المتحف القومي للحضارة ينظم ورشة عمل حية لصناعة الأطباق النوبية - بوابة الشروق
الأربعاء 1 ديسمبر 2021 12:16 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

المتحف القومي للحضارة ينظم ورشة عمل حية لصناعة الأطباق النوبية

دينا شعبان
نشر في: الإثنين 11 أكتوبر 2021 - 1:43 م | آخر تحديث: الإثنين 11 أكتوبر 2021 - 1:43 م

نظم المتحف القومي للحضارة المصرية، ورشة عمل حية لحرفة "صناعة الأطباق النوبية والمنتجات المصنعة من الخوص وسعف النخيل"، في إطار سعي المتحف للحفاظ والتعرف على واحدة من أعرق الحرف التراثية في مصر، ومن أبرز المهن اليدويّة الشعبيّة، وهو ما يبدو من انتشارها حتى اليوم في العديد من المناطق، خصوصا التي تنتشر فيها زراعات النخيل مثل الواحات البحرية وسيناء والصعيد ومحافظات الوجه البحري.

تهدف تلك الفاعلية إلى نشر الوعي بين الزائرين ورواد المتحف بالتراث النوبي كأحد روافد التراث المصري القديم عن طريق تعريفهم على واحد من فنون التراث النوبي مثل صناعة الأطباق الخوص النوبية.

وتعتبر صناعة الأطباق النوبية من الحرف التى تميزت فى صناعتها المرأة النوبية، الطبق النوبي «الشَوير، الكَرج»، يصنع من سعف النخيل أو من الخيوط الملونة برسومات تراثية نوبية ويستخدم في تغطية الطعام ويستخدم ايضا في تزين جدران البيوت النوبية وتجدها القطعة الأشهر والأكثر تداولا فى أى لوحة مرسومة عن النوبة.

تعتمد تلك الصناعة التي سَخّر فيها الحرفيّ المصريّ المُكونات البيئيّة من حوله كسعفِ النخيل في صناعة الأغراض التي تُعينهُ على حياته اليومية، كالسلال والحصير، الأقفاص، الرطب، التمور، وغيرها من المنتجات التي ما زالت تُصنع وتُستخدم في وقتنا الحالي.

وأوضحت فيروز فكرى، نائب رئيس هيئة المتحف، أن تلك الفاعلية تأتى من خلال مجموعة ورش عمل مجانية متخصصة يقدمها المتحف بصفة دورية تناسب فئات عمرية مختلفة، كما أقيم معرض للعديد من الأعمال والمنتجات، التي تبرز فن صناعة الطبق النوبي بألوانه الجميلة ومنتجات السعف.

لاقت الفعالية إقبالا كبيرا من الزائرين، وتميزت بإقامة حوارات ومناقشات جادة مع أصحاب الصناعة عن كيفية صناعة المنتجات وكيفية تلوينها وتجربة إستخدام أدوات الصناعة التقليدية.

وأشار الدكتور أحمد فاروق غنيم رئيس هيئة المتحف، إلى أن تلك الأنشطة والفعاليات تأتى إيمانا من دور المتحف بأهمية تلك الحرف والموروثات، التى تساهم فى دعم الاقتصاد المحلى والدولى، لافتا إلى تفعيل أهداف المتحف ورسالته فى إحياء التراث الفنى ونشر الوعى الفكرى والحضارى المتفرد والمشاركة المجتمعية بين مختلف الأجيال، حيث يسعى المتحف إلى إحياء مثل هذه الفنون وهذا التراث ونقله إلى الأجيال القادمة، فتتشكل فى النهاية اللوحة الكاملة لحضارة متميزة تقف شامخة وسط حضارات أخرى وتدعو جميع الأجيال للتعلم والتأمل والاستمتاع.

وختاما، تم إهداء المشاركين في الفاعلية شهادات تقدير مُقدَّمة من المتحف القومي للحضارة المصرية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك