جالية هونج كونج في بريطانيا تخشى حملات الاعتقال الصينية - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 3:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

جالية هونج كونج في بريطانيا تخشى حملات الاعتقال الصينية

عبدالله قدري
نشر في: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 9:50 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 28 مايو 2024 - 9:50 ص

شهدت المملكة المتحدة تدفق عشرات الآلاف من سكان هونج كونج منذ عام 2021، بينهم نشطاء بارزون مؤيدون للديمقراطية، لكنهم لم ينسوا مراقبة الصين لهم. بحسب صحيفة نيويورك تايمز.

فرضت الصين قانونًا صارمًا للأمن القومي في هونج كونج في عام 2020، مما منح السلطات في المستعمرة البريطانية السابقة صلاحيات واسعة لقمع المعارضة.

رداً على القانون، قدمت بريطانيا تأشيرة جديدة لمواطني هونج كونج، ومنذ ذلك الحين، انتقل ما لا يقل عن 180,000 شخص من هونج كونج إلى المملكة المتحدة عبر برنامج التأشيرة. أعاد العديد منهم بناء حياتهم في بريطانيا واستمروا في المشاركة في الحركة المؤيدة للديمقراطية من بعيد.

من هؤلاء سايمون تشينج، ناشط مؤيد للديمقراطية، اعتقل في الصين عام 2019 حيث تعرض للتعذيب. بعد إطلاق سراحه، فر إلى بريطانيا وطلب اللجوء.

في العام الماضي، وضعت سلطات هونج كونج مكافأة للحصول على معلومات تؤدي إلى اعتقال تشينج ونشطاء آخرين. هذا الشهر، اتهم ثلاثة رجال في لندن بجمع معلومات استخباراتية لصالح هونج كونج، وقد وُجد أحد المتهمين، ماثيو تريكيت، ميتًا في ظروف غامضة.

أثارت هذه الأحداث مخاوف الجالية الأكبر من هونج كونج في بريطانيا. توماس فونج، ناشط سياسي، يأمل أن تكون هذه الاعتقالات بداية لجهد بريطاني منسق لمكافحة القمع الصيني، حيث يشعر العديد من سكان هونج كونج السابقين في بريطانيا بالتهديد من مراقبة الصين لهم.

توماس فونج، البالغ من العمر 32 عامًا، يأمل أن تكون الاعتقالات الأخيرة بداية لجهد منسق من قبل الحكومة البريطانية لمكافحة القمع الصيني. قال فونج: "كنا نعلم دائمًا أن هناك نوعًا من الاستخبارات أو التجسس على الناس هنا".

انتقل فونج إلى إنجلترا في عام 2012 لدراسة المحاسبة، وبعد تخرجه، حصل على وظيفة في أكسفورد وقرر البقاء. مع تضخم المظاهرات المؤيدة للديمقراطية في هونج كونج، شعر بالحاجة إلى دعم الحركة، وشارك في احتجاجات التضامن في لندن وتطوع لمساعدة الوافدين الجدد من هونج كونج.

أسس منظمة "بونهام تري إيد" لدعم السجناء السياسيين في هونغ كونغ. عند ذكر اسم منظمته لأول مرة في صحيفة مؤيدة لبكين، أدرك فونغ أنه لا عودة للوراء.

لا يقتصر الخوف من استهداف بكين على النشطاء السياسيين، بل يمتد إلى العائلات الباحثة عن تعليم أفضل والمهنيين الشباب الباحثين عن فرص عمل. في حي ساتون بجنوب لندن، الذي يعرف بـ"هونج كونج الصغيرة"، حيث يستقر نحو 4,000 من سكان هونج كونج السابقين منذ عام 2021.

ريتشارد تشوي، البالغ من العمر 42 عامًا، جاء إلى لندن في 2008 ويشرف على مجموعة فيسبوك للوافدين الجدد في ساتون. يحجب بحذر وجوه المجتمع في الصور التي يشاركها، حيث يخشى الكثيرون من مراقبتهم. قال تشوي: "أشعر أنهم متوترون جدًا أو فقدوا الثقة". تزايدت المخاوف بعد تمرير قانون في هونج كونج يعرف بالمادة 23، الذي ينص على عقوبات تشمل السجن مدى الحياة على الجرائم السياسية ويمتد إلى سكان هونغ كونغ في الخارج.

في فيفيان وونج، التي انتقلت إلى لندن في 2015 وافتتحت مطعمًا في 2021، تقول إنها فخورة بهويتها من هونج كونج، وتستمر في معارضة الحكم الشيوعي رغم المخاطر.

يقدم المطعم أطباق هونج كونج، الشعبية وأصبح مكانًا يجتمع فيه أفراد الشتات للأحداث ودعم بعضهم البعض.

كاثرين لي، البالغة من العمر 28 عامًا، انتقلت إلى لندن في 2018 لدراسة المسرح وبدأت بتنظيم احتجاجات تضامنية في 2019. استخدمت في البداية اسمًا مستعارًا عبر الإنترنت لإخفاء هويتها، ولكن عندما أصبحت بعض أعمالها الفنية السياسية مشهورة، شعرت أنها لم تعد تستطيع الاختباء وبدأت في استخدام اسمها الحقيقي.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك