«فوربس»: كاني ويست يسعى لسحب الأصوات من بايدن لصالح ترامب - بوابة الشروق
الأحد 20 سبتمبر 2020 4:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

«فوربس»: كاني ويست يسعى لسحب الأصوات من بايدن لصالح ترامب

نوران عرفة
نشر في: السبت 8 أغسطس 2020 - 5:10 م | آخر تحديث: السبت 8 أغسطس 2020 - 5:10 م

كشف موقع "فوربس" عن أن مغني الراب الأمريكي، كاني وست، الذي أعلن الشهر الماضي نيته في خوض سباق الانتخابات الرئاسية الأمريكية، يستهدف من وراء ترشحه للرئاسة سحب الأصوات من المرشح الديمقراطي "جو بايدن" لصالح المرشح الجمهوري، الرئيس الحالي دونالد ترامب.

وأشار إلى أن "ويست" ألمح في مقابلة مع الموقع إلى أنه "يريد إلحاق الضرر بحملة المرشح الديمقراطي، جو بايدن".

وقال الموقع، إن المغني الشهير قال خلال مقابلته معه، إنه يسعى لسحب الأصوات من المرشح الديمقراطي، وخلال الحوار رفض "ويست" محاولات عديدة من الصحفي "راندال لين"، الذي أجري الحوار معه؛ لمعرفة ما إذا كانت هناك جهة ما (تابعة لترامب غالبًا) تقدم له المساعدة لتحقيق هذا الهدف، أو أنه ينسق مع مسؤولين في الحزب الجمهوري.

وأوضحت "فوربس" أن ويست كان حريصًا في مقابلة أخرى أجريت معه الشهر الماضي، على انتقاد بايدن وأعرب عن ارتياحه لفكرة إلحاق الضرر بحملته.

وكان ويست، وهو من مؤيدي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أعلن عبر "تويتر" ترشيح نفسه في انتخابات الرئاسة المقررة في نوفمبر 2020، وقال: "علينا الآن تحقيق وعد أمريكا بالثقة في الله وتوحيد رؤيتنا وبناء مستقبلنا، أرشح نفسي لرئاسة الولايات المتحدة".

وقالت وكالة أسوشيتد برس، في تقرير لها أول أمس الخميس، إن كاني ويست يحظى بمساعدة من الجمهوريين من أجل الفوز بأحقية خوضه الانتخابات في ولايات رئيسية، مثل "ويسكنسن"، التي يعول عليها الديمقراطيون كثيرًا لهزيمة ترامب، "وهو ما يثير الشكوك في أنه دفع للمشاركة في السباق لسحب الدعم من بايدن".

لكن حملة إعادة انتخاب ترامب نفت مساعدته، وقال المتحدث باسمها، تيم مورتو: "ليس لدينا علم بما يفعله كاني وست"، بينما قال ترامب، للصحفيين في البيت الأبيض: "أحب كاني كثيرًا"، لكنه أضاف أنه لا علاقة له بمسألة مشاركته في السباق.

وتقول صحف أمريكية أنه يمكن لمرشح ثالث أسود يتمتع بشعبية عارمة مثل ويست، أن يؤثر على مسار السباق، ويجعل المعركة متكافئة، وأن يحصل على أصوات السود التي يطمح لها "بايدن"، حيث يحظى نائب الرئيس السابق، بدعم قوي من الناخبين السود خلال الانتخابات التمهيدية، ويعتمد عليهم، وعلى الناخبين الشباب، للتفوق على ترامب في نوفمبر المقبل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك