في يوم العالمي للمتلعثم.. كيف أثرت جائحة كورونا على علاج التأتأة؟ - بوابة الشروق
الجمعة 3 ديسمبر 2021 8:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

في يوم العالمي للمتلعثم.. كيف أثرت جائحة كورونا على علاج التأتأة؟

سمر سمير:
نشر في: الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 11:23 ص | آخر تحديث: الجمعة 22 أكتوبر 2021 - 11:23 ص
يواجه الكثير من الأشخاص مشاكل في التخاطب واللغة والسمع والصوت والبلع والطلاقة والتواصل الاجتماعي، حيث يطلق عليهم المتلعثمون، لذلك خصصت جمعية الكلام والسمع في كولومبيا البريطانية، 22 أكتوبر من كل عام، ليصبح اليوم الدولي للتوعية بالتلعثم (ISAD)، وهو احتفال سنوي يهدف إلى زيادة الوعي العام بالقضايا التي يواجهها الملايين من الناس، وذلك كما نشر موقع "نيوز واير".

وأفادت الجمعية بأن ما يقدر بنسبة 1% من سكان العالم يتلعثمون، ولكنهم يمكن أن كونوا ملهمين بالنسبة للكثير من الأشخاص لديهم اضطراب في اللغة، حيث إن المتحدث الرئيسي في مؤتمر الكلام والسمع، وهو سبيتش أند هيرينج، هو متلعثم طوال حياته، ولكنه تحول إلى متحدث تحفيزي دولي يعرف مدى أهمية زيادة الوعي حول قضية التلعثم.

يقول سبيتش أند هيرينج، في مؤتمر الكلام والسمع: "لم يكن الجانب الأكثر تحديًا للتلعثم هو الفعل الجسدي المتمثل في التعلق بكلماتي، ولكن هذا مجرد جزء صغير من التجربة، حيث إن ما لا يراه الناس هو الشعور بالذنب والعار والإحراج، لهذا السبب من الضروري أن يتعلم الناس في جميع أنحاء العالم أنه من الجيد أن نكون مختلفين وأننا يجب أن نمتلك ما يجعلنا فريدًا في حياة الآخرين".

ويعمل أخصائيو أمراض النطق في كولومبيا البريطانية، مع التلعثم من جميع الأعمار من جميع أنحاء المقاطعة لمساعدتهم على بناء الثقة لمواجهة التحديات المرتبطة بالتلعثم، ولكن جائحة فيروس كورونا أثر على ممارستهم مع المرضى.

تحكي ويندي ديوك، أخصائية التخاطب واللغة المخضرمة التي عملت مع الأشخاص الذين يتلعثمون لأكثر من 40 عامًا: "لقد أثر فيروس كورونا على طريقة تقديم الخدمة للأشخاص الذين يتلعثمون بعدة طرق، حيث تتطلب البرامج الجماعية التباعد الاجتماعي بين العملاء بالإضافة إلى استخدام معدات الوقاية الشخصية، مما يقلل من عدد الأشخاص الذين يمكن علاجهم في برامجنا المكثفة".

وتساعد ويندي في إدارة برنامج مبتكر يستخدم التدريب المحسّن لمساعدة الأشخاص الذين يتلعثمون، حيث يعمل البرنامج على تعلم أساسيات التحسين لمساعدة المشاركين على تنمية الضحك والاحتفاء بالأخطاء، ومع احتفال العالم باليوم الدولي للتوعية بالتلعثم، من المهم الاعتراف بشجاعة المتعثرين وجهود الأخصائيين في أمراض النطق عبر كولومبيا البريطانية الذين يواصلون ابتكار خدماتهم أثناء الوباء لمساعدة المرضى على التعبير عن آرائهم.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك