الرئيس الكولومبي الجديد يدعو العالم إلى إعادة النظر في الحرب على المخدرات - بوابة الشروق
الجمعة 7 أكتوبر 2022 6:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

الرئيس الكولومبي الجديد يدعو العالم إلى إعادة النظر في الحرب على المخدرات

بي بي سي
نشر في: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 6:48 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 6:48 ص

دعا الرئيس الكولومبي غوستافو بيترو العالم إلى تبني استراتيجية جديدة لمكافحة الاتجار غير المشروع بالمخدرات.

وفي حديثه في حفل تنصيبه، أعلن أول زعيم يساري في البلاد أن "الحرب على المخدرات" فشلت.

لقي مئات الآلاف من الأشخاص حتفهم في الحرب الأهلية الكولومبية التي استمرت عقودا، وغذتها تجارة المخدرات جزئيا.

تم انتخاب عمدة بوغوتا السابق البالغ من العمر 62 عاما والمقاتل السابق في صفوف المتمردين في يونيو، بناء على برنامج راديكالي يعد بمكافحة عدم المساواة وحظر مشاريع نفطية جديدة.

وأخبر بيترو حشدا من أنصاره في بوغوتا أن الوقت قد حان لعقد مؤتمر عالمي جديد "يقبل بأن الحرب على المخدرات قد فشلت".

وقال "لقد خلفت مليون قتيل من الأمريكيين اللاتينيين خلال 40 عاما، وتتسبب في وفاة 70 ألف من الأمريكيين الشماليين بجرعات زائدة كل عام".

قبل أكثر من 50 عاما، أطلق الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون استراتيجية عالمية لمكافحة المخدرات ركزت على التجريم واستخدام قوة الشرطة، والتي أصبحت تعرف باسم "الحرب على المخدرات".

وقال رئيس كولومبيا الذي أدى اليمين الدستورية حديثا إن الاستراتيجية عززت قوة عصابات المافيا وأضعفت دول أمريكا اللاتينية على مدى عقود.

في كولومبيا، التي تنتج وفقا للتقديرات أكثر من نصف الكوكايين في العالم، تشارك الجماعات الإجرامية والميليشيات المحلية بشكل كبير في إنتاج المخدرات ونقلها إلى المستهلكين في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك في الولايات المتحدة وأوروبا.

جعل سلف بيترو، إيفان دوكي، الحرب على المخدرات أولوية رئيسية لحكومته، حشد دعما أمريكيا كبيرا لقمع إنتاج الكوكايين في جميع أنحاء الريف الكولومبي.

تجمع أكثر من 100 ألف مؤيد في الساحة الرئيسية في بوغوتا يوم الأحد لمشاهدة الثائر الماركسي السابق، وهو يصنع التاريخ من خلال أداء اليمين كأول زعيم يساري في كولومبيا.

وسيعمل مع فرانسيا ماركيز، التي انتخبت لتكون أول نائبة سوداء لرئيس كولومبيا.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن بيترو قوله بعد أن أدى اليمين الدستورية "لا أريد دولتين، مثلما لا أريد مجتمعين، أريد كولومبيا قوية وعادلة وموحدة".

تم إجراء تصويت يونيو وسط استياء واسع النطاق من الطريقة التي تدار بها البلاد، وكانت هناك احتجاجات مناهضة للحكومة العام الماضي قتل فيها العشرات.

تم انتخاب الزعيم الجديد بناء على برنامج راديكالي لمحاربة عدم المساواة من خلال توفير التعليم الجامعي المجاني وإصلاحات المعاشات التقاعدية والضرائب المرتفعة على الأراضي غير المنتجة، ويمثل ذلك فاتحة جديدة للبلاد التي صوتت حتى الآن فقط الرؤساء المحافظين.

كما تعهد بالتنفيذ الكامل لاتفاق السلام لعام 2016 الذي أنهى صراعا استمر 50 عاما مع جماعة حرب العصابات الشيوعية، فارك، والسعي لإجراء مفاوضات مع متمردي جيش التحرير الوطني الذين ما زالوا نشطين.

يمثل تنصيب بيترو تغييرا سياسيا كبيرا في اتجاه البلاد، والتي كان يقودها على مدى عقود معتدلون ومحافظون.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك