الخميس 23 مايو 2019 8:09 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما مدى رضاك عن الدراما الرمضانية للموسم الجاري؟

المبعوث الأممي: اليمن لا يزال عند مفترق طرق بين الحرب والسلام

صنعاء - (د ب أ)
نشر فى : الأربعاء 15 مايو 2019 - 10:41 م | آخر تحديث : الأربعاء 15 مايو 2019 - 10:41 م

قال المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن جريفيث، اليوم الأربعاء، إن اليمن لا يزال عند مفترق بين الحرب والسلام، ولا يزال يواجه خطر تجدد الحرب الشاملة.

جاء ذلك خلال إحاطته التي قدمها أمام مجلس الأمن الدولي في جلسة لمناقشة تطورات الأوضاع في اليمن. 

وأشار جريفيث إلى أن هناك مؤشرات على بداية جديدة في الحديدة (غربي اليمن)، وأن التغيير فيها قد صار واقعا، إلا أنه حذر في الوقت ذاته من خطورة تجدد الحرب. 

وتابع جريفيث :"من خلال الالتزام المستمر للطرفين وللتحالف، والدعم السريع والحاسم لمجلس الأمن، وقيادة الفريق مايكل لوليسجارد لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة، رأينا الآن الخطوة الملموسة الأولى نحو تطبيق اتفاق الحديدة".

وأوضح جريفيث أن هذا التطور سيُمكن الأمم المتحدة من القيام بدور قيادي في دعم شركة موانئ البحر الأحمر في إدارة وتفتيش الموانئ، بما في ذلك تعزيز دور آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش، لافتاً إلى أن المفتشين مستعدون للانتشار.

ونوه المبعوث الأممي إلى أن جماعة أنصار الله الحوثية نفذت إعادة الانتشار من موانئ (الحديدة، الصليف ورأس عيسى) بين 11 و14 من الشهر الجاري بمراقبة من الأمم المتحدة.

وأكد جريفيث أنه ينبغي على الطرفين المحافظة على الوضع الحالي، وذلك بتطبيق الخطوات اللاحقة من إعادة الانتشار المتبادل، والذي سيتم التحقق منه ومراقبته بواسطة الطرفين، كما ينبغي تقديم الدعم اللازم لتعزيز دور الأمم المتحدة في الموانئ. 

وأفاد جريفيث، بأن على الحكومة اليمنية والحوثيين الاستمرار في سحب القوات، والعودة إلى طاولة المفاوضات بهدف التوصل إلى تسوية سليمة وأوسع.

وطالب جريفيث، مجلس الأمن بإصدار دعوة للأطراف اليمنية، وحثهما على العمل العاجل مع رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة، الجنرال مايكل لوليسجارد.

وأردف بالقول :"إعادة الانتشار يجب أن يتبعه خطوات ملموسة ولم يتحقق السلام إلا بمشاركة الطيف الواسع لكل أبناء اليمن بما في ذلك المرأة، والتأكيد على مشاركة الجنوب في العملية". 

وجاءت كلمة جريفيث بعد اعادة الانتشار التي نفذها الحوثيون من جانب واحد من الموانئ الثلاثة في الحديدة تنفيذا لاتفاق ستوكهولم، وفي ظل تصاعد وتيرة القتال بين مسلحي الحوثيين والقوات الحكومية في محافظة الضالع (جنوب اليمن).


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك