وزير الإنتاج الحربي يبحث مع ممثل شركة FAMSUN الصينية فتح آفاق جديدة للتعاون فى مجالات تصنيعية مختلفة - بوابة الشروق
الإثنين 17 يونيو 2024 2:08 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

وزير الإنتاج الحربي يبحث مع ممثل شركة FAMSUN الصينية فتح آفاق جديدة للتعاون فى مجالات تصنيعية مختلفة

مصطفى المنشاوي
نشر في: السبت 18 مايو 2024 - 11:53 ص | آخر تحديث: السبت 18 مايو 2024 - 11:54 ص

وزير الإنتاج الحربي: نسعى إلى التعاون مع مختلف الشركات العالمية لتوطين أحدث تكنولوجيات التصنيع داخل الشركات والوحدات التابعة

استقبل المهندس محمد صلاح الدين مصطفى وزير الدولة للإنتاج الحربي، ممثلي شركة "FAMSUN" الصينية، بمقر الوزارة بالعاصمة الإدارية الجديدة.

واستعرض الوزير، الإمكانيات التكنولوجية والتصنيعية والفنية لشركات ووحدات الإنتاج الحربي، مؤكداً على اهتمام الوزارة بتعزيز التعاون بين شركات الإنتاج الحربي والشركات الصينية في مختلف المجالات وبما يخدم الجانبين.

وأوضح الوزير، إلى مناقشة أوجه التعاون المقترحة ذات الاهتمام المشترك بين " الإنتاج الحربي" وشركة FAMSUN الصينية لتبادل الخبرات والتصنيع المشترك في مجالات التصنيع المختلفة، بالاستفادة من إمكانيات شركات ووحدات الإنتاج الحربي لخدمة خطط التنمية المستدامة للدولة.

وتابع الوزير، أن شركات الإنتاج الحربي تمتلك مجموعة من المصانع المزودة بأحدث الأجهزة و المعدات وبها كوادر فنية ذات خبرات و كفاءة عالية، مضيفاً أن ما تمتلكه الجهتين من قدرات وخبرات عالية تمهد الطريق لفتح آفاق لتعاون ثنائي مثمر يحقق المصلحة المشتركة للطرفين.

كما استعرض ممثل شركة " FAMSUN " الصينية، إمكانيات ومجالات عمل الشركة، موضحاً أنه يمكن توطين تصنيع بعضاً من منتجاتها بمصانع الإنتاج الحربي.

وأضاف أن الشركة الصينية تعد من أقوى الشركات التصنيعية التي تقدم حلول متكاملة للزراعات المحمية (الصوب) بأنواعها من حيث (بناء شبكات ري وأنظمة الصرف والخزانات والسدود، ومشروعات تخزين الحبوب، ومجففات الحبوب بأنظمة التحكم الذكية، والمطاحن بأنواعها وآلات الغربلة، والصناعات القائمة على الزراعات.

وذكر أن اللقاء شهد مناقشة إمكانية فتح آفاق جديدة للتعاون فى مجالات تصنيعية مختلفة، كما أعرب عن ثقته فيما تمتلكه شركات الإنتاج الحربى من إمكانيات تكنولوجية وتصنيعية وفنية وبشرية، والتى عززت نجاح التعاون بينها وبين عدد من الشركات الصينية، وهو ما يشجع العديد من الشركات الصينية الأخرى على عقد المزيد من الشراكات مع الإنتاج الحربى فى مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك