رئيس اللجنة العلمية لكورونا: ليس ضروري أخذ أدوية السيولة بعد تلقي لقاح استرازينيكا - بوابة الشروق
الجمعة 14 مايو 2021 10:42 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


رئيس اللجنة العلمية لكورونا: ليس ضروري أخذ أدوية السيولة بعد تلقي لقاح استرازينيكا

منى زيدان
نشر في: الخميس 22 أبريل 2021 - 2:07 م | آخر تحديث: الخميس 22 أبريل 2021 - 2:07 م

مسعود: تسليط الضوء على الأعراض النادرة لكورونا هو سبب معرفتها
قال الدكتور حسام حسني مسعود، رئيس اللجنة العلمية لفيروس كورونا، إن أعراض كورونا التي يتحدث عنها المواطنين مؤخرا موجودة منذ ظهور الفيروس، ولكنها نادرة، مؤكدا أن سبب معرفتها حاليا هو تسليط الضوء عليها من قبل الإعلام والحديث عنها.

وأضاف حسني لـ"الشروق"، أن زيادة أعداد الإصابات مرتبطة بسلوك المواطنين، ففي حالة التزامهم ستنخفض الأعداد، لافتا إلى أنه حتى الآن ليس هناك التزام من المواطنين في تطبيق الإجراءات الاحترازية وأبسطها ارتداء الكمامة في الشوارع والأماكن العامة.

وأكد مسعود، أن عدم التزام المواطنين لا يقتصر فقط على الإجراءات الاحترازية، بل تعدى ذلك إلى العلاج من خلال بروتوكولات علاج وأدوية يتم الاستعانة بها من الإنترنت، وهو ما يتسبب في مضاعفة أعداد الإصابات والحاجة إلى المستشفيات بشكل أكبر.

وأشار رئيس اللجنة العلمية لكورونا إلى أن هذه الفترة تستدعي المزيد من الحرص وعدم التهاون بالفيروس أو التقليل من أهمية الإجراءات الاحترازية التي لا غني عنها لتفادي العدوى في ظل زيادة أعداد الإصابات خلال الفترة الأخيرة.

ولفت مسعود إلى أنه ما زال هناك تخوفا من تلقي المواطنين للقاحات كورونا، على الرغم من عدم رصد أي أعراض جانبية للقاحات في مصر، مشيرا إلى مأمونية لقاحي "سينوفارم" و"استرازينيكا" المتوفرين حتى الآن.

وأوضح أن التجلطات التي حدثت بعد تلقي لقاح استرازينيكا عددها ضعيف جدا بالنسبة لملايين تلقوا اللقاح على مستوي العالم، وحتى الآن لم يثبت بشكل مؤكد أن التجلطات نتجية تلقي اللقاح.

ولفت مسعود إلى أنه ليس هناك ضرورة لتلقي أدوية التجلط "السيولة"، بعد التطعيم بلقاح استرازنيكا، لأن هذه الأدوية تأخذ عند الإصابة بالفيروس وعند ارتفاع نسبة التجلط.

وتابع: "يمكن للمواطنين إجراء تحليل لقياس نسبة التجلط في الدم عند التطعيم بلقاح استرازينيكا للتأكد من عدم تكوين تجلطات في الدم بعد تلقي اللقاح"، مؤكدا أنه أدوية السيولة بدون داعي قد تتسبب في مشاكل أخرى.

وأشار إلى أن اللقاحات في مصر تخضع للتحليل من قبل هيئة الدواء المصرية، حتى لو تم إقرارها في الخارج، فلابد من فحصها داخل مصر للتأكد من سلامتها، موضحا أن مصر لن تسمح بتطعيم المواطنين بأي لقاح إلا إذا كان آمنا تماما.

وأوضح أن التطعيم ضد الفيروس هام للجميع، ولكن الأولوية تكون لكبار السن وذوي الأمراض المزمنة، مطالبا جميع المواطنين بالتسجيل لهذه الفئات على الموقع الإلكتروني المخصص لذلك، والحرص على تلقيهم اللقاح، مما سيساهم في تقليل الوفيات بشكل كبير خلال الفترة المقبلة، حيث إن معظم الوفيات تأتي من هذه الفئات المعرضة للإصابات الشديدة بسبب الأمراض أو التقدم في السن.

وأكد رئيس اللجنة العلمية على ضرورة التوعية الإعلامية لجميع المواطنين، بأن فيروس كورونا لم ينته بعد، وأن الإصابات مازالت موجودة، وفي طريقها للزيادة، محذرا من انتشار الفيروس خلال هذه الفترة بين الأسر والعائلات، وهذا الأمر يجعل هناك انتشار سريع للفيروس داخل المجتمع.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك