«القاهرة» تستعد لنقل «مومياوات التحرير» إلى متحف الحضارة بإزالة المطبات الصناعية - بوابة الشروق
الثلاثاء 18 فبراير 2020 10:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


«القاهرة» تستعد لنقل «مومياوات التحرير» إلى متحف الحضارة بإزالة المطبات الصناعية

 ياسمين عبدالرازق وإسلام عبدالمعبود:
نشر فى : الإثنين 8 يوليه 2019 - 10:31 م | آخر تحديث : الإثنين 8 يوليه 2019 - 10:31 م

نائب المنطقة الجنوبية: إلزام ملاك العقارات المحيطة بالمتحف بطلائها وإزالة التشوهات.. و«الآثار» نسعى لتطوير عين الصيرة لجعلها مزارا سياحيا

منحت الأجهزة التنفيذية لمحافظة القاهرة جميع التسهيلات والتصاريح اللازمة لوزارة الآثار وحى مصر القديمة لسرعة الانتهاء من أعمال إحلال وتطوير الطريق وإعادة الرصف تمهيدا لنقل 22 من المومياوات من المتحف المصرى بالتحرير إلى متحف الحضارة بمصر القديمة، كذلك تواصلت المحافظة مع اتحاد الملاك وشاغلى العقارات فى محيط متحف الحضارة لإعادة طلائها وإزالة التشوهات.
وقال نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية اللواء أحمد فؤاد: إنه جار العمل على رفع الإشغالات والتشوهات والمخلفات فى نطاق منطقة الفسطاط بالكامل، لافتا إلى أنه سيتم إخلاء المنطقة من السكان لتتمكن الأجهزة التنفيذية من تنفيذ خطة تطوير التى تجرى حاليا، بوجود القيادات الأمنية.
وأضاف فؤاد، فى تصريحات لـ«الشروق»، أنه سيتم نقل المومياوات وفقا للخطة الموضوعة عقب الانتهاء من استعدادات المحافظة، خاصة بجعل الطرق التى تم اختيارها لـ«خط السير» ممهدة، ولا يوجد بها نتوءات أو مطبات صناعية حفاظا على حالة المومياوات حتى تصل إلى متحف الحضارة بمصر القديمة، حيث سيتم اتخاذ مسار شارع جاردن سيتى «القصر العينى» وصولا إلى كورنيش النيل ثم إلى متحف الحضارة.
وأكد فؤاد، أن خطة التطوير تشمل منطقة الفسطاط بالكامل لاستعادة الصورة الجمالية حول بحيرة عين الصيرة التى كانت مقصدا سياحيا، مشيرا إلى أنه تم البدء الفعلى فى تنفيذ أعمال الرصف بداية من متحف الحضارة بالمنطقة الجنوبية وصولا إلى المتحف المصرى بالمنطقة الغربية، بالإضافة إلى تنفيذ أعمال التشجير والإنارة وطلاء العقارات، وإلزام ملاكها بطلائها باللون البيج.
ومن جانبه قال وزير الآثار: إنه جار العمل بكل جهد للانتهاء من إعادة تأهيل المنطقة المحيطة بالمتحف القومى للحضارة ومنطقة عين الصيرة بالفسطاط، موضحا أن جميع الجهات تساعد للانتهاء منها، لتعظيم الاستفادة منها كمتنزه سياحى.
وأضاف الوزير، أن الرئاسة تتابع بشكل منتظم عمليات تطوير المتحف القومى الحضارة بالفسطاط، وعمليات الإعداد لنقل المومياوات الملكية، مشيرا إلى أن المناطق ستكون بمثابة مزار سياحى وأثرى لكل الزائرين المصريين والأجانب.
وأكد أن الأعمال ستنتهى وفقا للجدول الزمنى الموضوع من قبل المسئولين، ولا توجد أى معوقات أو تحديات أمامنا، والمحافظة والوزارات المختلفة تساعدنا على العمل على قدم وساق، والمنطقة سيتغير شكلها تماما بعد التطوير.
وأشار إلى أن هناك أعمال تطوير تجرى أيضا على منطقة سور مجرى العيون وهو الطريق المؤدى إلى متحف الحضارة، وأن المنطقة ستكون مزارا سياحيا لكل الزائرين، وهناك توجه من الدولة لتحويل القاهرة التاريخية والمناطق المحيطة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك