جامعة بيروت العربية: أطباء مصر سيبدأون يوم الاثنين في علاج مصابي انفجار العاصمة - بوابة الشروق
الخميس 1 أكتوبر 2020 12:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


جامعة بيروت العربية: أطباء مصر سيبدأون يوم الاثنين في علاج مصابي انفجار العاصمة

أ ش أ
نشر في: الخميس 13 أغسطس 2020 - 1:03 م | آخر تحديث: الخميس 13 أغسطس 2020 - 1:03 م

أعلنت جامعة بيروت العربية أن فريق الدعم الطبي الذي قررت مصر إرساله إلى لبنان، لمساندة جهود علاج المصابين والجرحى جراء انفجار ميناء بيروت البحري، سيبدأ اعتبارا من يوم الإثنين المقبل ولمدة شهر كامل، في تقديم كافة أوجه العلاج مجانا بصورة كُلية وذلك داخل مركز الرعاية الصحية التابع لجامعة بيروت العربية بوسط العاصمة اللبنانية.

وذكرت جامعة بيروت العربية – في بيان لها اليوم – أن المبادرة المصرية، والتي يشرف على تنفيذها وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية الدكتور خالد عبد الغفار، تتضمن 21 طبيبا من كبار الأساتذة المتخصصين بكليات الطب في الجامعات المصرية المرموقة، ومن بينها جامعات القاهرة وعين شمس والإسكندرية وطنطا وأسيوط والأزهر، وستقوم باستضافتهم جامعة بيروت العربية.

وأشارت الجامعة إلى أن فريق الدعم الطبي الذي سترسله مصر يضم مختلف الاختصاصات في الجراحة العامة، وجراحة العظام والمفاصل، وجراحة الأنف والأذن والحنجرة، وجراحة العيون، وأمراض القلب، والأمراض النفسية والعصبية، والأمراض الصدرية، والأمراض الجلدية، وأمراض الجهاز الهضمي وطب العائلة، وجراحة المسالك البولية، التوليد والأمراض النسائية، وأمراض الغدد الصماء والسكري.

وأضافت جامعة بيروت العربية أنه سيتم إرسال المستلزمات الطبية والأدوية، بحيث يقوم الأطباء المصريون بتقديم جميع أوجه العلاج على مدى أيام الأسبوع ودون توقف، ابتداء من التاسعة صباحا وحتى السادسة مساء، للمصابين جراء الانفجار المدمر الذي تعرضت له العاصمة بيروت.

وقالت إن مركز الرعاية الصحية سيستقبل أيضا المصابين الذي تتطلب حالتهم إجراء العلاج الطبيعي، حيث إن مركز الرعاية الصحية في الجامعة يتضمن عيادة متميزة تضم نخبة من أطباء الجامعة في هذه التخص، بالإضافة إلى تشغيل عيادات الأسنان في ضوء ما تبين أن الكثير من الجرحى تعرضوا لإصابات بالغة في أسنانهم على وقع الانفجار.

وثمنت جامعة بيروت العربية الدعم الإغاثي القوي الذي قررته القيادة السياسية المصرية من خلال إقامة جسر جوي عاجل بين القاهرة وبيروت لمساندة الشعب اللبناني في مواجهة محنة الانفجار وتداعياته.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك