«الوسيلة الأسرع للوصول للآخرة».. كيف كشف عبد الناصر هروب عبد الوهاب من ركوب الطائرة؟! - بوابة الشروق
الخميس 29 أكتوبر 2020 10:08 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

«الوسيلة الأسرع للوصول للآخرة».. كيف كشف عبد الناصر هروب عبد الوهاب من ركوب الطائرة؟!

محمد حسين
نشر في: الجمعة 13 مارس 2020 - 9:10 م | آخر تحديث: الجمعة 13 مارس 2020 - 9:10 م

تمر اليوم 13 مارس، ذكرى ميلاد الفنان والموسيقار محمد عبد الوهاب، المولود في حي باب الشعرية الشعبي بالقاهرة، حيث يقف تمثاله المشيد بتبرعات أبناء الحي متوسطا الميدان إلى يومنا هذا.

مسيرة طويلة وممتدة من الإبداع قدمها موسيقار الأجيال، فنحو نحو ألف أغنية لحنها عبد الوهاب شدت بها أصوات مصرية وعربية على مدار أكثر من ستين عاما، ولا تزال عالقة في الأذهان، ومحفورة في ذاكرة الموسيقى العربية، كذلك عرفه الجمهور ممثلا سينمائياً مع بداية السينما الناطقة في الثلاثينات، فأطّل بسبعة أفلام تنتمي للأفلام الغنائية أشهرها: الوردة البيضاء و دموع الحب ويحيا الحب، وعلى يده ولدت الأغنية السينمائية العربية.

لم تخل حياة موسيقار الأجيال من المواقف والعادات الطريفة؛ فمثلاً كان حريصاً أشد الحرص على نظام غذائي صحي، التزم به لفترة كبيرة من حياته، إضافة لخوفه الكبير من ركوب الطائرة والذي أكده في لقاء تلفزيوني مع ليلى رستم .

وأوضح عبد الوهاب في لقائه، أن لديه مبرراته للخوف من الطائرات؛ "فهي الوسيلة الأسرع للوصول للآخرة" كما يؤكد ساخراً، وأنها رغم انخفاض معدلات الضحايا بحوادث الطائرات مقارنة بوسائل الانتقال الأخرى، فهي لا تزال الأخطر في نظره لأن فرص النجاة منها منعدمة تماما!

مواقف عبد الوهاب مع الطائرات كانت ستدفعه للتخلف عن حفلة بدمشق يحضرها الرئيس عبد الناصر، وهي واقعة سرد تفاصيلها صديقه مجدي العمروسي، في كتابه بعنوان" عبد الوهاب.. الفنان والإنسان" والذي نشر في عام 1996.

فيذكر العمروسي أنه في أحد الأيام أخبر عبد الحليم حافظ عبد الوهاب بأنهما مطلوبين للغناء في حفل بدمشق أثناء وجود الرئيس عبد الناصر هناك.. ولكن كان رد عبد الوهاب "إنت عارف أنا مبركبش طيارة، ويمكن تجيلي سكتة قلبية في الحكاية دي!".

فقال حليم ده أمر ولازم ننفذه، ولكن عبد الوهاب صمم على عدم التنفيذ، وابتكر حيلة للهروب من هذا المأزق، فأخضر قربة ماء ساخن ووضع يديه حولها حتى صارت يديه في سخونة ماء القربة، وفي تلك الأثناء التقى بصلاح الشاهد، أمين رئاسة الجمهورية في عهد ناصر، وبمجرد أن صافحه الشاهد شعر بتلك السخونة الشديدة، ليخبره عبد الوهاب بعهدها أنه مريض ويريد منه أن يخبر الرئيس ناصر بأنه لن يستطيع السفر.

وحكي الشاهد لعبد الناصر تفاصيل لقائه مع عبد الوهاب، وقدر ناصر الظرف الصحي لعبد الوهاب في البداية، ولكن أحد أولاد الحلال – كما يصف العمروسي- قال لناصر "أن عبد الوهاب بيعمل تمثيلية عشان ميسافرش!".. ليفاجئ عبد الوهاب بعدها بجرس التليفون يدق، وعند رده سمع الصوت القائل "يا أستاذ عبد الوهاب أنا جمال عبد الناصر بعد ربع ساعة هتكون عندك عربية من الجيش تاخدك للمطار" .



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك