قانون الضمير - خالد محمود - بوابة الشروق
الجمعة 24 يناير 2020 3:53 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

قانون الضمير

نشر فى : الأربعاء 2 أبريل 2014 - 6:15 ص | آخر تحديث : الأربعاء 2 أبريل 2014 - 6:15 ص

لم كل هذه الضجة المثارة حول ميثاق الشرف الإعلامى؟!

نعم نحن نحتاج لقواعد منظمة لما يجرى على الساحة الاعلامية، لكنى ارى ان قانون الضمير الانسانى اقوى من اى بنود مكتوبة، وان قاعدة المهنية الحقة أبقى من اى ميثاق.

الحكمة تقتضى أولا أنه على كل إعلامى قبل ان يظهر على الشاشة، ويطل على ملايين المشاهدين ان يقطع على نفسه عهدا وكلمة شرف فى ان يكون على قدر المسئولية، وان يعى انه يخاطب امة تتفاوت درجة ثقافتها، وتأثرها، لا أن يعبث بعقولها لتصل إلى درجة المتاهة، ولا ان يصدر انتماءاته وتوجهاته، وايديولوجياته المريضة لتتسرب إلى وجدان المتلقى الجالس امام الشاشة، وتجعله يكفر بكل الاشياء بما فيها الوطن نفسه.

كثير من برامج الفضائيات اليوم اصبحت تلهو بالاحداث، يتسابق مقدموها فى تحليلها مستندين على شائعات، واقاويل وثرثرات وفذلكات بآراء تخلو من ابسط قواعد المهنية وهى المعلومات وحاسة الادراك. الشىء المدهش هى تلك المقدمات المليئة بالسفسطة، والرغى والتى يلجأ اليها معظم مذيعى التوك شو، وهو دور آراه ليس مطلوبا بالمرة، لكنها العدوى اللعينة التى اصابت الجميع وتضرب المهنية واصول العمل فى مقتل.

حتى نشرات الاخبار ارتدت مؤخرا ثوبا مائعا، وكأنها فاصل من برنامج منوعات، ناهيك عن الاخطاء الفادحة فى ابسط قواعد اللغة.. وما يثير العجب ان نرى نشرة اخبار نصف كلماتها فصحى والنصف الاخر عامية، وكأن هذا من باب التجديد والتغيير والتميز!!.

رءوس القنوات الفضائية الخاصة رفضوا بشدة ان تضع الحكومة ميثاق شرف للمهنة، وانا معهم، لكنهم لم يطرحوا بديلا لوقف مهازل برامجها الكبرى وغيرها على شاشات قنوات اخرى فى العبث بعقول ووجدان الرأى العام والتراجع عن القواعد المهنية.

إن الاعلام الفضائى اصبح يلعب فى بلدنا دورا خطيرا، وان لم يصح صوت الضمير والحرفية سيكون الخطر اعظم، فلم نر برامج تناقش بموضوعية راسخة على قواعد معلومات ظواهر فى المجتمع مثل ازمات انقطاع الكهرباء، والاضرابات الفئوية، ولا ازمة تلوث المياه، ولا تراجع التعليم، وغش الدواء ولا حتى التثقيف السياسى.

واقع الامر ان زحف كثير ممن لا يملكون مفردات المهنة على شاشات الفضائيات كان له بالغ الاثر فى تراجع مستوى المهنية، لان اغلبهم يفتقدونها، ولا ادرى لماذا لم يخضع هؤلاء إلى تدريب قبل الظهور على الشاشة ليستعرضوا ايديولوجياتهم الفكرية احيانا وتصفية حسابات احيانا اخرى.. وقبل اى شىء يجب ان يكون الدرس الاول هو اعلاء ضمير المهنة.

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات