توماس باخ بشأن الانتقادات المتعلقة بالصين: الأولمبياد لا يمكنه أن يغير دولة - بوابة الشروق
الإثنين 17 يناير 2022 6:40 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


توماس باخ بشأن الانتقادات المتعلقة بالصين: الأولمبياد لا يمكنه أن يغير دولة

توماس باخ - رئيس اللجنة الاولمبية الدولية
توماس باخ - رئيس اللجنة الاولمبية الدولية
د ب أ
نشر في: الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 2:44 م | آخر تحديث: الثلاثاء 7 ديسمبر 2021 - 2:44 م

قال الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية إن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقررة في العاصمة الصينية بكين بعد أقل من شهرين، لا يمكنها أن تغير دولة.

ولدى حديثه في مقابلة خاصة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قبل ساعات من إعلان الولايات المتحدة عن مقاطعة دبلوماسية لأولمبياد بكين الشتوي المقرر بين الرابع و20 من فبراير المقبل، قال باخ :"الأولمبياد لا يمكنه حل مشكلات لم تحل من قبل أجيال من السياسيين."

وتواجه الصين هجوما من جانب منظمات لحقوق الإنسان وسياسيين بالخارج بسبب تعاملها مع أقلية الإيغور والقمع في هونج كونج وغيرها من القضايا.

وواجهت اللجنة الأولمبية الدولية انتقادات بسبب التزام الصمت وبسبب اختيار بكين في الأساس لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

وقال توماس باخ :"مسؤوليتنا هي إدارة الألعاب الأولمبية وفقا للميثاق الأولمبي وعقد المدينة المضيفة، وأن نجمع الرياضيين من 206 فرق إلى جانب فريق اللجنة الأولمبية الدولية للاجئين، تحت سقف واحد."

وتعهد باخ بـ :"عدم التمييز، وحرية الصحافة، وإنترنت مفتوح، وحرية التعبير للرياضيين. نحن على اتصال وثيق مع اللجنة المنظمة."

وأضاف :"لكن: اللجنة الأولمبية الدولية ليس لديها القوة والوسائل لتغيير أنظمة سياسية. الحياد السياسي للجنة الأولمبية الدولية والألعاب الأولمبية ينطبق هنا."

وتابع توماس باخ :"توقع أن الألعاب الأولمبية يمكن أن تحقق تغييرا جذريا لدولة ونظامها السياسي أو قوانينها، هو توقع مبالغ فيه بشكل كامل. الأولمبياد لا يمكنه حل مشكلات لم تحل من قبل أجيال من السياسيين."

لكن باخ أضاف إن اللجنة الأولمبية الدولية تركز بشكل أكبر على حقوق الإنسان في تعديلات عملية منح حقوق الاستضافة، اعتبارا من اختيار مدينة بريزبان الأسترالية مؤخرا لاستضافة أولمبياد 2032 .

وقال باخ :"لقد أجرينا تغييرات جذرية على عملية تقديم طلبات استضافة الألعاب الأولمبية. يمكنكم أن تروا في تقييم ملف بريزبان أن حقوق الإنسان والموضوعات الاجتماعية لها دور خاص اعتبارا من الآن."



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك