ما هو السيسى رئيسى فعلا! - بلال فضل - بوابة الشروق
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 5:17 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

ما هو السيسى رئيسى فعلا!

نشر فى : الأربعاء 29 يناير 2014 - 5:40 ص | آخر تحديث : الأربعاء 29 يناير 2014 - 5:40 ص

أما وقد تم بشكل عملى تنصيب المشير عبدالفتاح السيسى رئيسا للجمهورية، بعد تمهيد «سياسى» من المجلس الأعلى للقوات المسلحة لتصبح مهمة من يفكر فى منافسة السيسى انتحارية لأنه سيبدو كأنه يعارض إرادة الجيش والشعب معا، فدعونى أصارحكم أننى لم أجد تطورا لافتا فى كل ما حدث، سوى اكتشافى أن هناك من كان يصدق فعلا أن السيسى لن يرشح نفسه للرئاسة كما قال فى تصريحات عديدة له عندما كان لا يزال فريقا أول، فكم جميل أن يعيش بيننا من لا زال قادرا على الاندهاش، لكن الأمر لم يكن مدهشا بالنسبة لى، بدليل هذا المقال الذى نشرته بتاريخ 11 نوفمبر الماضى، ولا أجد لدى جديدا أضيفه غير ما جاء فيه:

(للأسف، لا يبدو أن أغلب أبناء هذا الوطن استفادوا من النصائح التى كانت المدارس تقدمها مجانا على جدرانها وعلى أقفية كتبها، وإلا فقد كان واقع أنصار جماعة الإخوان سيتغير لو تذكر قادتهم أن «من يزرع الشوك لا يحصد العنب»، وكانت أعصاب أنصار «التيار السيسى» ستصبح أهدأ لو تذكروا أن «صوتك العالى دليل على ضعف موقفك»، ولتوقفوا عن تخوين كل من يفكر فى أن يفعل شيئا غير التهليل لموقفهم الداعى إلى التفويض بدون دياولو والمبايعة بدون حتى إبداء كرامات.

لا أفهم المنطق الذى يجعلك تدرك أن ملايين من الناس تؤيدك فى دعم الفريق عبدالفتاح السيسى ليكون رئيسا للبلاد ومنقذا للعباد، بمساندة عشرات المحطات التليفزيونية بمذيعيها وضيوفها ومتصليها، ومئات الصحف والمجلات والمواقع الإلكترونية بكتابها ومحرريها وبريد قرائها، ومع ذلك لا يبدو أنك تتحلى بسعة صدر المنتصرين وهدوء أعصاب القافلة التى تسير متجاهلة نباح الكلاب.

.... لا أعتقد أن أحدا يجب أن يقلق من مسألة ترشح الفريق السيسى لرئاسة الجمهورية سوى السيسى نفسه، خاصة بعد أن لم يكتف بدور الداعم لثورة الجماهير على سيئ الذكر محمد مرسى، بل أصبح الرئيس الفعلى للبلاد عندما قرر فى 26 يوليو أن يطلب من الشعب أن يفوضه لمكافحة الإرهاب، فأسقط بطلبه ورقة التوت التى كانت تغطى الشكل المدنى للبلاد، وهو ما أدركته الملايين التى فوضته والتى أصبحت تتعامل معه على أنه الحاكم الفعلى للبلاد، وأصبح وجود المستشار عدلى منصور مثار سخرية لدى البعض ومثار «كتر خيره» لدى البعض الآخر، ومع ذلك فلا زال بعض محترفى أقدم مهنة فى التاريخ يمارسون الاستئساد على المدنيين المشاركين فى الحكم، محاولين إقناع الناس أنهم يتراخون فى استخدام سلطاتهم، ولذلك لا بد من رحيلهم لتأتى إدارة عسكرية تقوم بتخليص الشعب من كل مشاكله، كأن هؤلاء المسئولين المدنيين أتوا أصلا على عكس رغبة القوات المسلحة والأجهزة السيادية، وهو ما لم يكن يحدث أصلا أيام حكم محمد مرسى فما بالك بحدوثه الآن، بعض هؤلاء يدعى أنه يفعل ذلك حبا فى الجيش المصرى، مع أن من يحب الجيش المصرى حقا وصدقا ويخاف عليه يدرك خطأ دخول الجيش كطرف فى أى صراع سياسى حتى لو كان مع أقلية ضئيلة، ويدرك أن الأخطر من ذلك هو أن يصبح الجيش الجهة الحاكمة التى يصب الناس عليها سخطهم من تعقيدات الواقع المدنى المتهالك التى تحتاج إلى المرونة والحوار والتوافق، وليس إلى الحسم والقمع والفرم كما يظن الكثيرون. (راجع للتوضيح أكثر مقالا سابقا لى بعنوان حافظوا على الجيش المصرى نشر فى 3 سبتمبر الماضى).

كلنا يعلم أن السيسى هو رئيس الجمهورية القادم، سواء ترشح بنفسه للمنصب، أو استمر فى موقعه وزيرا للدفاع، لأن أى رئيس مدنى قادم سيكون حريصا على إرضائه فى كل قرار يتخذه، وستكون هناك ازدواجية للسلطة لا يمكن لأى بلاد محترمة أن تتقدم فى ظلها شبرا، فى نفس الوقت فإن قيام كومبارسات السياسة بمنح السيسى دور البطولة المطلقة قبل حتى أن تبدأ المسرحية، عندما رفعوا شعار عبدالفتاح القصرى «ده رئيس أنا نفسى أستمناه»، جعل الملايين لا ترى فى أى منهم بديلا صالحا للحكم فى ظل وجود السيسى، ولذلك لم يبق إلا أن يصبح السيسى رئيسا فعليا وليس من وراء ستار، لنعرف حقا ما إذا كان قادرا على تغيير الأوضاع السيئة التى كانت سببا فى تفجر الثورة، وما إذا كان قادرا على إيجاد صيغة للتفاهم مع الأجيال الثائرة التى مازالت خارج كل المعادلات السياسية، وحينها سيصبح أسهل على الشعب أن يحاسب السيسى على ما فعله بالتفويض الذى منحه له، بلاش حكاية «محاسبة الشعب» إذا كانت تثير أعصابك، خليها: وسيصبح من حق الشعب أن يهتف له ليل نهار ثم يسأله بمنتهى اللطف والأدب عن نتائج التفويض الذى منحه له.

أعلم أن الطرف الذى يناصر الفريق السيسى الآن هو الأكثر عددا والأعلى صوتا، لكن الطرف الآخر الذى يعارضه مهما قل عدده ومهما كان رفضى لمواقفه وأهدافه والذى ستجده فى عشرات المقالات التى كتبتها، يظل طرفا به مواطنون مصريون لهم حقوق سياسية لو حرموا منها سيسعون لانتزاعها، لأن الأيام التى يموت الناس فيها فى صمت انقضت بمولد ثورة الاتصالات، وبرغم كل المحاولات المضنية التى يبذلها المثقفون العتاولة لإقناع السيسى بأن معارضيه «ليسوا مواطنين وليسوا مصريين»، فإن السيسى سيدرك مع الوقت أن وجود أكبر عدد من المثقفين والإعلاميين فى صفك ليس كافيا لحل مشاكلك ولا لإسكات أصوات كل من يعارضك إلى الأبد، وأنه إذا كان الصراع العسكرى يقود فى النهاية إلى مائدة التفاوض فإن الصراع السياسى من باب أولى سيقود إليها أيضا. شخصيا كنت أظن أن الفريق السيسى كانت لديه لحظة طلبه للتفويض خطة محكمة توصل البلاد إلى بر الأمان، لكن ما يبدو حتى الآن أنه إذا كانت هناك خطة فهى سرية للغاية، لدرجة أنه لم يظهر من بشائرها على أرض الواقع سوى مجموعة من الشعارات العاطفية التى قد تكون كافية لطمأنة الملايين الخائفة وإثارة إعجابها، لكنها لن تكون كافية لإصلاح واقعها وبناء مستقبلها).

وبكره تشوفوا مصر.