الدبلوماسية فى زمن الصراع السيبرانى - مواقع عالمية - بوابة الشروق
الخميس 18 أغسطس 2022 1:47 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

الدبلوماسية فى زمن الصراع السيبرانى

نشر فى : الثلاثاء 7 يونيو 2022 - 7:45 م | آخر تحديث : الثلاثاء 7 يونيو 2022 - 7:45 م

نشر موقع Eurasia review مقالا للكاتب فرانسيز دومينجو بتاريخ 3 يونيو تناول فيه الأهمية التى يمثلها الأمن السيبرانى للدول، لذلك تعمل الفلبين على تقوية أمنها السيبرانى لتفادى المشكلات المتعلقة بأمن المعلومات... نعرض منه ما يلى:

ظهور الفضاء الإلكترونى كمجال للمنافسة الاستراتيجية زاد الأمر تعقيدا أكثر بالنسبة للفلبين للاستفادة من مزايا ثورة المعلومات. لذلك تعمل حاليا على تعزيز استعداد شبكتها من خلال بناء البنية التحتية للمعلومات، وتعزيز الاتصال وتنفيذ السياسات لإدارة تأثير التقنيات الجديدة. ولكن مع تحسن جاهزية الشبكة، ستصبح الدولة أكثر عرضة للتدخلات السيبرانية من قبل أعدائها ذوى الخبرة.

فى عام 2017، سرب الممثلون الذين تم تتبعهم إلى فيتنام وثائق حكومية حساسة من قصر مالاكانانج ووزارة الشئون الخارجية ردا على تفضيل الرئيس رودريجو دوتيرتى لتعزيز العلاقات مع الصين. على الرغم من هذه الحوادث، لم يكن هناك استجابة سياسية واضحة من الفلبين. استعداد الفلبين لتأمين الشبكات الحكومية والبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، بالتزامن مع الاستجابة الفعالة للتدخلات السيبرانية التى ترعاها الدولة، يشكل تحديا أكبر. حيث أن تطوير القيادة والإدارة الدقيقة والتواصل الحذر المطلوب ليس وليد اللحظة.

بالنظر إلى هذه التحديات، يجب أن تكمل الإدارة المقبلة التدابير الحالية لحماية المصالح الوطنية للبلاد فى الفضاء السيبرانى. وبينما انخرطت الفلبين فى العديد من أنشطة الأمن السيبرانى الدبلوماسية، لكن هذا لا يعتبر حاليا جزءا من الجهود الوطنية لتأمين الفضاء الإلكترونى. يجب على الإدارة المقبلة اعتبار الدبلوماسية السيبرانية أداة لإدارة العمليات السيبرانية المعادية وذات الدوافع السياسية.

الدبلوماسية السيبرانية هى «استخدام الموارد الدبلوماسية وأداء الوظائف الدبلوماسية لتأمين المصالح الوطنية فيما يتعلق بالفضاء السيبرانى». إنها أداة أساسية للدول الأقل قدرة لإبراز القوة الناعمة من خلال تشكيل تفضيلات السياسة الخارجية للدول الأخرى من خلال الثقافة والقيم والسياسات بدلا من القوة أو العقوبات. نظرا لأن استخدام التقنيات لتشكيل تفضيلات الدولة أصبح ممارسة بديهية، فإن الدبلوماسية الإلكترونية مفيدة للدول فى بيئة جيوسياسية تنافسية. يمكن للفلبين تعزيز دبلوماسيتها السيبرانية من خلال ثلاث مبادرات، دمج الأنشطة الدبلوماسية فى الاستراتيجية الإلكترونية الوطنية، وتعزيز القواعد الإلكترونية ودعم التعاون الدولى.

شاركت وزارة الشئون الخارجية بفعالية فى أنشطة الأمن السيبرانى الإقليمية والعالمية، لكن الأنشطة الدبلوماسية لم يتم دمجها بعد فى جهود الأمن السيبرانى. تعتبر الحكومة الأمن السيبرانى قضية محلية؛ لأن مرتكبى الاختراقات السيبرانية هم فى الغالب من المجرمين وقراصنة الانترنت. فى الواقع، لا تعتبر وزارة الشئون الخارجية حتى من أصحاب المصلحة فى جهود الأمن السيبرانى للحكومة. يجب مراعاة الأنشطة الدبلوماسية لأن الدول هى الجهات الفاعلة الأكثر تأثيرا فى الفضاء السيبرانى والداعمين الرئيسيين للتفاعلات السيبرانية العدائية.

يجب على الإدارة المقبلة أيضا تعزيز المعايير السيبرانية. تعد معايير الأمم المتحدة لسلوك الدولة فى الفضاء الإلكترونى مبادرة عالمية مهمة للتخفيف من التهديدات والصراعات السيبرانية، والتى يمكن للفلبين استخدامها لتعزيز موقفها من الأمن السيبرانى. هناك نوعان من الإجراءات التى يمكن للفلبين اتباعها.

الأول: هو تسمية الدول التى تنتهك الأعراف والقوانين الدولية وفضحها. يمكن أن يؤدى نسب الحوادث الإلكترونية إلى جهات فاعلة محددة إلى فرض غرامات التشهير والإيحاء بإشارات محددة إلى الخصوم والمنافسين. يمكن أن تكون هذه الجهود مماثلة للاحتجاجات الدبلوماسية العديدة المقدمة فيما يتعلق بعمليات المنطقة الرمادية الصينية فى بحر الفلبين الغربى، بما يتماشى مع ثقافة تجنب الصراع فى المنطقة. فى حين أن إجراءات التسمية والتشهير تنطوى على مخاطر انتكاسية وقد تعرض الفلبين لمزيد من التدخلات السيبرانية، إلا أن هذا لا يزال خيارا أكثر قابلية للتطبيق من الاعتماد على القطاع الخاص أو عدم الاستجابة على الإطلاق.

الإجراء الثانى هو «الاتهام»، وهى العملية التى تزعم من خلالها جهة فاعلة واحدة أو أكثر أن الدولة تتحمل المسئولية عن عملية إلكترونية. يختلف «الاتهام» عن التسمية والتشهير لأن إسناد الدولة وإدانتها يمكن أن يتم على انفراد، دون الكشف عن هواية الراعى للعملية الإلكترونية. تعتبر هذه الإجراءات حاسمة فى تعزيز الأمن السيبرانى، بالنظر إلى أن شرق آسيا تعتبر واحدة من أكثر المناطق نشاطا للصراع السيبرانى.

يجب أن يكون الحفاظ على التعاون الدولى هو المبادرة الثالثة للحكومة المقبلة. ونظرا لأن العمليات السيبرانية ليست مقيدة بالحدود الجغرافية، فإن التعاون ضرورى لإدارة التهديدات المعقدة المتزايدة. يجب أن تستمر الفلبين فى التعامل مع منصات مثل مجموعة العمل المفتوحة العضوية التابعة للأمم المتحدة والمعنية بالتطورات فى مجال المعلومات والاتصالات السلكية واللاسلكية فى سياق الأمن الدولى والمنتدى العالمى للخبرة الإلكترونية لأن هذه المنصات تعزز التعاون الدولى.

الدبلوماسية السيبرانية أداة حتمية للدول الأقل قدرة فى القرن الحادى والعشرين. بينما تعمل الفلبين على تعزيز موقفها من الأمن السيبرانى، لا يمكنها، حتى الآن، منافسة القدرات السيبرانية للدول الأكثر قوة. إذا كانت الإدارة التالية تعتزم إدارة الصراع والمنافسة فى الفضاء السيبرانى، فيجب عليها تعزيز الدبلوماسية السيبرانية.

ترجمة وتحرير: وفاء هانى عمر

النص الاصلى: هنا

التعليقات