بعد سيطرة أذربيجان عليها.. «فضولي» مدينة تحمل اسم شاعر وحاربت ضد أرمينيا - بوابة الشروق
الجمعة 23 أكتوبر 2020 8:01 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

بعد سيطرة أذربيجان عليها.. «فضولي» مدينة تحمل اسم شاعر وحاربت ضد أرمينيا

بسنت الشرقاوي
نشر في: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 6:39 م | آخر تحديث: الأحد 18 أكتوبر 2020 - 6:39 م

أعلن الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، خلال خطاب متلفز، أن قوات جيشه استعادت السيطرة على مدينة فضولي، بالإضافة إلى 7 أخرى في محيطها بإقليم قره باغ، المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان.

وقال علييف: "مدينة فضولي أصبحت تحت سيطرة الجيش الأذربيجاني.. العملية لها معنى رمزي لقد استعادت أذربيجان أراضيها التاريخية القديمة.. وذلك سيؤمن عودة عشرات آلاف الناس إلى مناطقهم".

وحث علييف أرمينيا على "الانسحاب طوعية من الأراضي المحتلة في إقليم كرة باغ على حد قوله، معبرا: "أننا سنطردهم على كل حال من أراضينا حتى النهاية، دون أن يبقى لهم أي أثر هناك".

يذكر أن السلطات الأذربيجانية أعلنت أمس أن هجمات صاروخية استهدفت مدينة كنجة مساء الجمعة، أدت إلى مقتل 13 شخصا وإصابة 52 آخرين، بحسب شبكة "روسيا اليوم".

* مدينة فضولي (السكان والتركية العرقية)

فضولي‏ هي مدينة تعد عاصمة مقاطعة فضولي في أذربيجان، سقطت في يد القوات الأرمينية في 23 أغسطس عام 1993، خلال حرب مرتفعات إقليم قرة باغ ومنذ ذلك الحين وهي تدار كجزء من مقاطعة هادروت في جمهورية مرتفعات قرة باغ الانفصالية، وهي غير مأهولة حاليا بسبب الحرب الدائرة بين أرمينيا وأذربيجان.

يوجد في المدينة ما يزيد على 17 مجموعة عرقية، منها الأرمن والروس والاذرابيجانيين والجورجيين، وقد بلغ تعداد المدينة 144 ألف نسمة.

* المساحة والجغرافيا

تغطي السهول المنحدرة والأراضي المنخفضة المدينة، في سلسلة جبال كاراباخ الواقعة من سفوح التلال الجنوبية الشرقية إلى نهر أراز، على الحدود مع إيران، على طول مناطق جبرائيل وخوجافيند وأغجابادي وبيلاغان ونهر أراز.

يبلغ عدد سكان المنطقة 86 نسمة لكل كيلومتر مربع، يعيشون على مساحة 1386 كيلو متر مربع، وتضم فضولي مدينة واحدة ومستوطنة حضرية واحدة و 75 قرية ومستوطنات أخرى فيها.

حيث تضم المدينة 13 مستوطنة و 20 قرية، حيث تم بناء اثنتي عشرة مستوطنة حديثًا في المنطقة وتم إيواء العائلات النازحة مؤقتًا هنا.

* سر التسمية بهذا الاسم؟

تم إنشاء المنطقة كوحدة إقليمية إدارية في 10 سبتمبر 1827، وكان اسمها الأصلي جارابولاج، ثم بعد ذلك تم تنظيمها كمنطقة في 8 أغسطس 1930 وسميت قريجين.

لكن أبريل عام 1959، خلال إحياء الذكرى الـ 400 للشاعر الأذربيجاني الكبير محمد فضولي ، تم تغيير اسم منطقة كارياجين إلى منطقة فضولي.

* مقاومة ضد أرمينيا

في الكفاح ضد أرمنيا الذي بدأ عام 1988 ، قاتل الآلاف من أبناء فضولي ، وقتل وجرح واختفى المئات من أبنائها، ليصبح لدى فضولي أكثر من 1100 قتيل وجريح و113 رهينة و1450 معاقًا بدرجات متفاوتة، بالإضافة لجرح 36361 طفلا من بينهم 155 يتيما، لينتهي الأمر في 23 أغسطس 1993 بسيطرة الجيش الأرمني للمدينة.

* الزراعة والصناعة

تلعب الحبوب والماشية والبطيخ والخضروات دورًا رائدًا في اقتصاد منطقة فضولي، وفي نفس الوقت تنتج مزارع المنطقة القطن وبنجر السكر والعنب والفاكهة.

تبلغ مساحة الأراضي الزراعية المستخدمة بالمنطقة 70٪ من إجمالي مساحتها، وتم تنفيذ الإصلاحات في 16 مزرعة وتم توزيع 8804 هكتار من الأراضي على 5437 أسرة.

أما بالنسبة للصناعة، فتتميز تميز المنطقة بشكل أساسي بالخياطة وإنتاج الغذاء وتوزيع الكهرباء والغاز والمياه.

في بداية عام 2012 ، عملت 7 مؤسسات صناعية في المنطقة، وفي عام 2011 ، أنتجت المؤسسات الصناعية سلعًا وقدمت خدمات بقيمة 2.4 مليون مانات اذرابيجاني.

ووفقًا لوزارة العمل والحماية الاجتماعية للسكان، في عام 2011 ، تلقى 4088 شخصًا في المنطقة مزايا اجتماعية ، وتلقى 243 شخصًا قدموا خدمات خاصة لجمهورية أذربيجان معاشات تقاعدية، فيما تلقى 4766 فردًا من 1059 أسرة منخفضة الدخل مساعدة اجتماعية مستهدفة من الدولة ، بلغ متوسط ​​قيمتها الشهرية 100 مانات للفرد.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك