تسريب بيانات 533 مليون شخص من مستخدمي فيسبوك من 106 دول - بوابة الشروق
السبت 17 أبريل 2021 10:18 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

تسريب بيانات 533 مليون شخص من مستخدمي فيسبوك من 106 دول

منار محمد
نشر في: الإثنين 5 أبريل 2021 - 11:36 ص | آخر تحديث: الإثنين 5 أبريل 2021 - 11:36 ص

نشر منتدى للقراصنة، السبت، بيانات شخصية خاصة بملايين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي الأشهر عالميا "فيسبوك"؛ ما يعرض المستخدمين للخطر.

وبحسب موقع "بيزنس انسايدر" الأمريكي، فإن البيانات المسربة خاصة بأكثر من 533 مليون مستخدم على فيسبوك، من 106 دولة، منهم ما يزيد عن 32 مليون مستخدم من الولايات المتحدة، و11 مليون من المملكة المتحدة، و6 ملايين من الهند.

وتضمنت بيانات المستخدمين المسربة، أرقام هواتفهم، والأسماء الكاملة لهم، والمواقع التي سجلوا إعجابا بها، إضافة إلى تواريخ الميلاد والسيرة الذاتية وعناوين البريد الإلكتروني.

وعلقت ألون جال، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في شركة "هدسون روك" لمكافحة الجريمة المعلوماتية، على البيانات، موضحة أنها اكتشفت تسريب البيانات على المنتدى.

وعلى الرغم من أن البيانات المسربة تعود إلى عام 2019، وحدثت بسبب ثغرة أمنية، قامت شركة "فيسبوك" بتصحيحها حينها، إلا أن ما حدث مازال يشكل خطورة على المستخدمين.

وأشارت إلى أن المعلومات المسربة توفر فرصة لمجرمي الإنترنت للربح، حيث يمكنهم استخدامها في انتحال شخصية أصحاب البيانات؛ بهدف النصب أو خداعهم بسبب معرفة معلومات كثيرة عنهم.

وأكدت جال، أنه من وجهة نظر أمنية، فأن شركة "فيسبوك" لن تكون قادرة على مساعدة المستخدمين المتضررين لأن بياناتهم أصبحت مسربة بالفعل ومتاحة بشكل مجاني على منتديات القراصنة.

وأوضحت أن الأشخاص الذين يشتركون في شركة مرموقة مثل "فيسبوك" يثقون بها ويكتبون بياناتهم الشخصية دون خوف، ولذلك كان على الشركة التعامل باحترام شديد مع معلومات المشتركين، ولكن ما يحدث من تسريب للمعلومات يعد انتهاكًا للثقة وقد يكون سببًا في إغلاق البعض لحساباتهم الشخصية على التطبيق لحماية أنفسهم.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تواجه فيها "فيسبوك" أزمة تسريب بيانات مستخدميها، ويتم اتهامها بالإهمال واستغلال المعلومات، فبحسب فضائية "سكاي نيوز" البريطانية، تم تسريب بيانات حوالي 419 مليون مستخدم، عام 2018 متضمنة أرقام هواتفهم.

وفي عام 2016، ارتبطت فضيحة تسريب البيانات بـ"فيسبوك" أيضًا، حيث استخدمت "كامبريدج أناليتكا"، وهي شركة استشارات بريطانية، بيانات ملايين المستخدمين بهدف توجيه دعاية سياسية بعلم من "فيس بوك"، وظلت هذه القضية محل جدال حتى عام 2019، الذي أعلن فيه مصدر مطلع في لجنة التجارة الاتحادية الأمريكية، أن اللجنة وافقت على عمل تسوية قيمتها 5 مليارات دولار مع فيسبوك، بعد التحقيق في طرق تعامل الشركة مع بيانات المستخدمين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك