انسحاب نواب المعارضة الموريتانية من جلسة لمناقشة قانون مثير للجدل حول الحريات - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 يناير 2022 3:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


انسحاب نواب المعارضة الموريتانية من جلسة لمناقشة قانون مثير للجدل حول الحريات

(د ب أ)
نشر في: السبت 6 نوفمبر 2021 - 10:53 م | آخر تحديث: السبت 6 نوفمبر 2021 - 10:53 م

انسحب نواب المعارضة من جلسة للبرلمان الموريتاني انعقدت اليوم السبت لمناقشة تعديلات أدخلت على قانون مثير للجدل خاص بالحريات العامة والفردية يسمى "قانون حماية الرموز الوطنية والدفاع عن شرف المواطن".

وأفادت مصادر برلمانية بأن نواب المعارضة انسحبوا من الجلسة التي خصصتها لجنة العدل والدفاع لنقاش القانون المتعلق بحماية الرموز الوطنية، والتعديلات التي تقدمت بها الفرق البرلمانية بعد أشهر من تأجيل البرلمان لعرض النص على التصويت.

وأكدت المصادر أن انسحاب النواب جاء بعد رفض رئيس اللجنة تقديم المقترحات المقدمة من طرف نواب المعارضة بشأن القانون.

ويأتي هذا الانسحاب قبل يومين من عقد جلسة علنية لمناقشة مشروع قانون حماية الرموز الوطنية وتجريم المساس بهيبة الدولة وشرف المواطن للتصويت عليه. وأثار المشروع الذي صاغته الحكومة وقدمته إلى البرلمان جدلا كبيرا في الساحة الموريتانية وتفاعلا غير مسبوق بسبب ما يصفه الحقوقيون والنشطاء والصحفيون بالتضييق الكبير على الحريات بينما ترى الحكومة أنه سيحد من النيل من حريات الناس وأعراضهم وخصوصياتهم.

ويرى خصوم القانون أنه لم يعد بالإمكان "انتقاد" الرئيس ومن يمارس حقه في "نقد" الرئيس والمسؤولين الكبار سيجد نفسه وراء قضبان سجن قد يمتد أربع سنوات وغرامة مالية بآلاف الدولارات.

أما مناصروه فيرون فيه سدا لثغرة قانونية ومعالجة لسيل السباب والشتائم التي تفيض بها وسائل التواصل الاجتماعي في موريتانيا، ولن يكون مانعا من انتقاد الرئيس ولا كبار مسؤولي البلاد لكنه يمنع توجيه السب الشخصي لهم ولعائلاتهم أو تسريب محادثاتهم الهاتفية والإلكترونية، خصوصا تلك التي تنتهك خصوصياتهم الشخصية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك