شوقي: جهود حثيثة تبذل لتطوير التعليم جذريا.. ونتائج تطوير رياض الأطفال مبشرة - بوابة الشروق
الخميس 14 نوفمبر 2019 9:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

شوقي: جهود حثيثة تبذل لتطوير التعليم جذريا.. ونتائج تطوير رياض الأطفال مبشرة

وزارة التربية والتعليم
وزارة التربية والتعليم
أ ش أ
نشر فى : الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 - 4:59 م | آخر تحديث : الثلاثاء 5 نوفمبر 2019 - 4:59 م

أكد وزير التربية والتعليم الدكتور طارق شوقي، أن نتائج تطوير مرحلة "رياض الأطفال " الذين يتلقون المناهج الجديدة مبشرة جدا.

جاء ذلك في كلمة الوزير التي ألقاها اليوم الثلاثاء، أمام جلسة "الشباب العربي وتعزيز التعليم من أجل تنمية مستدامة" ضمن فعاليات "اليوم الثالث للأسبوع العربي للتنمية المستدامة".

ولفت الوزير إلى الجهود التي تبذل لتطوير التعليم بشكل جذري، وتقديم خدمة أفضل للأطفال، عبر مناهج جديدة ، مشيرا إلى أن التلاميذ من مرحلة "رياض الأطفال " حتى الصف الثاني الابتدائي أصبحوا يتلقون منهجاَ تعليميا جديداً "تماماً".

وقال إننا نعمل على وضع إطار عام للمناهج مثل المناهج الموجودة لدى الغرب مشيرا إلى أنه من الصعب منافسة الدول الأخرى دون النهوض بالعملية التعليمية.

ودعا إلى ضرورة التخلص من فكرة التركيز على "الوجاهة " الاجتماعية وأن يكون الهدف هو الحصول على شهادات تعليمية ، دون الاستثمار في عقول الطلاب وإكسابهم مهارات تفيدهم في سوق العمل، وعدم الاعتماد على الإجابات "المحفوظة " و"التكرار " الذي يفتقد للإبداع، لافتا إلى أن عملية الإصلاح الجارية تحاول تغيير ميراث سبعين عاماً من المشكلات في مجال التعليم.

وأكد تجاوب الشباب مع هذه الإصلاحات أكثر من الكبار ، حيث يبدي أولياء الأمور والمعلمون قدرا من القلق ، غير أن الشباب سريعي التكيف مع التطور، مطالبا أولياء الأمور والمعلمين بضرورة الاقتناع بأن عملية تطوير التعليم مهمة مشتركة بين كل الأطراف، وانتظار نتائج هذا التطوير في التعليم، قائلاً "الإنسان عندما يأخذ مضادا حيويا يجب أن ينهي العلاج للنهاية".

ونوه إلى الاستعانة في مصر بفريق من الخبراء اليابانيين لدراسة كيفية بناء الشخصية واحترام الأخر والعمل مع الفريق، لافتا - في هذا الصدد - بتجربة المدارس اليابانية في مصر.

وأوضح أن أمورا إيجابية كثيرة قد تحققت، معربا عن الأمل في تحقيق أهداف "رؤية 2030 " في مجال التعليم قبل موعدها، وأن هناك محاولة للتركيز على مشكلة "كثافة الفصول "وعجز المعلمين، قائلاَ، إن هذه مشكلات قديمة تحتاح إلى موارد مالية كبيرة لعلاجها.

واختتم وزير التعليم كلمته لافتا إلى أن عدد أولياء الأمور المقتنعين و"المؤمنين " بالقضية أصبح كبيرا جدا، وأن هناك تجاوبا كبيرا من قبل أولياء الأمور في "رياض الأطفال " لعملية التطوير الجذرية التي تجري حالياً، مؤكدا أن عملية تطوير التعليم تعد استثمارا في العقول ، والمناهج ، وأساليب التعليم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك