تقرير.. الرشاوى تهدد دوري الأبطال لعدم صرف رواتب الحكام منذ 3 سنوات - بوابة الشروق
الأحد 31 مايو 2020 5:03 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

تقرير.. الرشاوى تهدد دوري الأبطال لعدم صرف رواتب الحكام منذ 3 سنوات

محمود باهي
نشر فى : الأحد 16 فبراير 2020 - 3:46 م | آخر تحديث : الأحد 16 فبراير 2020 - 3:46 م

يمر الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" أزمة إدارية خانقة، يزداد مداها يوما بعد يوم بعد اتهام رئيسه المالاجاشي، أحمد أحمد بقضايا فساد مالي، بخلاف حالة الفراغ الإداري بعد استقالة عدة مسؤولين.

في تقرير مطول، ذكرت شبكة "ورلد إنسايد فوتبول" أن مدير التسويق بالاتحاد الإفريقي عبد الله باه، ومدير الشؤون القانونية أبلغا معاذ حجي السكرتير العام للكاف بالاستقالة من منصبيهما منذ أيام، وعللا ذلك لأسباب شخصية.

وأضاف التقرير أن استقالة الثنائي تعمق المشكلة الإدارية التي يعيشها "كاف" الذي يبقى بدون مدير للعلاقات العامة منذ استقالة ناتالي راب في يوليو الماضي، وإقالة المدير المالي محمد الشريعي في الشهر ذاته.

وأشارت إلى أن سلسلة الإقالات والاستقالات أثرت أيضا بدورها على حكام كرة القدم في مسابقتي دوري الأبطال والكونفدرالية.

ونقلت شبكة ورلد إنسايد فوتبول على لسان أحد منسقي المباريات بالاتحاد الإفريقي "لقد طالبنا مرارا وتكرارا بصرف مستحقات الحكام والمنسقين، ولكن يتم الرد بأن الأموال في الطريق، ولكنها لم تصل أبدا، لماذا الإلحاح من الأساس على الكاف لصرف مستحقاتي؟".

وتساءل "هل يدرك مسؤولو الكاف أن عدم الالتزام بصرف رواتب ومستحقات الحكام يجعلهم أكثر عرضة للفساد والحصول على رشاوي؟ نحن على مشارف دور الثمانية في دوري الأبطال والكونفدرالية، والأندية قد تعرض على الحكام أموالا طائلة من أجل التلاعب بنتائج المباريات، في ظل علمهم بالأزمة المالية التي يمرون بها".

وكشف "بعض الحكام لم يتقاضوا مستحقاتهم منذ 6 أشهر، وآخرون ليسوا من حكام النخبة لم يصرفوا المستحقات منذ أكثر من 3 سنوات، هذا هو الواقع".

كما قال مصدر مسؤول بالاتحاد الإفريقي للشبكة ذاتها "المعارك الدائرة حاليا بين الشخصيات البارزة باللجنة التنفيذية للكاف أثر كثيرا على أحوال موظفي الكاف الذين يزيد عددهم عن 70 شخصا، الكثير منا يعمل بالكاف لأننا نحب كرة القدم، ونتطلع لتطويرها في القارة، وليس للمشاركة في هذه المعارك السياسية".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك