أرابيسك وداعًا «أرابيسك» ابن البلد الأصيل - إيهاب الملاح - بوابة الشروق
الخميس 23 مايو 2024 7:17 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أرابيسك وداعًا «أرابيسك» ابن البلد الأصيل

نشر فى : السبت 20 أبريل 2024 - 8:45 م | آخر تحديث : السبت 20 أبريل 2024 - 8:45 م

 (1)

كنت أخطط لاستكمال ما بدأته الأسبوع الماضى من حديث عن مسلسل (الحشاشين)، والنجاح الكبير الذى أحرزه على مستوى المشاهدة، وما أثاره من جدل مواز طرح خلاله العديد من القضايا والأسئلة كان أبرزها هو طبيعة العلاقة الملتبسة بين الفن والتاريخ أو الأدب والتاريخ وبصيغة أخرى الدراما والتاريخ! لكن خبر رحيل الفنان الكبير والقدير جدًا صلاح السعدنى دهمنى بوطأته وأساه وثقله! لم يكن صلاح السعدنى فنانًا عاديًا، ولا مجرد ممثل يحظى بقبول وجماهيرية بين مشاهديه خاصة فى فترة توهجه وتألقه الكبيرة فى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى، إنما كان فنانًا من الطبقة الأولى الراقية، طبقة الفنانين الممتازين أصحاب الثقافة العالية والرؤية العميقة والنافذة والاختيارات الدقيقة لأدوارهم فى السينما والتليفزيون على السواء! صلاح السعدنى هو المصرى بكل ما تحمله الكلمة من معنى، من حضور عميق للزمن والتاريخ والأصل! من تحمل للشدائد والصعاب والمحن، من خفة ظل وسخرية وتهكم يواجه بها القهر والاستبداد والأمراض التاريخية المزمنة! إنه باختصار وفى كلمة جامعة «حسن أرابيسك» الشخصية التى يطول فيها الكلام ويطول فيها كل ما تحب أن تقوله من كلمات الرضا والإعجاب والحنين والبحث عن الأصل الذى طمر تحت ركام الجهل والتخلف والنزعات الاستهلاكية المدمرة وفساد الذوق وتدمير المعنى والقيمة والأثر!

(2)

منذ شاهدت مسلسل «أرابيسك» فى النصف الأول من تسعينيات القرن العشرين، وأنا مفتون بوقع كلمة أرابيسك وسحرها ونفاذها المذهل إلى روحى، ترسبت فى وجدانى واحتلت مكانها فى نفسى، وأمضيت الأيام والشهور فى البحث عن معناها وعن حضورها فى الفن والتاريخ والثقافة المصرية والعربية. فى وقتها لم أكن أعلم أو أمتلك تفسيرا مقنعا لتعلقى (أو إذا شئت الدقة هوسى بالكلمة ومعناها وإحالاتها وصورها البصرية) بعد ذلك بسنوات قرأت مقالًا للكبير عبدالله السناوى فى «الشروق» ربما كان هو أدق تفسير لهذه الحالة، يقول الأستاذ القدير: فى رائعته «أرابيسك» تماهت حيرته مع حيرة بطله «حسن النعمانى» (التى جسدها الفنان صلاح السعدنى). كلاهما يريد أن يعرف «من نحن؟». وكلاهما يرفض التلفيق تحت أية ذريعة. تجول فى شوارعه الضيقة وجلس على مقاهيه العتيقة وحاول بقدر موهبته الاستثنائية أن يستلهم روح المكان وطبائع البشر. اختار «الجمالية» دون غيرها لاعتبارين أولهما، إنسانى بأثر ملهمه «نجيب محفوظ» الذى احتذى خطاه فى كتابة رواياته التليفزيونية وثانيهما، أن موضوع روايته «الهوية» وهاجسه سؤال العروبة. تحت صدمة الغزو العراقى للكويت فى مطلع تسعينيات القرن الماضى تشكك فى صحة الانتساب العربى. وجد فى عالم «الأرابيسك» ما يناسب موضوعه فى بناء درامى يختبر الهويات المتداخلة مع العروبة كالمصرية القديمة والإفريقية والمتوسطية. عندما احترفت الكتابة وأصبح لى مساحة محددة فى (الشروق) كان عنوانها الثابت «أرابيسك»!

(3)

رحيل الفنان صلاح السعدنى فجر أطنانا من الأحزان والأوجاع والآلام والحسرة! ها هو أحد رموز ثقافة جيلى وأحد تمثيلات القيمة الإبداعية والفنية الأصيلة فى ثمانينيات وتسعينيات القرن الماضى، هى فترة النشأة والتكوين وبزوغ الأحلام ووأدها فى الحين ذاته! أتصور أن صلاح السعدنى يحتل مساحة كبيرة جدًا من وجداننا وذاكرتنا وارتبط بمعانى الأصالة والإجادة والكفاءة وكرس لنموذج الفنان المثقف الواعى الذكى، مرهف الحس والشعور.  حقيقى حزن جارف انتابنى وشعور عميق بالفقد والأسى، أنا لم ألتق صلاح السعدنى أبدًا، لكنى أحبه وأحب كل الأدوار التى أداها، وعلى رأسها وأهمها دوره فى رائعة أسامة أنور عكاشة «أرابيسك» هذا المسلسل الذى فتننى مثلما فتن الآلاف (وربما الملايين غيرى). ورغم روحه المصرية الأصيلة وبراعته فى تصوير هذه الروح فى نقائها وصفائها وفطرتها، فإن المسلسل قد حاز أيضًا إعجابًا عربيًا وشهرة تفوق غيره من المسلسلات المصرية التى نالت تقديرًا وانتشارًا عربيًا فى حقبتى الثمانينيات والتسعينيات. حفر صلاح السعدنى حضوره الطاغى فى وجدان مشاهديه بعشرات الأدوار التى برع فى تشخيصها و«عَلِّمِتْ» مع الناس، وحفظوا هذه الأدوار، ورددوا جمل الحوار التى جرت على لسانه، ولوازمه الشهيرة و«إفيهاته» التى أعجب بها الكبار والصغار على السواء!  من ينسى «العمدة» سليمان غانم تلك الشخصية المصرية العظيمة التى كتبها على الورق أسامة أنور عكاشة فى درته الخالدة «ليالى الحلمية» وجسدها صلاح السعدنى بمحبة واقتدار ونفاذ وتمكن كتب لها الخلود ضمن بقية الملحمة العكاشية العظيمة بأجزائها الخمسة. ومن لم يتابع كفاح ونضال عبدالقادر فى «كفر عسكر»، وهو يتصدى لمؤامرات ودسائس عائلة «الشلبية» الأغراب، بتخطيط ومكر فطوم الشريرة فى رائعة الراحل أحمد الشيخ «الناس فى كفر عسكر»، وغيرها من الأدوار التى لا تنسى.

(4)

رحم الله الفنان الكبير والقدير وأسكنه فسيح جناته، وإنا لله وإنا إليه راجعون.