باحث يحصل على الدكتوراة فى تطوير خلطة اسفلتية صديقة للبيئة باستخدام المواد المعاد تدويرها - بوابة الشروق
الأحد 15 سبتمبر 2019 10:32 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



باحث يحصل على الدكتوراة فى تطوير خلطة اسفلتية صديقة للبيئة باستخدام المواد المعاد تدويرها

إسلام عبد المعبود
نشر فى : الخميس 22 أغسطس 2019 - 1:15 ص | آخر تحديث : الخميس 22 أغسطس 2019 - 1:15 ص

شهد مسرح كلية الهندسة بالمطرية مناقشة رسالة الدكتوراة المقدمة من الباحث المهندس عمرو محمد على العوفى بعنوان «تطوير خلطة اسفلتية شبه دافئة وصديقة للبيئة باستخدام المواد المعاد تدويرها لتحقيق الاستدامة».

وأعلنت لجنة الحكم والمناقشة المكونة من حسن عبدالظاهر حسن مهدي أستاذ الطرق والنقل والمرور بكلية الهندسة بجامعة عين شمس، وجـوده محمـد غـانـم أستاذ خواص ومقاومة المواد بكلية الهندسة بالمطرية جامعة حلوان، وعبدالظاهر عز الدين احمد مصطفي أستاذ الطرق والنقل والمرور بقسم الهندسة المدنية كلية الهندسة بالمطرية جامعة حلوان، ومختار فهمى ابراهيم حسن مدرس بقسم الهندسة المدنية المعهد العالي للهندسة بالشروق بأكاديمية الشروق منح الباحث درجة الدكتوراة مشيدة بأهمية البحث وما بذله الباحث من جهد انعكس فى خروج الرسالة على هذا النحو من التميز وما خرج به من نتائج هامة.

‬وقال الباحث خلال الدراسة إنه نتيجة للتوسع في شبكة الطرق المصرية والزيادة في عدد الرحلات وخاصاً بأستخدام الشاحنات الثقيلة ، أصبح تحسين أداء الطرق أمرًا أساسيًا. بالإضافة إلى ذلك، فإن الزيادة في أسعار الوقود وانخفاض الموارد الطبيعية للركام تشكل مشكلة وبالتالي إيجاد حلول لهذه المشاكل أصبح أمراً ضرورياً. 

ونبه الباحث فى دراسته إلى أن معظم شبكات الطرق المصرية يتم إنشائها بأستخدام الخلطات الإسفلتية الساخنة ويعتبر الخلطات الإسفلتية الساخنة تنتج وتخلط عند درجة حرارة عالية تتراوح من (150 - 170) درجة مئوية حيث تتطلب طاقة وقود عالية وأيضاً فإن انبعاث الغازات الناتجة عنها تشكل مصدر قلق بين الباحثين، وبالتالي فإن إنتاج خلطات اسفلتية دافئة أو شبه دافئة كتقنيات حديثة باستخدام المواد المعاد تدويرها تعتبر بدائل مناسبة للخلطة الإسفلتية الساخنة. 

وأكد الباحث أن الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو تقليل التهالك الذي يحدث للرصف وزيادة العمر الافتراضي للطرق و تقليل التكلفة عن طريق إنتاج خلطات اسفلتية شبه دافئة التي تخلط عند درجة حرارة 90 درجة مئوية. و لتقليل التكلفة أيضًا تم أنتاج خلطات باستخدام المواد المعاد تدويرها مثل كسر الخرسانة (RC) و كشط الإسفلت (RAP) و لتحسين قابلية الخلطات في درجات الحرارة المنخفضة فإنها تحتاج الى اضافة بعض المواد لذلك، تم استخدام نوعين من الإضافات في هذه الرسالة، إيثوكسيل نونيل فينول وجيوبوليمر.

ويشير العوفي إلى أن الخلطة الاسفلتية الشبه دافئة صديقة للبيئة تنتج وتخلط في درجة حرارة تتراوح من (٦٥ - ١٠٠) درجة مئوية و هذة درجة حرارة أقل بكثير عن الخلطة الاسفلتية الساخنة (المصرية ) التي تنتج و تخلط في درجة حرارة تتراوح من (١٥٥ - ١٧٠) درجة مئوية لذا يتضح انة تم تقليل درجة الحرارة فبالتالي حدث انخفاض للسولار بنسة (٤٢ - ٤٧)٪ ، وحدث تقليل بنسب كثيرة من الغازات الضارة للبيئة مثل غاز ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد النيتروجين والمركبات العضوية المتطايرة مقارنة بالخلطة الاسفلتية الساخنة (الخلطة الأكثر شيوعاً في الطرق المصرية ومن خلال تقليل التكلفة ومن خلال أيضاً الحد من الانبعاثات و أيضاً زيادة العمر الافتراضي للطرق واستخدام المواد المعاد تدويرها مثل (ناتج تكسير المباني الخرسانية - ناتج الكشط الاسفلتية نستطيع ان نقول انها خلطة اسفلتية صديقة للبيئة.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك