زوج سويسري وخلاف على النقاب.. القصة الكاملة لابنة الدقهلية المقتولة في سويسرا - بوابة الشروق
الإثنين 26 فبراير 2024 11:01 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

زوج سويسري وخلاف على النقاب.. القصة الكاملة لابنة الدقهلية المقتولة في سويسرا

نعمان سمير
نشر في: الأحد 11 فبراير 2024 - 12:27 م | آخر تحديث: الأحد 11 فبراير 2024 - 12:28 م

بعد اختفاء دام إحدى عشر يوما في سويسرا، عُثر على ابنة مدينة شربين بمحافظة الدقهلية فى نهر، والتحفظ على زوجها من قِبل الشرطة، وتنتظر أسرتها انتهاء إجراء التحقيق لتتسلم الجثمان لدفنها بمسقط رأسها.

• البداية

البداية كما يرويها أحمد مجدي المقيم فى دولة دبي، شقيق مريم مجدي التي عثر على جثمانها في أحد الأنهار بسويسرا فى تصريحات تليفزيونية وبث مباشر على مواقع التواصل الاجتماعى، أنهم تعرفوا على زوجها السويسرى عن طريق أحد الأصدقاء وكان إنسانا طبيعيا يزور أسرته في مصر حيث كان لديه جد مصري، وكان قد اعتنق الإسلام، مضيفا: "تقدم لشقيقتي وتزوجا، ولظروف صحية لها اضطرت لخلع النقاب، وهنا بدأ الخلاف بينهما، فشقيقتى مريضة سكر ونصحها الأطباء في جامعة المنصورة بضرورة التنفس الجيد وهو ما رفضه زوجها الذي ظهر عليه التشدد الديني".

• هروب الزوج

يضيف شقيق الضحية: "كانت شقيقتي مثل أي فتاة عاشت مع زوجها فى البداية بشكل جيد، ثم بعد 5 سنوات بدأت تصرفاته تتغير، حيث حدث خلاف العام الماضي وبناء عليه أخذ طفلتيه وهرب من مصر إلى سويسرا".

• رحلة البحث عن الأبناء

في مارس عام 2023 تواصلت الأم مع جمعيات ومؤسسات خيرية في سويسرا، وسافرت وحصلت على الإقامة وحكمت لها المحكمة في بادئ الأمر برؤية فتياتها مرتين في الأسبوع ثم ثلاثة بإقامة كاملة.

• اختفاء مفاجئ

وأكمل شقيق الفتاة الراحلة: "في 16 يناير حكمت المحكمة السويسرية لشقيقتى بنفقة شهرية قدرها 1950 فرنكا لم يسدد منها شيء، وأعطت والدولة هناك دعمًا لشقيقتي".

وأردف: "بعد مرور أيام من الحكم اختفت شقيقتي ولم تظهر على وسائل التواصل الاجتماعي ما أثار الشكوك أن حدث لها مكروه، فهي لم تجيب على هاتفها مطلقا، ما دفعنا لإطلاق استغاثات على مواقع التواصل الاجتماعي وتوجيه شكاوى إلى الشرطة السويسرية التي بدأت رحلة البحث عن شقيقتي، وبعد 10 أيام من البحث لم يتم العثور عليها".

• الإعلام السويسري: لا معلومات عن الفتاة

بعد أيام نشرت الصحف والمواقع الإخبارية خبرا نقلا عن بيان الشرطة السويسرية، تضمن أنه لا تزال شرطة شافهاوزن تبحث عن مريم مجدي أحمد الطفيليلي، وتتلقى الشرطة الكثير من المعلومات حول الفتاة المفقودة البالغة من العمر 27 عامًا من شافهاوزن.

وأضافت الشرطة السويسرية، أن مريم مجدي أحمد الطفيلي، 27 عامًا، مفقودة في شافهاوزن منذ الأربعاء 31 يناير، فقد غادرت المرأة المفقودة، في نفس اليوم، منزلها في شافهاوزن، ومنذ ذلك الحين لم يتم العثور على أي أثر لها.

ولم يكشف المتحدث الإعلامي للشرطة السويسرية باتريك كابريز، عن أي شيء آخر، إذ لا ينبغي تعريض التحقيق للخطر، قائلا: "يجب على أي شخص لديه معلومات الاتصال بشرطة شافهاوزن وسيتم فحص الجميع".

• العثور على جثمان الفتاة

عثرت الشرطة السويسرية، ظهر الجمعة الماضية، على جثمان الفتاة البالغة 27 عاما، في نهر الراين، وجرى إيقاف الزوج للتحقيق معه، وتم ضبط رجل مشتبه به في الحادث بكانتون شافهاوزن.

• مطالبات للخارجية بإنهاء الإجراءات

طالبت أسرة مريم مجدي أحمد الطفيلي، بتدخل وزارة الخارجية المصرية وسرعه إنهاء إجراءات استلام الجثمان، لتشييع الجثمان بمسقط رأسها، ومتابعة التحقيقات ومحاكمة الزوج السويسرى فى حال تورطه.

• الحزن على مواقع التواصل

شهدت مواقع التواصل الاجتماعى، حاله من الغضب جراء ما حدث للفتاة المصرية ومقتلها في أثناء رحلة بحثها عن أولادها وحقوقها، مطالبين الحكومة السويسرية بالقصاص والعدل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك