عزوف جماهيرى عن شراء الهدايا فى «فالانتين 2020» - بوابة الشروق
الإثنين 24 فبراير 2020 5:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


عزوف جماهيرى عن شراء الهدايا فى «فالانتين 2020»

محمود العربى وآية عامر:
نشر فى : الخميس 13 فبراير 2020 - 11:13 م | آخر تحديث : الخميس 13 فبراير 2020 - 11:13 م

الغرف التجارية: انخفاض 15% فى شراء الهدايا.. ونستورد بـ 4 ملايين دولار «دباديب» سنويا
شهدت أسواق الهدايا حالة من الركود وضعف الإقبال الجماهير بالتزامن مع احتفالات عيد الحب العالمى «الفالانتين»، وسط ارتفاع ملحوظ فى أسعار الهدايا الخاصة بذلك اليوم.
ورصدت جولة لـ «الشروق» فى عدد المحالات التجارية الخاصة بهدايا «الفالانتين» انتشار العديد من الأفكار الجديدة المختلفة فى عالم الهدايا؛ حيث طرحت المحال بعض الهدايا على فكرة زجاجات بها بعض رسائل الحب القصيرة والمتنوعة وبها بعض الحلوى الصغيرة والذى يبدأ سعره من 75 جنيها حتى 150 جنيها بحسب حجم الزجاجة.
وتتراوح أسعار الدباديب الحمراء من بين 100 جنيه لـ 350 جنيها بحسب مقاس وحجم كل الدباديب، فضلا عن سعر صندوق الصور والمزين بالورد الصناعى وبعض الشيكولاتة والذى يبدأ سعره من 150 جنيها لـ 500 جنيه ويختلف كل سعر بحسب كمية ونوع الشيكولاتة وحجم الصندوق وعدد الصور بالصندوق.
بينما بدأت أسعار صناديق «مستحضرات التجميل» التى تعد من أفضل الهدايا للفتيات، من 250 جنيها إلى 1000 جنيه للصندوق الواحد ويختلف سعره بسحب جودة ونوع المستحضرات التجميلية.
وقال بركات صفا، نائب رئيس شعبة الهدايا ولعب الأطفال بغرفة القاهرة التجارية: إن أسعار الهدايا ارتفعت هذا العام بنسب متفاوتة، مرجعا ذلك إلى ارتفاع قيمة الشحن البحرى نهاية العام الماضى من 1400 دولار إلى 4400 دولار للحاوية الواحدة أثر بشكل سلبى على الأسعار.
وأضاف أن حجم الإقبال على شراء هدايا عيد الحب انخفض هذا العام 15% مقارنة بالعام الماضى، كما انخفضت كمية استيراد الهدايا بنسبة كبيرة قد تصل إلى 50%.
وأشار نائب رئيس شعبة لعب الأطفال إلى أن ساعات اليد التى يتم تزيينها باللون الأحمر تأتى فى المرتبة الثانية بعد «الدباديب» من حيث الإقبال عليها، وتباع ما بين 120 إلى 200 جنيه للقطعة، وفى المركز الثالث التحف والهدايا والتى تبدأ أسعارها من 150 إلى أكثر.
وقال صفا: إن الاستيراد متراجع جدا عقب صدور القرار 43 والخاص بتسجيل المصانع الموردة لمصر، موضحا أن حجم استيراد «الدباديب» قد يصل إلى 4 ملايين دولار سنويا، لكن حجم استيراد لعب الأطفال والهدايا يسجل 55 مليون دولار سنويا.
وأشار صفا إلى أن الإنتاج المصرى من الهدايا واللعب لا يتعدى الـ 10% سنويا وأغلب المواد الخام يتم استيرادها من الخارج، لافتا إلى أننا فى حاجة إلى زيادة القيمة المضافة فى هذه المنتجات.
ويقول محمد حسين، أحد البائعين بمحل هدايا فى أحد المولات الشهيرة بالهرم: «ارتفاع الأسعار الهدايا جعل العديد من الشباب ميقدموش على الشراء نتيجة قلة الدخل الشباب»، موضحا أن النسبة الأكبر الذين يقدمون على شراء الهدايا من الفئات العمرية الأصغر من 20 عاما.
وقال أحمد مصطفى، صاحب محل هدايا فى منطقة فيصل بالجيزة: الإقبال على شراء الهدايا يقل عن كل عام نتيجة الارتفاع المبالغ فيه للأسعار وأن الهدايا التى كانت تباع بأرخص الأسعار ارتفعت الأضعاف وأنا لا يوجد هدايا الآن أقل من 100 جنيه».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك