احتدام القتال بالمناطق الحضرية في غزة مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس شهرها الثالث - بوابة الشروق
الأحد 3 مارس 2024 6:25 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

احتدام القتال بالمناطق الحضرية في غزة مع دخول الحرب بين إسرائيل وحماس شهرها الثالث

غزة/تل أبيب (د ب أ)
نشر في: الجمعة 8 ديسمبر 2023 - 10:07 ص | آخر تحديث: الجمعة 8 ديسمبر 2023 - 10:07 ص
مع دخول الحرب الإسرائيلية مع حركة حماس في قطاع غزة شهرها الثالث، فإن القتال لا يزال متركزا في المناطق الحضرية في مدينة خان يونس الجنوبية، على الرغم من ورود أنباء عن معارك ضارية في أجزاء أخرى من القطاع الفلسطيني المدمر.

وقالت القوات الإسرائيلية إنها قتلت عددا من نشطاء حماس أثناء هجومها على مجمع عسكري للحركة في مخيم جباليا للاجئين المترامي الأطراف شمال قطاع غزة، والذي كان منذ أسابيع هدفا للهجوم الجوي والبري الإسرائيلي للقضاء على الحركة.

من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانييل هاجاري إن جباليا ومنطقة الشجاعية المجاورة هي "معاقل إرهابية ونحن نقاتلهم".

وتابع أنه "أما أولئك الذين بقوا في هذه المناطق، والذين خرجوا بعد أن احتموا في ممرات الأنفاق أو المباني، فقد تم التحقيق معهم من أجل الحصول عل توضيحات بشأن من لديه صلات بحماس ومن لا يرتبط بها".

وقال إنه يجري القبض على الجميع واستجوابهم.

ونشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية عدة صور لعشرات الفلسطينيين وهم مجردين من ملابسهم باستثناء الداخلية منها، وبعضهم معصوبي الأعين، في الوقت الذي كان فيه جنود الجيش الإسرائيلي يحرسون المكان.

ولم تتضح حتى الآن هوية الرجال وظروف اعتقالهم وموقعهم الدقيق، على الرغم من أنه تم التعرف على الصور على أنها التقطت في منطقة جباليا.

ولكن يبدو أن خان يونس تتحمل وطأة الحملة الإسرائيلية الحالية. وقال الجيش الإسرائيلي إنه تم استهداف العشرات من الأهداف المسلحة الأخرى بعد أن توغلت الدبابات والقوات في قلب المدينة في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وأثارت معاناة الفلسطينيين في القطاع المكتظ بالسكان انتقادات دولية متزايدة، خاصة مع توغل القوات البرية الإسرائيلية باتجاه الجنوب إلى مناطق كانت تعتبر آمنة للمدنيين.

وبناء على طلب من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، من المقرر أن يجتمع مجلس الأمن الدولي لبحث الحرب في وقت لاحق اليوم الجمعة.

وقدمت الإمارات مشروع قرار جديد يدعو إلى وقف فوري لإطلاق النار في غزة. وقد باءت محاولات مماثلة حتى الآن بالفشل بسبب مقاومة الولايات المتحدة.

وقالت وزارة الصحة التي تسيطر عليها حماس يوم الخميس إن عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا قفز إلى 17177 على الأقل، مضيفة أن 46 ألف آخرين أصيبوا بجروح.

وارتفع عدد الجنود الإسرائيليين الذين قتلوا داخل غزة منذ بدء الحملة البرية في أواخر تشرين الأول/أكتوبر الماضي إلى 89، وفقا للجيش الإسرائيلي. وأعلن  الجيش يوم الخميس أن نجل رئيس الأركان العامة السابق جادي أيزنكوت، عضو حكومة الحرب الإسرائيلية الحالية، كان من بين القتلى.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 280 من موظفيه قتلوا في غزة خلال الشهرين الماضيين.

وتابع أن سيارات الإسعاف التابعة لها توقفت في شمال قطاع غزة.

وذكر الهلال الأحمر الفلسطيني عبر صفحته على فيسبوك أن "نقص الوقود للمركبات وإغلاق المستشفيات في القطاع الشمالي يجعل من المستحيل إخلاء الجرحى والقتلى".

وقالت المنظمة الإغاثية في وقت لاحق إن 69 شاحنة محملة بإمدادات الإغاثة دخلت القطاع الساحلي المحاضر عبر معبر رفح الحدودي مع مصر، وهي كمية وصفت بأنها مساعدات ضئيلة في ظل بحر من الاحتياجات. قبل الحرب، كانت تدخل يوميا حوالي 500 شاحنة محملة بالسلع الإنسانية.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك