سورية تتعرض للمضايقة دون أن يصل صوتها إلى الإعلام؟، هل يعتقد أحد أننا يمكن أن نبني مستقبلا على الظلم؟، أنا شخصيا أعتقد أن ما جرى لمرسي لم يكن سوى ذنب بياع البطاطا الذي تم قتله في عهده في قلب ميدان التحرير وقصر في محاسبة من قتله هو وغيره من الأبرياء فجعل الله قتلتهم عونا عليه، لذلك أتمنى أن نبادر جميعا لوقف حملات الإساءة إلى اخوتنا السوريين لتتم محاسبة المخطئين بالقانون وحده دون غيره، وأتمنى أن يضغط كل منا بما يملك من صوت أو جهد لإعادة النظر في قرار الامتناع عن تأشيرات الدخول للسوريين ولو حتى بالبدء بالحالات الخاصة للمرضى والطلاب والعائلات، وأن تبادر كل منظمات المجتمع المدني لتنظيم حملات لوقف ما يجري من إساءات ضد إخوتنا السوريين والفلسطينيين والضغط لمقاطعة كل من يقوم بنشر خطاب الكراهية في وسائل الإعلام طالما أن الله لم يرزقنا بحكومة تعاقب هؤلاء وتحاسبهم. أعرف أن كلامي يبدو ساذجا في ظل أيام ما يعلم بيها إلا ربنا نمارس فيها خطاب الكراهية ضد بعضنا البعض ونسعى جاهدين لإفناء بعضنا البعض، لكنها تظل صرخة أتمنى ألا تذهب أدراج الرياح، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

belalfadl@hotmail.com