البيئة: ظهور القروش ظاهرة طبيعية.. وتمتد فترة التزاوج حتى يوليو المقبل - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 6:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

البيئة: ظهور القروش ظاهرة طبيعية.. وتمتد فترة التزاوج حتى يوليو المقبل

دينا شعبان
نشر في: الأربعاء 3 أبريل 2024 - 9:30 ص | آخر تحديث: الأربعاء 3 أبريل 2024 - 9:30 ص
تداول رواد السوشيال ميديا، مقطع فيديو يوثق ظهور قرش "ماكو" المعروف بخطورته ومهاجمته للبشر قرب منطقة الجونة شمال الغردقة، بعد رصده من قبل الغواصين المهتمين بالأنشطة البحرية في مصر، مما آثار هلعًا كبيرًا من قبل المواطنين.

- ظهور القروش خلال هذه الفترة ظاهرة طبيعية

وقال مصدر مسئول بوزارة البيئة، إن ظهور القروش خلال هذه الفترة من السنة ظاهرة طبيعية لكونها فترة التزاوج التي تمتد من شهر أبريل حتى يوليو المقبل، ويجب على المواطنين عدم السباحة في المياه العميقة أو الأماكن المفتوحة.

وأضاف المصدر، لـ«الشـروق»، أن الوزارة اتخدت خطوات جادة برصد تحركات أسماك القرش من خلال تركيب أجهزة رصد متصلة بالأقمار الصناعية لتتبع حركتها ومعرفة سلوكياتها، بغرض اتخاذ إجراءات احترازية لحماية مرتادي المياه من هجمات تلك الأسماك.

وأوضح أن أسماك القرش الموجودة في البحر الأحمر حاليًا كانت لا تستطيع العبور إلى البحر المتوسط في الماضي؛ بسبب ارتفاع ملوحة البحيرات المرة، ولكن مؤخرا انخفضت نسبة الملوحة في هذه البحيرات مما سمح لها بالعبور للجانب الآخر، ووصلت إلى الشواطئ الليبية حيث تم نصب مصايد لها واصطيادها.

وأشار إلى أن أشهر أنواع القروش الموجودة بالبحر الأحمر هي «ماكو، والمحيطي، وأبيض الزعنفة، وأبو مطرقة، والثعلب، والرمادي، النمر، وأسود الزعنفة، والجيتار».

وأكد أن القروش تتكاثر عن طريق الولادة وليس وضع البيض، وتلد أنثى القرش في العام الواحد بين 40 و200، وهو ما يسبب زيادة عدد أسماك القرش في البحر الأحمر في ظل ثابت الغذاء المتاح لها من الأسماك الموجودة، مما أدى إلى نقص في الغذاء وهو ما يدفع الحيتان للبحث عن طعام في أماكن قريبة من الشاطئ، وأحيانا يكون بشر يسبحون فيقوم بمهاجمتهم.

- سبب تواجد القروش كونها تدخل المناطق الضحلة أثناء موسم التبويض

ومن جانبه، قال أستاذ البيئة البحرية المتفرغ بالمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد بالبحر الأحمر محمود عبدالراضي، إنه يوجد بالبحر الأحمر 44 نوعا من القروش منها 40 نوعا من الأنواع الأصيلة، و4 أنواع متجولة بين البحر والمحيط، مفترضًا أنه لو أن متوسط الأنواع الشائعة 1000 قرش، فإنه يصبح لدينا في البحر الأحمر على الأقل 44 ألف قرش ساكنا ومقيما.

وأضاف عبدالراضي، لـ«الشروق»، أن سبب تواجد القروش كونها تدخل المناطق الضحلة أثناء موسم التبويض كونه يسير وراء تجمعات الأسماك، مؤكدًا وجود نوعين من أنواع قرش ماكو، وهو قرش ماكو قصير الزعانف، وقرش ماكو طويل الزعانف، ويعيش قرش ماكو في المياه المعتدلة الحرارة، ويتواجد بكثافة في المحيط الهادي والأطلنطي والهندي، وفي البحر الأحمر والأبيض المتوسط، ويعتبر القرش ماكو من أسرع أسماك القرش، إذ قد تصل سرعته إلى 74 كيلومترًا في الساعة، مما جعل البعض يُطلق عليه لقب "شاهين البحر".

وأكد أن أجهزة الرصد التي تم تركيبها ليس لها علاقة بالإنذار لوقوع الهجمات ولا منع هجمات أسماك القرش نهائيا، مشيرا إلى أن الأجهزة تتبع لحركة بعض القروش التي يركب فيها الشريحة لمعرفة أماكن وأوقات تحركها ودراسة السلوك من الأماكن التي تتردد عليها طوال العام لتجنب هجماتها.

وحذر من السباحة في الأماكن المفتوحة خلال أوقات الصباح الباكر وأوقات غروب الشمس، وعدم التخلص من مخلفات الصرف الصحي السائلة بالمياه نهائيا، وتجنب أي ممارسات من شأنها اجتذاب أسماك القرش أو أي أسماك أخرى أو قد تؤدي لتعريض حياة السائحين للخطر.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك