عماد الدين حسين: ما تفعله إسرائيل منذ بداية العدوان على غزة يدفع نحو التهجير القسري - بوابة الشروق
الأحد 25 فبراير 2024 8:14 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

عماد الدين حسين: ما تفعله إسرائيل منذ بداية العدوان على غزة يدفع نحو التهجير القسري

الكاتب الصحفى عماد الدين حسين
الكاتب الصحفى عماد الدين حسين
أحمد علاء
نشر في: الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 2:53 م | آخر تحديث: الأربعاء 6 ديسمبر 2023 - 2:53 م

قال الكاتب الصحفي عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة الشروق، عضو مجلس الشيوخ، إنّ ما تفعله إسرائيل منذ اليوم الأول (للعدوان على غزة) كان بمثابة تهجير قسري لسكان القطاع.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع قناة القاهرة الإخبارية، اليوم الأربعاء، أنّ مصر قرأت هذا الأمر مبكرا، مستشهدا بالتحذير الذي كان قد أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي في هذا الصدد منذ بداية (العدوان على غزة).

وأشار إلى أن القصف الإسرائيلي المنهجي والعشوائي على البنايات السكنية مثّل محاولة لخلق هذه الحالة من دفع الفلسطينيين نحو التهجير.

ولفت إلى تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في السابع من أكتوبر الماضي عندما أعلن أنهم يعملون على تحويل غزة لشكل لم يعرفه أحد من قبل.

وفسّر حسين، تصريح نتنياهو بأنه كان يشير إلى العمل على تسوية غزة بالأرض، لافتا لما كشفته مصادر عسكرية أمريكية لشبكة "سي إن إن" عن أن إسرائيل كانت قد خططت تسوية غزة بالكامل بالأرض إلا أن تحذيرات أمريكية أوقفت ذلك.

ونوه حسين بأنه منذ بدء إسرائيل قصف وهدم منازل الفلسطينيين في غزة بهذا الشكل، فقد كان ذلك مقدمة للتهجير القسري، وهو ما لا يحتمل أي تفسير آخر.

وكانت وزارة الخارجية الفلسطينية، قد حذرت في وقت سابق من اليوم الأربعاء، من أن إسرائيل تطلب من النازحين في قطاع غزة مزيداً من النزوح لحشرهم وتحديد حركتهم باتجاه واحد نحو معبر رفح الحدودي مع مصر.

وقالت الوزارة، في بيان: "إسرائيل أخذت تدرك أن المدة الزمنية التي تتمتع بها في حربها الدموية، بدعم عدد من الدول، آخذة في النفاد وأصبحت محدودة نسبياً، وعليه فهي تُسابق الزمن عبر تكثيف اعتداءاتها وارتكاب أفظع الجرائم وبشكل غير مسبوق لتدمير كل ما تبقَّى من شمال القطاع، واستكمال تدمير جنوبه، وفي طريقها إلى ذلك تقتل كل من تبقّى على قيد الحياة أو وُجد في تلك الأمكنة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك