منع صباحى.. بداية الخضوع - خالد محمود - بوابة الشروق
الثلاثاء 30 نوفمبر 2021 7:38 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

منع صباحى.. بداية الخضوع

نشر فى : الإثنين 10 ديسمبر 2012 - 9:15 ص | آخر تحديث : الإثنين 10 ديسمبر 2012 - 9:15 ص

تحتاج واقعة منع حمدين صباحى المرشح السابق للرئاسة ومؤسس التيار الشعبى من الظهور مع الإعلامى خيرى رمضان على قناة CBC المصرية إلى تفسير حقيقى ومنطقى وشفاف بعيدا عن الاجتهادات أو الشائعات أو اللف والدوران، فالوقت لا يتحمل إخفاء أسرار، ولا لمعلومات، كما أن المصريين لم يعودوا يقبلون القواعد القديمة.

 

وإذا كانت إدارة القناة لها حساباتها الخاصة مع النظام الجديد، فكان على خيرى رمضان أن يتحدث، ويكشف حقيقة الموقف للرأى العام وهو يعلن انسحابه من القناة واعتذاره عن برنامجه «ممكن»، وأنا أعهده صريحا وصادقا ولا يحتمل أن يدخل نفسه فى دوائر مغلقة من الغموض والتكهنات.

 

الواقعة هل تنذر بثمة تغير فى سياسة اصحاب القنوات الخاصة لتكون شاشاتهم رهينة لتعليمات أو توجهات النظام من حيث المنع والبجاحة، وهو ما يمكن أن يبعدها عن ممارسة دورها الإعلامى بجدية كاملة. اتمنى ألا يخضع ملك القنوات لهذا، لأن التاريخ لن يرحمهم.

 

يبدو أن النظام يتعامل مع بعض القنوات الخاصة باعتبارها كتلة يجب إخضاعها بمزيد من الترغيب والترهيب.. هل حقا تلقت إدارة القناة تهديدات من جهات سيادية بأنه لو ظهر صباحى على شاشتها فلن يخرج منها وآثرت القناة الحفاظ على سلامة ضيفها وقامت بإبلاغ خيرى رمضان على الهواء بعدم إمكانية ظهور صباحى دون الكشف عن الأسباب الحقيقية، لكن إعلان رمضان عن استقالته يؤكد عدم قناعته بتلك المبررات. فقد كان اللقاء مع صباحى عقب انتهاء خطاب رئيس الجمهورية الاخير للتعليق عليه، والواقعة ــ حسب تأكيد صباحى نفسه ــ تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن ادعاءات الديمقراطية التى أعلنها النظام قد ضربت فى مقتل بتقييد حرية الاعلام والتعبير عن الرأى.

 

المشهد دائما له وجه آخر مكمل يتمثل فى محاولة بث روح الخوف عبر مظاهرات حاشدة موجهة واعتصامات، وهو ما حدث أمام مدينة الإنتاج الإعلامى من صيحات منددة بإعلامى القنوات المصرية الخاصة «الخونة والعملاء»!!.

 

وإذا كان حق التظاهر والاعتراض مكفول بشرط الالتزام بسلميته وعدم المساس باعراض وشرف الإعلاميين، فإن ظهور تعليمات سيادية للقنوات بمنع اسماء من الظهور ومنع موضوعات معينة من الطرح فهذا هو ما نرفضه تماما كما نرفض استسلام أصحاب القنوات له.  

 

 

 

 

 

 

خالد محمود كاتب صحفي وناقد سينمائي
التعليقات