الثلاثاء 18 يونيو 2019 6:23 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل أنت راض عن قائمة المنتخب الوطني لكأس أمم أفريقيا؟

ما تريده القاهرة من الدوحة

نشر فى : الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 11:40 ص | آخر تحديث : الأربعاء 27 أغسطس 2014 - 11:57 ص

سألت مسئولا مصريا مطلعا على حقيقة العلاقات المصرية ــ القطرية: هل سوف تخف حدة توترها إذا حدثت مصالحة خليجية قطرية؟!.

قال الرجل: لا نتوقع ذلك.

قلت له: هل نتواصل معهم بأى طريقة؟!

قال: ليس كثيرا، وهم بعثوا برسالة غير مباشرة لمصر حينما أوقفوا بعض البرامج التى كانت مخصصة فى التهجم على مصر فى قناة الجزيرة.

قلت له: ألا يعتبر ذلك رسالة ايجابية؟!.

قال المسئول: الأمر يشبه انهم كانوا يوجهون لنا شتائم بصورة بذيئة جدا ثم غيروا ذلك إلى السب بصورة أقل حدة.. هم يواصلون اسلوبهم لكن بطرق مختلفة.

أضاف المسئول ان قطر أرسلت لنا أكثر من رسالة عبر أطراف متعددة خلاصتها انهم سوف يتغيرون، لكن لم نر نتيجة على الأرض حتى الآن.

سألت المسئول: ما هى الدرجة التى سوف تشعرون عندها ان تصرفات قطر تغيرت؟!

رد المسئول بصورة حازمة: هناك أمر رئيسى هو ان يتوقف تدفق الأموال القطرية إلى الداخل المصرى، وهى أموال نظن أنها تلعب الدور الأكبر فى تمويل التحريض والعنف والإرهاب. إذا توقف تدفق هذه الأموال، وقتها سوف يمكننا تحمل أى شىء. لأن هذه الأموال هى الداعم الأكبر للإرهاب، وللأسف الأشقاء فى قطر لا يريدون أن يصدقوا أنهم بهذا الدعم المباشر حينا وغير المباشر حينا يساهمون بشكل مباشر فى الإرهاب.

سألت المسئول: وما هو الدليل الذى تملكه القاهرة لكى تدين به قطر فى عملية التمويل، خصوصا ان تقارير كثيرة تحدثت عن أموال عبر حقائب دبلوماسية، لكن لم يتم كشفها علنا او تقديم دليل مقنع عليها؟!

قال المسئول ان الأمر معقدا جدا، ولا يمكن كشف تفاصيله الآن، لكن كل ذلك سوف يأتى لاحقا، وهناك ألف طريقة لإدخال الأموال ليس بصورة مباشرة او عبر حقائب دبلوماسية كما يتحدث البعض، لكن عبر شركات وأطراف ثالثة، وبعضها يتم بشكل قانونى تماما، وبعضها يمكن ان يدخل عبر الحدود الليبية فى الشاحنات التى تهرب الأسلحة.

إضافة إلى الأموال يعتقد المسئول المصرى البارز ان الخطوة الثانية ان توقف قطر «القصف الإعلامى المتدفق إلى مصر كل ثانية تقريبا»، وعليها ان تدرك ان صبر المصريين لن يستمر طوال الوقت.

المسئول يقول ان التدخل القطرى وصل إلى درجة غير مسبوقة، ونتمنى أن يقتنع الأشقاء ان المصريين العاديين البسطاء وصل لهم إدراك ويقين كاملين ـ بغض النظر عن دقته ـ بأن قطر تتآمر ضد مصر.. هذا الإدراك سيكون رد فعله أخطر مما تتصور الدوحة.

المسئول المصرى قال ان القاهرة لا يشغلها ان يقيم فى الدوحة بعض المعارضين أو حتى بعض قيادات جماعة الإخوان، لكن المهم بالنسبة لنا هو ماذا يفعلون هناك، وهل يقيمون مثل مئات الآلاف من المصريين العاملين هناك أم يتآمرون ضد بلدهم، وهل تساعدهم قطر فى هذا الأمر أم لا؟!.

بعد كل ما سمعته من هذا المسئول، ثم بعد ما قاله علنا رئيس الجمهورية وبالتفاصيل من ان قطر ومعها تركيا وجماعة الإخوان تهدد الأمن القومى المصرى فإن كل المؤشرات تقول ان العلاقات المصرية ــ القطرية تسير نحو قاع جديد.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي