قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن التصعيد بمليونية «مجزة القيادة» والإضراب والعصيان المدني - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 فبراير 2020 9:03 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


قوى الحرية والتغيير السودانية تعلن التصعيد بمليونية «مجزة القيادة» والإضراب والعصيان المدني

الخرطوم - (د ب ا)
نشر فى : الثلاثاء 2 يوليه 2019 - 12:20 ص | آخر تحديث : الثلاثاء 2 يوليه 2019 - 12:20 ص

أعلنت قوى الحرية والتغيير عن تصعيد كامل للحراك الثوري في مواجهة المجلس العسكري السوداني ،وكشفت عن مليونية جديدة بتاريخ الثالث عشر من الشهر الجاري تحمل أسم "أربعينية مجزرة القيادة".

وأعلن عضو لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير شريف محمد عثمان في مؤتمر صحفي بدار التجمع الإتحادي بالخرطوم مساء اليوم الإثنين”، عن جدول جديد للتصعيد الثوري في مواجهة المجلس العسكري يبدأ من الأسبوع الحالي إعتباراً من غدٍ الثلاثاء ويستمر حتى الأسبوع الذي يليه.

وأوضح أن الحراك الثوري السلمي يشمل مظاهرات ليلية وزيارة للمصابين، ووقفات احتجاجية للمهنيين تبدأ غداً “الثلاثاء” بجانب مواكب لليلة وخطب الجمعة على أن يستمر الحراك حتى الثاني عشر من الشهر الجاري للترويج لمليونية “أربعينية مجزرة القيادة” بتاريخ الثالث عشر من الشهر الجاري ومن ثم يبدأ العصيان المدني والإضراب الشامل في الرابع عشر من ذات الشهر،بحسب موقع باج نيوز الإخباري السوداني.

وأعلن القيادي بالحرية والتغيير مدني عباس أن عدد المشاركين في مليونية “30” يونيو وصل “10” ملايين متظاهر، وأكد أن عدد الوفيات بلغت تسع مدنيين وأكثر من 297 إصابة أغلبها بالرصاص،و قال إنه تم إستخدامه في كل المواكب لكن تم بصورة أكبر بأم درمان.

وأوضح أن المدن التي شاركت في المليونية بلغت 88 مدينة، وأشار إلى أن الاعتقالات مازالت متواصلة لعدد من الناشطين السياسيين والأطباء.

وأضاف "هذا الفعل يؤكد أن أقوال المجلس العسكري تخالف أفعاله"، وقطع بأن العمل في المسار السياسي لم يتوقف فيما يلي المبادرة الإفريقية الإثيوبية، وكشف عن ملاحظات قوى الحرية والتغيير للوسيط حول المبادرة أهمها أن الاتفاق يجب أن يتأسس على الاتفاقات السابقة وأن لا يتجاوز تشكيل المجلس السيادي ثلاثة أشهر، وتحديد سقف زمني واضح للتفاوض، مُجددا رفضهم للتفاوض المباشر مع المجلس قبل الإتفاق على القضايا الأساسية

وشهدت السودان امس الأحد مسيرة مليونية نظمتها قوى إعلان الحرية والتغيير للضغط على المجلس العسكري ،الذي تولى إدارة شؤون البلاد بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل الماضي، لتسليم السلطة للمدنيين.

كانت المحادثات بين الجانبين قد توقفت بعد فض اعتصام أمام قيادة الجيش مطلع الشهر الماضي ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك