روسيا تتمنى رفع العقوبة عنها قبل بطولة العالم لألعاب القوى - بوابة الشروق
الأربعاء 11 ديسمبر 2019 1:38 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل توافق على سن قانون جديد لمكافحة الشائعات وتشديد عقوبة مروجيها؟

روسيا تتمنى رفع العقوبة عنها قبل بطولة العالم لألعاب القوى

د ب أ
نشر فى : الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 12:32 م | آخر تحديث : الجمعة 20 سبتمبر 2019 - 12:32 م

يتمنى الرياضيون الروس الـ29 الذين وقع عليهم الاختيار للمشاركة في بطولة العالم لألعاب القوى أن يخوضوا المنافسات تحت علم بلادهم للمرة الأولى منذ 2015.

وسيحدد مجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى يوم الاثنين المقبل في العاصمة القطرية الدوحة ما إذا كان سيرفع الحظر المفروض على الاتحاد الروسي بعد قرابة أربع سنوات، والذي تم توقيعه في نوفمبر 2015 بسبب تفشي تعاطي المنشطات في البلاد.

ومنذ ذلك الوقت، بإمكان الرياضيين الروس المنافسة كرياضيين مستقلين في المنافسات الدولية، بعد أن يثبتوا خلوهم من المواد المنشطة ويخضعوا لاختبارات دولية للكشف عن تعاطي المنشطات.

ومنح الاتحاد الدولي لألعبا القوى 129 روسيا هذا الوضع في 2019، من بينهم الـ29 المشاركين في بطولة العالم بالدوحة، حيث ستقودهم ماريا لاسيتسكيني بطلة العالم في الوثب العالي، بينما تم رفض أخرون مثل البطولة الأولمبية آنا تشيشيروفا (الوثب العالي) وإلينا لاشمانوفا (سباق المشي).

وعلى عكس اللجنة الأولمبية الدولي والوكالة الدولي لمكافحة المنشطات (وادا) يتمسك الاتحاد الدولي لألعاب القوى بإيقاف الاتحاد الروسي للعبة حتى يتم استيفاء كافة المعايير التي وضعتها وادا، ويأتي آخر تمديد في يونيو.

وكانت وادا أعادت العمل بالوكالة الروسية لمكافحة المنشطات قبل 12 شهرا، تحت بعض الشروط المسبقة. وأوقفت اللجنة الأولمبية الدولية روسيا في دورة الألعاب الشتوية بيونج تشانج 2018 حيث شارك بها الرياضيين الروس كمستقلين.

والآن حصلت وادا على إمكانية الاطلاع على البيانات وعينات اختبارات المنشطات من معمل موسكو وتحقق في أكثر من 100 قضية تعاطي منشطات محتملة.

كان هذا آخر الشروط المسبقة التي وضعت، ولكن لم يتم تحليل كل العينات بعد، وظل سيبستيان كو، رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى حذرا عما إذا كان المجلس سيقوم حاليا برفع الإيقاف قبل بطولة العالم التي ستقام في الدوحة خلال الفترة من 27 أيلول/سبتمبر وحتى السادس من أكتوبر المقبل.

وقال كو لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) هذا الأسبوع :"لا نقوم بصفقات في رياضتنا، لدينا معايير، من الواضح تماما وبالنسبة لي كانت الفلسفة بسيطة ومهمة".

وأضاف :"يجب أن نعرف أن الاتحاد المسؤول عن رحلتهم في الرياضة لائق وجاهز ليتمكن من استعادة مسؤولياته".

وتعتقد يلينا ايسينباييفا، لاعبة القفز بالزانة وحاملة الرقم العالمي وعضو لجنة الرياضيين بالاتحاد الدولي لألعاب القوى أن وطنها روسيا فعل كل شيء لإعادة الاعتراف به.

ونقلت بوابة " اينسيد ذا جايمز" تصريحات ايسينباييفا تقول فيها :" بالطبع نتمنى... أن يتخذ الاتحاد الدولي قرارا برفع العقوبات. كل ما يجب القيام به، قمنا به من جانبنا".

وأضافت :" نتمنى أن يكون رياضيينا أحرار للمنافسة تحت العلم الروسي وألا يكون هناك مسؤولية جماعية أخرى عن انتهاك قواعد تعاطي المنشطات".

وأكدت :"نتمنى حقا أن يتم حل الموقف بالطريقة المثلى وأن ننسى هذه القصة الطويلة بشكل نهائي".

ولكن لاتزال هناك تساؤلات، مثل استمرار عمل المدربين والأطباء المحظورين مع الرياضيين الكبار، والتحقيق الذي لم يكتمل بعد مع مسؤولي الاتحاد الروسي للعبة الذين يشتبه بتورطهم في التستر على اختبار المنشطات الفاشل من دانيل ليسينكو لاعب الوثب العالي.

وتم الثناء على كو والاتحاد الدولي لألعاب القوى للموقف القوي في قضية روسيا، حيث تحدث ألفونس هويرمان رئيس الاتحاد الألماني للرياضات الأولمبية عن عمل "واضح ومتسق" والذي اكسبه هو الاتحاد الدولي " قبول دولي وهيبة".

ووصف كليمنز بروكوب الرئيس السابق للاتحاد الألماني لألعاب القوى الاتحاد الدولي بأنه " آخر معقل" ولكنه قال أيضا أن روسيا اتخذت خطوات كبيرة وسيتم اعادة الاعتراف بها " في المستقبل القريب" وهو أيضا مهما من وجهة النظر الرياضية السياسية.

وقال بروكوب :"إن روسيا جزء مهم إذا كنا نتحدث عن بطولات العالم والدورات الأولمبية ونريد أن يشارك أفضل الرياضيين في العالم ".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك