وزارة السياحة تحتفل بعيد الآثاريين المصريين الخامس عشر - بوابة الشروق
الثلاثاء 24 مايو 2022 8:52 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

وزارة السياحة تحتفل بعيد الآثاريين المصريين الخامس عشر

إسلام عبد المعبود
نشر في: الثلاثاء 18 يناير 2022 - 12:02 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 18 يناير 2022 - 12:02 ص

احتفالاً بالعيد الخامس عشر للآثاريين المصريين، نظمت منذ قليل وزارة السياحة والآثار احتفالية بالمسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية للاحتفال بهذا العيد الذي يوافق ١٤ يناير من كل عام.

وحضر الاحتفالية الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، والدكتور صالح الشيخ رئيس الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة، والدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق، والدكتور حازم عطية الله محافظ الفيوم الأسبق، بالإضافة إلى سفراء أكثر من ٢٠ دولة أجنبية من مختلف دول العالم بمصر، وممثلي عدد من الجامعات المصرية والأجنبية، ومديري معاهد الآثار الأجنبية والشخصيات العامة.

وشارك عدد من قيادات وزارة السياحة والآثار من بينهم الأستاذة سامية سامي الوكيل الدائم للوزارة، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والأستاذ عمرو القاضي الرئيس التنفيذي للهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي، والدكتور أحمد غنيم الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية، واللواء عاطف مفتاح المشرف العام لمشروع المتحف المصري الكبير والمنطقة المحيطة به، ومساعدي ومستشاري وزير السياحة والآثار، والأستاذ مؤمن عثمان رئيس قطاع المتاحف بالوزارة، وأعضاء لجنة سيناريو العرض المتحفي برئاسة الدكتور على عمر.

واستهل الدكتور خالد العناني كلمته التي ألقاها خلال الاحتفالية بالترحيب بالحضور وتهنئة الآثاريين المصريين بعيدهم، موجهاً الشكر والتقدير لما يبذلوه من جهد للحفاظ على تاريخ مصر، موضحا أنه على الرغم من مرور عامين منذ إقامة آخراحتفالية لعيد الآثاريين المصريين في يناير ٢٠٢٠، حيث حالت ظروف أزمة فيروس كورونا العام الماضي دون إقامتها، فإن العمل الأثري ظل مستمراً ولم يتوقف يوماً، وتم بذل جهودًا حثيثة للخروج من هذه الأزمة، حيث شهدت الوزارة عدد من الافتتاحات والمشروعات الهامة خلال عامي ٢٠٢٠ و٢٠٢١ رغم الظروف الصحية التي شهدها العالم أجمع حيث تم افتتاح العديد من المشروعات الأثرية والمتاحف، موضحاً أن الآثاريين لعبوا دوراً كبيراً من خلال الاكتشافات والافتتاحات للمشروعات الأثرية الهامة التي قاموا وما زالوا يقومون بها فى الترويج لمصر وجذب أنظار العالم إليها.

وأكد الوزير اهتمام الدولة المصرية بقطاع السياحة والآثار وعلى الدعم غير المسبوق من القيادة السياسية، مشيراً إلى قيام فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية ودولة رئيس مجلس الوزراء بافتتاح عدد من مشروعات الآثار والمتاحف.

وأوضح أن دعم الدولة لقطاع السياحة والآثار لم يتمثل فقط في تمويل المشروعات الأثرية فحسب بل امتد ليشمل عدد من التشريعات التي تم سنها في مجال الآثار والمتمثلة في تعديل قانون حماية الآثار رقم ١١٧ لسنة 1983، حيث تم استحداث مادتين حول تجريم الإتجار غير المشروع في الآثار المصرية فى الخارج وتسلق الآثار، بالإضافة إلى قانون باعتبار المتحف المصري الكبير هيئة عامة اقتصادية تتبع الوزير المختص بشئون الآثار، وقانون بإنشاء هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية كهيئة عامة اقتصادية تتبع الوزير المختص بشئون الآثار.

وأكد خالد العناني أن عام 2022 هو عام استثنائي ومميز حيث سيشهد مرور 100 عام على اكتشاف مقبرة الملك توت عنخ آمون، وكذلك مرور 200 عام على فك رموز الكتابة المصرية القديمة ونشأة علم المصريات.

واستعرض وزير السياحة والآثار خلال كلمته آخر الإنجازات التي قامت بها الوزارة من اكتشافات وافتتاحات للعديد من مشروعات الآثار والمتاحف، حيث ألقى الوزير الضوء على ما شهدته منطقة آثار سقارة تحديدا والتي كان لها النصيب الأكبر من الاكتشافات الأثرية وإزاحة الستار عن أسرار جديدة عن الحضارة المصرية القديمة، حيث تم الكشف عن مجموعة من أكثر من 100 تابوت خشبي ملون وكذلك اكتشاف المدينة الذهبية في الأقصر والتي تم اختيارها ضمن أفضل ١٠ اكتشافات أثرية في العالم لعام ٢٠٢١.

وعلى صعيد المشروعات التي تم الانتهاء منها والافتتاحات، فقد أشار وزير السياحة والآثار إلى افتتاح عدد من المتاحف المصرية منها المتحف القومي للحضارة المصرية واستقباله لموكب المومياوات الملكية، ومتاحف شرم الشيخ والغردقة وكفر الشيخ والمركبات الملكية ببولاق، ومتحفي مطار القاهرة الدولي، بالإضافة إلى افتتاح هرم زوسر ومقبرته الجنوبية بسقارة، وإعادة فتح مقبرة رمسيس الأول للزيارة بعد ترميمها، وافتتاح ٣ محطات من مشروع إعادة إحياء "مسار العائلة المقدسة"، بعد تطويرها، وافتتاح وكالة الجداوي الأثرية بالأقصر، ومشروع الكشف عن طريق الكباش بالأقصر، وقصر البارون بحي مصر الجديدة.

وفيما يخص ملف الآثار المستردة، أشار الوزير إلى أن الوزارة نجحت خلال العامين الماضيين من استرداد عدد كبير من القطع الأثرية من مختلف دول العالم، كما أكد كذلك على عودة المعارض الأثرية الخارجية بصورة كبيرة.

وتناولت كلمة الوزير كذلك إلقاء الضوء على الافتتاحات التي سوف تشهدها الوزارة خلال الفترة القادمة منها افتتاح المتحف المصري الكبير، والذي سيكون حدثاً استثنائياً ينتظره العالم أجمع، حيث وصل الانجاز في الأعمال الهندسية له لحوالي 99%، وتم نقل وترميم أكثر من 55 ألف قطعة أثرية، والانتهاء من تثبيت 100% من القطع الثقيلة بالبهو والدرج العظيم، والإنتهاء من عرض أكثر من ٨٠% من مجموعة توت عنخ آمون بفتارين العرض الخاصة به.

وأوضح الوزير أنه تم توقيع تعاقد مع تحالف حسن علام لتقديم وتشغيل الخدمات بالمتحف، بالإضافة إلى نقل مركب خوفو من منطقة أهرامات الجيزة إلى المتحف المصري الكبير لتكون في متحف خاص بها وهو متحف مركب خوفو.

واستعرض الوزير بإيجاز ملامح الاستراتيجية الوطنية للسياحة المستدامة في مصر والتي يتم تنفيذها بالتعاون مع الاتحاد المصري للغرف السياحية والتي يقوم بتحديثها حالياً أحد بيوت الخبرة الإيطالية والذي كان سبق وأن أعدها في عام 2009.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك