عمر بطيشة يفتح خزائن الذكريات مع نجوم الغناء فى العالم العربى: بين رئيسة دولة الغناء.. والموسيقار الملفوف فى «سوليفان» (2) - بوابة الشروق
الخميس 9 فبراير 2023 4:54 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك في مشاركة الأهلي بكأس العالم للأندية؟

عمر بطيشة يفتح خزائن الذكريات مع نجوم الغناء فى العالم العربى: بين رئيسة دولة الغناء.. والموسيقار الملفوف فى «سوليفان» (2)

ام كلثوم
ام كلثوم
أعدها للنشر - محمد عدوي:
نشر في: الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 11:21 ص | آخر تحديث: الأربعاء 7 ديسمبر 2016 - 12:31 م

• كوكب الشرق شرحت لضيوفها معنى «بطيشة» وروت قصة معركة جدى مع المماليك

• مهندس صوت نجح فى التعامل مع تسجيل بروفة قديمة لعبد الوهاب فخرجت «من غير ليه»

• الطبلاوى رفض دعوة موسيقار الأجيال فى بيته ليهرب من اختبار «البرد»

• فاجأت أم كلثوم فى مدرجات كلية الشرطة .. وخرجت فى الغارة لشرفة منزلها وتمنت أن «تفعص» طيارة إنجليزية بأصابعها

وتبقى دائما الذكريات، ذلك العبير الذى يفوح من هؤلاء الذين يمرون بحياتنا ويتركون أثرا، هؤلاء الذين عطروا دنيانا باسهاماتهم التى لا يمكن أن تمحى مع مر الزمن، وتبقى الذكريات عملا ابداعيا ينبض بالحياة يذهلنا اذا كان من يتذكرها بحجم عمر بطيشة ومن يتذكرهم بحجم عمالقة الغناء فى العالم العربى ومن ينشرها دار الشروق.. فى السطور التالية سوف نطل من نافذة واسعة على ما اقترفته يد الشاعر الكبير والإعلامى المخضرم عمر بطيشة وما تذكره عن ام كلثوم وعبدالوهاب وفايزة أحمد وصلاح جاهين وعمار الشريعى مرورا بمحمد حمزة والشيخ امام ومحرم فؤاد وغيرهم فى كتاب جديد بعنوان «ذكرياتى مع نجوم الغناء» ليكون شاهدا على عصر من الابداع والاحترام.

فى الجزء الأول من كتابه يتحدث الشاعر الكبير والاعلامى المخضرم عمر بطيشة عن ام كلثوم وعبدالوهاب، رئيسة دولة الغناء والموسيقار كما اطلق عليهما وفى هذا الجزء من الكتاب تذكر بطيشة كيف التقاهما وابرز المواقف التى مر بها معهما.

عمر بطيشة

يقول عن لقائه بكوكب الشرق ام كلثوم رئيسة دولة الغناء: أول مرة أراها.. ومن هذه المسافة القريبة.. فى الكرسى الذى خلفى مباشرة فى مدرجات ملعب كلية الشرطة القديم بالعباسية فى حفل تخريج دفعة جديدة عام 1965. موفدا من قبل البرنامج العام لتغطية الحفل وعمرى الإذاعى لا يزيد على شهور! كنت أصف الحفل فى ميكروفون جهاز «المايهاك» وهو أقدم جهاز تسجيل إذاعى خارجى يدور «بزمبلك» يتم ملؤه يدويا بمانافيلا.. ليدور ويسجل.. وبجرأة أحسد عليها أدرت الجهاز والتفت إليها سائلا: «هل لحضور حضرتك اليوم سبب خاص مثل تخرج قريب لك مثلا؟» نظرت إلى نظرة فاحصة حادة أفقدتنى تماسكى وأيقنت أنها سترفض الحديث، ثم نظرت إلى ابن شقيقتها (محمد الدسوقى) المرافق لها.. فلم يبد أى رد فعل.. ثم أجابت فى صوت واثق (كل الشعب العربى قريبى.. أنا حرصت على الحضور دعما للشرطة المصرية كما أدعم الجيش المصرى.. إنهم درع الوطن).. تشجعت وسألتها عدة أسئلة أجابتنى عنها باقتضاب وانتهى اللقاء.

انتهى اللقاء الأول أو هكذا ظن بطيشة الذى لم يتوقع ما حدث بعد ذلك ولم يدركه إلا متأخرا فقد بدأت الحكاية بمجرد سؤال عابر لكن اجابة الشاعر الكبير كان لها وقع السحر على اذان سيدة الغناء العربى التى كانت تخزن فى ذاكرتها اشياء كثيرة منها اجابة بطيشة ويقول عن هذه الواقعة فى كتابه «وقبل أن أهرب بغنيمتى سألتنى برفق.. (إنت اسمك إيه؟) أجبتها: عمر بطيشة أومأت برأسها وقالت سمعتك وكنت أريد أن أعرف منك معنى اسم بطيشة بتشديد الطاء! قلت لها إن جدى كان اسمه قمح وكان يعيش فى دمنهور وأبو حمص حيث أملاكه الزراعية وأتباعه.. وسماه الأهالى بطيشة بتشديد الطاء لأنه جمع أنصاره وبطش بالمماليك حكام إقليم البحيرة لأنهم سهلوا للفرنسيين المرور من الاسكندرية إلى القاهرة عبر منفذ سرى بعيد عن عيون الأهالى فى اقليم البحيرة فخرج عليهم ومعه انصاره الذين زادوا عن ستين ألفا وبطشوا بالمماليك ومن يومها تغير اسمه من قمح إلى بطيشة! أنصتت أم كلثوم مليا.. ولم أعرف أن اسمى فى تلك اللحظة قد علق بذاكرتها، إلا بعد ذلك بسنوات حينما أخبرنى الناقد الفنى الكبير الراحل حسن إمام عمر انها اخبرت ضيوف صالونها بتلك القصة حينما فتحت الراديو ووجدتنى أقدم برنامجا، فتذكرت هذه القصة ورددتها عليهم ومنهم حسن إمام عمر!

ثم تعددت اللقاءات لكن ما حدث فى سينما ريفولى وشاهده عمر بطيشة بنفسه كان حالة غريبة من علاقة فنان بجمهوره فيقول: «بعد ذلك بسنوات حضرت حفلها الشهرى الذى كانت تحييه فى الخميس الأول من كل شهر.. وكان هذه المرة مقاما فى سينما ريفولى.. ورحت أراقب جمهورها، خاصة رجل كان يجلس على مقربة منى.. لاحظت أنه يعد على أصابعه خلفها وهى تغنى:

بينى وبينك هجر وغدر.. وجرح ف قلبى داريته
بينى وبينك.. ليل.. وفراق.. وطريق انت اللى بديته
كان الرجل يعد: 1) هجر 2) غدر 3) جرح 4) ليل 5) فراق بطريقة مؤثرة ودموعه تسح على خديه.. وتلتهب الأكف بالتصفيق مع أغنية «فات الميعاد».

• تحيا مصر
لا يمكن أن ينكر احد نعم ام كلثوم على الموسيقى وفضلها على اغانى الحب والرومانسية ولكن ما لا يستطيع أحد أن ينكره ايضا لرئيسة الغناء هو دورها الوطنى ومجهودها فى دعم الجيش المصرى وهى الحالة التى يتذكرها بطيشة بكلماته قائلا: «ولن ننسى جولاتها فى ارجاء الوطن العربى بل والعالم تقيم الحفلات بعد هزيمة يونيو 1967 لكى تجمع التبرعات من أجل المجهود الحربى.. وهو شىء أشبه بصندوق «تحيا مصر» أو «صبح على مصر» الآن!.

وعن وطنيتها الصادقة حكى لى الموسيقار كمال الطويل أنه كان فى فيللا أم كلثوم بأبو الفدا بالزمالك ليسمعها لحن نشيد (والله زمان يا سلاحى) أثناء العدوان الثلاثى عام 1956 حينما حدثت غارة جوية.. فخرجت أم كلثوم إلى الشرفة وراءها كمال الطويل الذى فوجئ بأم كلثوم تهتف بحرارة: «آه لو اطول أمسك طيارة من دول وافعصها بصوابعى!».

كمال الطويل

• موسيقار فى سوليفان
ومن رئيسة دولة الغناء كوكب الشرق السيدة ام كلثوم إلى الموسيقار محمد عبدالوهاب الذى كان يراه بطيشة دائما ملفوفا فى سوليفان وهو ما يتذكره قائلا: «لم أر موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب أبدا إلا نظيفا أنيقا يكاد يلمع، وكأنه ملفوف فى السوليفان.. سواء فى بيته أو فى الإذاعة أو فى التليفزيون.. وذلك من فرط شياكته وحرصه على مظهره الذى لا يدانيه إلا حرصه على طبقة صوته الرخيم ومخارج ألفاظه السليمة.

وكان مستمعا مخلصا للراديو ويعرف كل مذيعيه ومذيعاته.. لذلك عرفنى من أول مكالمة طلبته فيها لأسجل معه حلقة من سهرة «لقاء الفن» بمناسبة عيد الأضحى.. وعادة كان يوافق على التسجيل معى فى برامجى منذ أعوامى الأولى فى الإذاعة إلا مرة كان مزاجه منحرفا فاعتذر وحاولت معه المستحيل إلا أنه رفض قائلا: أنا حاستفيد ايه من التسجيل معاك.. قلت أبدا إحنا اللى حنستفيد والملايين من عشاقك.. قال: أغنياتى تجيب عنى.. أما انا فلن أسجل.. وصمم على موقفه.. لكنه فيما بعد سجل معى أكثر من لقاء وحوار طويل لعل أهمها سهرة فى العيد الذهبى للإذاعة المصرية عام 1984 مدتها ساعتان وأيضا «شاهد على العصر».

محمد عبدالوهاب

• حضرتك عمرى!
موقف طريف حدث مع الشاعر الكبير عمر بطيشة اثناء اجرائه لحوار اذاعى مع موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب الذى كان رغم وقاره يملك حسا كوميديا ساخرا فيتذكر بطيشة ما حدث فى منزل عبدالوهاب قائلا : «وأذكر فى سهرة العيد الذهبى أن انتهى شحن بطارية الكاسيت وأردت توصيل الجهاز بفيشة الكهرباء فى الحجرة التى كنا نجلس فيها ولكننى ترددت لأن الفيشة كانت مشغولة بفيشة الأباجورة، فوقفت محتارا فاحتد على قائلا: فين ذكاءك يا أستاذ عمر.. ما تشيل فيشة الأباجورة وتحط فيشتك.. فقلت له بخجل «لقد تحرجت أن أنزع فيشة الأباجورة.. فهذا ليس منزلى».. فهدأ وقال ضاحكا: فكرتنى بأحد المعجبين شديد الخجل الذى كان يهنئنى على أغنية (إنت عمرى) قائلا (مبروك أغنية حضرتك عمرى)!

• الوسواس الذكى
عرف عن عبدالوهاب حرصه الشديد على النظافة وخوفه من المرض ولكن عمر بطيشة يروى واقعة طريفة بطلها الشيخ الطبلاوى فيقول: «وكان حرصه على شياكته ونظافته أيضا لا يدانيه إلا حرصه على صحته وعلى ألا يصاب بعدوى من زائر أو عابر بانفلونزا أو زكام.. فقد حدث أن أعجب بصوت وأداء القارئ الشيخ محمد محمود الطبلاوى وكلف كل أصدقائه بإبلاغه أن يتصل به ليدعوه إلى بيته.. ولكن الطبلاوى هرب من لقاء موسيقار الأجيال الذى يتمنى الكل لقاءه.. لماذا؟ قال لى الطبلاوى شخصيا إنه خشى أن يجرى له عبدالوهاب ما شاع عنه أنه يجريه من اختبارات للتأكد من أنه ليس مصابا بزكام أو انفلونزا.. كأن يقول له (قل ميييم.. قل نوووون) وما إلى ذلك.. وضحى الشيخ الطبلاوى بالوصف الذى أطلقه عليه الموسيقار الكبير وهو: القارئ الذى أتى بالنغمة المستحيلة فى التلاوة.. حتى لا يختبر!

الشيخ محمد الطبلاوي

كما كان موسيقار الأجيال يخشى الحسد.. ورأيته ذات مرة فى الإذاعة فقابل الإذاعية ثريا عبدالمجيد التى ما إن رأته حتى قالت له.. إيه ده.. إيه الشباب والصحة دول.. إيه الجمال ده؟ وإذا بعبدالوهاب يصفر لونه و«يخمس» فى وجهها ويتلو سورة «الفلق» بصوت مسموع!

وكان مشهورا بالذكاء الشديد.. أذكر بعد توقيع اتفاقية كامب ديفيد أن قاطعت الدول العربية مصر ورموز مصر وعلى رأسهم محمد عبدالوهاب وأوقفوا إذاعة أغنياته من إذاعات دول المقاطعة التى سمت نفسها (جبهة الصمود والتصدى)! ومن جانبى قمت بالاتصال به طالبا تسجيل ندوة حول هذا الموضوع فى بيته ومعنا مجموعة من المؤلفين والنقاد.. فوافق وحدد الموعد.. وذهبت أنا وضيوف الحلقة واستقبلنا عبدالوهاب فى بيته بترحاب وأخذنا إلى الصالون حيث مائدة مستديرة معدة للندوة.. وبدأت أجهز الجهاز للتسجيل فلاحظت أن عبدالوهاب ينسحب بكرسيه خطوات إلى الوراء قائلا: ياللا ابتدوا باسم الله.. وأنا سامعكم! وفعلا تم التسجيل وضمن الموسيقار أن كل الضيوف سيمدحونه ويهاجمون قرار المقاطعة على مرأى ومسمع منه بل بالغوا فى الإشادة به وبتاريخه وعبقريته.. بينما هو – أمام المستمعين – غائب غير موجود!

واقعة ذكاء أخرى حينما أقيم حفل تسليمه الاسطوانة البلاتينية من شركة إيمى فى أكاديمية الفنون باعتباره صاحب أعلى أرقام توزيع لاسطواناتها.. كان المفروض أن يشرف الحفل الرئيس أنور السادات رئيس الجمهورية الذى حالت مشاغله دون حضوره فأناب نائبه حسنى مبارك فى الحضور. ورغم أن الوقت كان يتسع لعبدالوهاب ليعدل فى كلمته المكتوبة.. إلا أنه قرأها على الهواء على خشبة المسرح كما هى وتبدأ بشكر السيد رئيس الجمهورية على حضوره ! فهو يعلم أن هذا التسجيل سيبقى للتاريخ وأحب أن يبقى شكره مسجلا باسم الرئيس وليس نائبه.. ومع ذلك.. وبعد شهور أصبح النائب رئيسا!

الرئيس الراحل أنور السادات

ولعبدالوهاب واقعة دمها خفيف.. فقد ذهب فى زيارة إلى بيت عادل مأمون وزوجته هدى زايد اللذين كانا يقتنيان ببغاء متكلما لقناه شتيمة فولكلورية من الحارة المصرية تنتهى بكلمة (حمره).. وأحكما المقلب لعبدالوهاب.. الذى ما إن دلف من باب الشقة حتى رأى الببغاء فى قفصه خلف الباب.. ولم يمهلاه فقالا له (طبطب عليه ده لطيف خالص وبيحب الضيوف) فاقترب عبدالوهاب بود من الببغاء وربت على رأسه قائلا: إزيك.. وإذا بالببغاء يصيح فيه بالشتيمة الفولكلورية بأعلى صوت! فذعر عبدالوهاب وقال له (ياه.. ده إنت أبيح قوى) !

• حكاية من غير ليه
روى عمر بطيشة فى كتابه ايضا حكاية اغنية من غير ليه التى كان من المقرر ان يغنيها عبدالحليم حافظ ولم يمهله القدر أن يقدمها بصوته وقرر عبدالوهاب ان يسجلها وحققت نجاحا مدويا: «وصدقت نبوءة الشاعر الكبير مرسى جميل عزيز فى آخر ما غنى عبدالوهاب على العود وتم ادماج التسجيل ضمن الفرقة الموسيقية حيث كان مقررا أن عبدالوهاب قد سجل هذا اللحن على شريط كاسيت لكى يغنيه عبدالحليم حافظ الذى رحل.. وبعد سنوات رحل المؤلف.. وبعدها استخسر عبدالوهاب اللحن.. فقرر أن يستخدم نظام التراكات بوضع تسجيله (على العود) على تراك ويجرى ملء بقية التراكات بواسطة الفرقة الماسية بقيادة وتحت اشراف الموسيقار أحمد فؤاد حسن.. ونجح مهندس الصوت زكريا عامر مهندس ستديو 35 بماسبيرو فى إدماج تراك صوت عبدالوهاب على العود ضمن بقية التراكات المسجل عليها الموسيقى من الفرقة ودعانى عبدالوهاب لإجراء حوار معه قدم خلاله الأغنية لأول مرة إلى الجمهور.. وكان ذلك حلما تحقق أما الحلم الذى لم يتحقق فكان تلحينه أغنية من تأليفى وهى التى دندن لى فيها اللحن وكتبت عليه الكلام وأخذ الشريط وسافر إلى باريس فى آخر إجازة صيفية.. وبعدها رحل ولم أعرف شيئا عن الأغنية إلا بعد نحو سنتين من خلال حوار جرى بالصدفة مع أحمد فؤاد حسن قلت له فيه إنى كتبت لعبدالوهاب على اللحن أغنية (بصلى يا حبيبى شوية) فانتفض وقال: هو أنت مؤلف الأغنية دى.. يا أخى بندور على مؤلفها بقالنا سنتين.. ولسخرية القدر رحل أحمد فؤاد حسن أيضا عقب هذا الاكتشاف بيومين وقبل أن يتخذ أى خطوة لتسجيل الأغنية المنحوسة.. لذلك أقول صدق مرسى جميل عزيز: فقد هجرت طيور الحب أعشاشها ورحلت بعيدا.. وجاء «بكرة» أخذ من ليالينا أحبابنا.. من غير ليه!

عبدالحليم حافظ

 

مرسي جميل عزيز

 

•• في الحلقة القادمة:
• كروان الشرق فايزة أحمد كيف كانت تكافئ نفسها
• حكاية باب العندليب الأزرق
• علاقة محرم فؤاد بشوربة الكوارع
• لماذا انسحب محرم فؤاد من لقاء السادات وهل هو حقًا صاحب فكرة العبور؟



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك